فؤاد الربادي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed فؤاد الربادي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
سقط مبارك وتلاشت فزَاعة الفوضى والعمالة
بقلم/ فؤاد الربادي
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 3 أيام
السبت 12 فبراير-شباط 2011 09:59 م


عناق, تكبير, تقبيل, هتاف ومشاعر فرح وابتهاج جياشة, لا يمكن وصفها بالكلمات, عمت أرجاء مصر الكنانة وبقية أقطار الأمة العربية عقب إعلان سقوط نظام الرئيس المصري محمد حسني مبارك مساء الجمعة الماضية, بعد نضال بطولي وتأريخي قام به شباب وشيوخ ونساء وأطفال مصر لإسقاط نظام بوليسي استبدادي دام 30عاما.

أخيرا تنحى مبارك وبمعنى اصح أسقط مبارك ونظامه من قبل شعبه بعد مراوغته ومماطلته بثورة شباب مصر طيلة 18 يوما, ثورة شباب 25 يناير السلمية التاريخية التي شهد العالم اجمع بعدالتها ومشروعيتها.

حاول مبارك على مدى أسابيع استخدام أساليب شتى لإجهاض هذه الثورة, من استخدام عناصر البلطجة التابعين لجهازه المني فيما عرفت بواقعة الجمال والحمير, مرورا بتخويف الشعب المصري من الفوضى والتدخلات الأجنبية إن هو ترك الحكم وليس انتهاء" بدغدغة عواطف ومشاعر البسطاء للبسطاء من أبناء مصر, وما أكثر البسطاء في شعوبنا العربية ومنها اليمن الذين يتأثرون إلى اقصى حد بما بقوله الحكام.

مبارك كان على علم أنه العميل الأول في الشرق ألوسط لما وصفه بالأجندات الخارجية ومع ذلك حاول إسقاط هذه الصفة على أبناء شعبه الشرفاء, كان يعلم إن إسطونة (سا... وسوف.. و.. ) التي عزف عليها طيلة 30 عاما قد انتهى عمرها الافتراضي ولم تعد صالة الآن أمام هدير الملاين المنددين بظلمه واستبداده.

وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة, فتح مبارك الأبواب التي أوصدها على مدى 3 عقود في وجه الديمقراطية والحرية والتبادل السلمي للسلطة: دعا إلى حوار حقيقي مع المعارضة الحقيقية الفاعلة في الساحة وليس مع الأحزاب الشكلية التي جاء بها وأنتج مجلس تشريعي حكم القاصي والداني بتزوير انتخابه.

في خطابه الأخير قبل سقوطه حاول مبارك أن يظهر وكأنه لازال رئيسا لمصر , أخذ يأمر ويوجه ويكلف بتشكيل لجان لتعديل الدستور وأخر للتحقيق محاسبة المتسببين عمليات الاعتداء على المتصاهرين لكنه كان في الحقيقة خارج التغطية.

قبل سقوطه تحدث مبارك عن أشياء كثيرة من ضمنها محاسبة ومعاقبة الفاسدين من وزراءه وأركان نظامه الذين حولو ثروات مصر إلى ملكية خاصة لكنه لم يفكر مطلقا بإعادة جنيها واحدا من ثروته التي قالت تقرير دولية أنها ناهزت ال70 مليار دولار.

بسقوط مبارك, انتهت الفوضى وحلت بلا عنها زغاريد الفرح والابتهاج التي انطلقت من أفواه النساء ومن أبواق السيارات ومكبرات الصوت في الشوارع والبيوت والساحات, بما فيها أبواق الإعلام الرسمي والتي ظلت على مدى أيام الثورة تقزم وتستخف بثورة الشعب المصري.

وكم كانت سخافة وربما استخفاف التلفزيون المصري القائمين عليه بأبصار وأسماع أبناء مصر وهو ينقل على مدى أيام وليالي الثورة نهر النيل وجسر 6 أكتوبر على أنه ميدان التحرير فيما كانت قناة "الجزيرة" تنقل صورا لملايين المتظاهرين في شتى أنحاء مصر وليس ميدان التحرير.

لقد ظلت قناة " الجزيرة " والتي تعد شريكا فعليا في نجاح ثورتي تونس ومصر, العين الساهر والحارس الأمين لشباب مصر وثورتهم طيلت اعتصامهم في ميدان شهداء التحرير, وتمكنت قناة الجزيرة رغم إغلاق مكتبها والاعتداء على مراسليها, دحض الإدعاءات والأكاذيب التي كان يردده الإعلام المصري والذي لم يصدق بالثورة إلا عند محاصرة المتظاهرين لمبناه وسقوط مبارك. عند ذلك قال الإعلام المصري أن جهاز الإعلام يتبع الدولة وليس نظام أو حزب.

الآن أصبح تابعا للدولة لكنه ظل طيلة 30 عاما يروج الأكاذيب والوعود الفارغة لشخص واحد فقط.

إذا نجح أبناء مصر في إسقاط مبارك ونظامه مثلما نجح التونسيين في إسقاط بن علي, لكن كلا الشعبيين المصري والتونسي راهنا على امتلاكهما مؤسسة لجيش (وطني) بكل ما تحمله الكلمة من معنى, مؤسسة تضع مصلحة الوطن وأبناء الشعب فوق كل شيء, مؤسسة ولاؤها وانحيازها أولا وأخيرا للشعب الذي جاءت من بين أبناءه, مؤسسة تعمل على صون حقوق الشعب وحرياته لا أداة لترهيبهم وتخويفهم.

ما أحوجنا في اليمن الى مؤسسة لجيش وطني من هذا الطراز يتبع مصلحة الوطن وليس الرئيس وأفراد عائلته , ومؤسسة إعلام رسمي حر تتبع مؤسسات الدولة لا سلطة الحاكم الفرد.

 

 

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
فهمي هويدي
صحوة مصر ..
فهمي هويدي
حسن مدن
جنازتان ورحيل
حسن مدن
د. محمد صالح المسفر
رحيل طاغية ونشوة أمة
د. محمد صالح المسفر
طلال سلمان
ثورة مصر تنتصر: فجر عربي جديد
طلال سلمان
الوحدوي نت
يديعوت "الاسرائيلية" : أبو الهول انكسر
الوحدوي نت
المحامي /عبدالرحمن معوضة
للمرة الثانية صح النوم يا مشترك
المحامي /عبدالرحمن معوضة
المزيد