د. صادق محمد نعيمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. صادق محمد نعيمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
هي الثورة بكل حذافيرها
بقلم/ د. صادق محمد نعيمي
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام
الأحد 16 يناير-كانون الثاني 2011 12:14 م


الواقع يشرح لنا التاريخ


من المفارقات إننا هنا نستخدم الواقع ليفسر لنا معنى كلمة ثورة بعكس ما يلجأ إليه الكتاب من محاولة فهم الواقع من خلال التاريخ... نعم هي الثورة بامتياز.. ومن أراد ان يرى كيف تحدث الثورات التي يتحدث عنها التاريخ، ومن اراد أن يعطي تفصيلا لماهية الثورة عليه ان ينظر، للثورة التونسية التي سوف يؤرخ لها 14 يناير 2011. الوحدوي نت

نظام سياسي ليس فيه تبادل سلطة والسلطة فيه لا تستند لأية مشروعية سوى للقمع. يتغلل الفساد في هذا النظام رويدا رويدا، ينعكس الفساد الذي يأخذ صورا مختلفة عبر العصور فمن إمتيازات الأقطاع ورجال الدين في فرنسا قبل سنة 1789 إلى عائلة أو عدة عائلات فاسدة تتحكم في مقاليد الأقتصاد لتديره لصالحها أولا ثم للشعب بعد ذلك في ظل حماية الشرطة ثم برعاية البيروقراطية الني سواء تُسهل ذلك أو يتم تفسيرها وفق مقتضي وهوى المتنفذين الفاسدين، لأن القانون والأدارة تُفسر أو يتم إقرارها لصالح الأقوى. تبدأ مؤسسات البلد الخدمية لا تقدم إلاخدمات شكلية ذرا للرماد في العيون وتبدأ البطالة في الأنتشار.

يبدأ المثقفون العضويون والمفكرون في التنبيه لخطورة ما يحدث، تُصم السلطة آذانها أو تعتقل كل من يجرؤ على الكلام، تستفحل المشكلات تقابلها السلطة بالقمع بدلا من إدراك خطورة القوة. تستمر حالات الفساد المستند إلى القوة في تسيير البلاد وفق منطق العصى ومصلحة المجموعة الحاكمة، يزداد التذمر، يبدأ افراد لديهم الشجاعة للغضب يتم إحتواء الغضب، ليس بتقديم حلول جذرية من فتح المنظومة السياسية نحو التداولية للكشف عن الفساد، ولكن بحرية شكلية يستند فيها النظام إلى أحزاب شكلية بلهاء لا تمثل إلا نفسها، تدور إنتخابات شكلية يشارك فيها أفراد فاسدون يشاركون السلطة فسادها مقايل مقعد برلماني مثلا او منصب ما. وفي ظل ذلك تزداد الأوضاع الأقتصادية سوءً، حدث هذا في فرنسا قبل سنة1789، في روسيا قبل 1917 وفي إيران قبل 1978، تونس قبل2011 يحاول الأقتصاديون فعل شئ عندما تبدأ الأحتجاجات تكتسب أرضا ولا يمكن للنظام - مستندا لإعلام ورجال دين فاسدين- إتهام القائمين عليها بالأرهاب وأعداء الأمة والمخربين واللصوص، ليس فقط يكون الوقت قد تأخر، ولكن لا أقتصاد إلا في ظل رؤية إجتماعية تنموية تستند إلى الديمقراطية التي تؤدي إلى تداول السلطة.

يبقى القائمون على الأوضاع في حالة غطرسة غبية لا تدرك خطورة الغضب الشعبي، تواجه الأحتجات التي تبدأ محدودة بالقوة، يسقط جرحى وقتلى تتسع الإحتجاجات رغم هذا.

تتحول المطالب الفئوية والأجتماعية إلى مطالبة بالقصاص من القتلة وفي هذه اللحظة يدخل الصراع منعطفا حادا، تتحول فيه الجماهير من أفراد إلى كتل متراصة لا يربط بينها وشائج الوطن والدم والأخوة والدين والعرق واللون أو غير ذلك إلى كتلة واحدة تطالب بشيئ واحد: إرحل.

يبقى الحاكم غبيا وعاجزا في آن واحد، يأمر في الإستمرار بالعنف. وفي مرحلة ما مع جماهير غاضبة تتوقف الشرطة أو لا تقوى على المواجهة. يأمر بإنزال الجيش فتكون هي بداية النهاية الفعلية للنظام كما كان في إيران وتونس. ي

فر الحاكم هاربا في ذل وعار ومهانة وحقارة يبحث عن دولة تؤويه، يتخلى عنه الغربيون الذين عمل لمصلحته، فتضغط أمريكا على حكومات تابعة (مصر مع شاه إيران، والسعودية مع زين العابدين بن علي) لأستضافة الديكتاتور السابق.

الثورة التونسية هي بلوج لعصر جديد

يحدث في كل الثورات فترة قليلة من الغموض تصبح فيها الأمور غير واضحة قليلا، تنطلق قوات أمن النظام السابق التي تتزيا بأزياء مدنية في التخريب والسرقة، ظنا منها أنها ستحاكم مع أعوان النظام السابق، ولوجود قابلية للسطو لديهم من خلال قبولهم ترويع المواطنين في النظام السابق لأبتزازهم في بعض المصالح الرخيصة، ولكن الجماهير واعية تعرف الفرق بين التخريب والثورة وتستطيع السيطرة على هذه العصابات التي رباها الديكتاتور.

تبدأ الأمور في الأستقرار مع تولية حكومة مؤقتة تدير إنتخابات حرة تسمح بالتداول السلمي للسلطة. وفي ظل كل ذلك تكسر تونس أنف كل المحلليين السياسيين في الصحف والوسائل الأعلامية في الدول الغربية و من يقلدهم من أشباه محللين سياسيين في عالمنا العربي هؤلاء وأؤلئك الذين كانوا يثبطون الهمم والعزائم قائلين أن الشعوب العربية هي شعوب خانعة ولن تثور، ولا يجدي معها سوى العصى وأن هذه الأنظمة القمعية هي صمام أمان أمام التيارات الأسلامية.

هاهي تونس تكسر كل هذه القواعد وهذه الترّهات التي كانت تصدع أدمغتنا لنجد أن الجماهير الثائرة لا تطالب سوى بالحرية وبالحياة الكريمة.

نعم هي بلوج جديد لعصرجديد تنهي حكومات ما بعد الأستقلال عن الأستعمار، لعصر يفتح الباب أما التبادلية والمكاشفة والحياة المدنية بعد الحكومات العسكرية التي عجزت عن التحديث والتغيير، ولا تستند إلى مشروعية جماهيرية صارت تعرف في التاريخ المعاصر بالأنتخابات الحرة. وهي انظمة اصابها الترهل والتكلس، مع واجهة كذابة عن ديمقراطية شكلية تشاركها اللعبة فيه أحزاب لا شرعية لها هي الأخرى لأنها بدون اية شعبية، مع إعلام متكلس عاجز عن إدراك أن التقنيات الحديثة اتاحت للمتلقين ان يتواصلوا بعيدا عنه، إلا إنه ما زال يضحك على نفسه وعلى النظام الذي يرعى هذه المنظومات الأعلامية السلطوية، إن هؤلاء الصحفيين او المذيعين المدلسين وأشباه المفكرين والكتاب، هم ضعاف في مهنتهم، ووصوليون لا يسعون إلا للحصول على مكاسب من وراء تدليسهم.

وإذا كانت الثورة التونسية تشرح لنا التاريخ فأنها تفتح لنا عصرا جديدا يجعلنا نقول بإطمئنان : لم تعد الشرطة ولا أمن الدولة ولا الإعلام الضحل العاجز ولارجال الدين ولا الديمقراطية الشكلية ولا المعارضة "الشرعية" التي تمثل واجهة أخرى للنظام، ولا مساندة الأتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية لم يعد لها مكانا في عالمنا العربي الذي كان قد بدأ رسمه مع حركات التغيير في مصر رغم محدوية فاعليتها وعدم وصولها إلى ما وصل إليه شعب تونس العظيم.

قالت الثورة التي صنعتها تونس الحبيبة لكل هؤلاء : انتم تنتمون إلى ما يطلقه الفرنسيون على الملكية قبل الثورة : النظام القديم، نعم صرتم من الماضي حتى وإن كنا نراكم حتى الآن في بعض الدول العربية.

ولكن على الشعب التونسي العظيم أن يستمر يقظا حتى لا تُسرق الثورة من يديه، وإن كنت أظن أنه شعب واع أعطى الأمل المبشر لكثير من شعوب العالم بثورته التي شرحت لي كيف كانت الثورات التي اقرا عنها وغيرت مجرى التاريخ.


تعليقات:
1)
الاسم: يمن الشموخ
على خطى الزبيري..
إلى كل أحرار اليمن إلى أحفاد الزبيري ندعوكم جميعاً للاشتراك في هذه المجموعة كمقاومة شعبية إلكترونية ضد الظلم والفساد في اليمن آملين إنضمامكم جميعاً ودعوة أصدقائكم ونرحب بالإشقاء العرب إن أراد أحد منهم الانضمام والمساندة فنحن أمة واحدة وكرامتنا واحدة والنصر آت بإذن الله
http://www.facebook.com/home.php?sk=group_176845879019010&ap=1
الأحد 16/يناير-كانون الثاني/2011 03:41 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
الوحدوي نت
في ذكرى ميلاد ناصر
الوحدوي نت
الوحدوي نت
ستظل حيا فكرة و نضالا
الوحدوي نت
مروان الحمودي
تتونسوا قبل أن تتصوملوا
مروان الحمودي
فكري قاسم
خبز وماء ... بن علي لا
فكري قاسم
خالد الحمادي
رسالة تونس لزعماءنا العرب!!
خالد الحمادي
ممدوح طه
في ذكري ميلاده الثالثة والتسعين : عبد الناصر في ذاكرة الأمة
ممدوح طه
المزيد