د. عبدالله فارع العزعزي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. عبدالله فارع العزعزي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. عبدالله فارع العزعزي
نبيل شمسان .. محافظاً في الزمن الصعب
رحيل باصرة خسارة وطنية
الشهيد الحمدي..باني أسس الدولة الحديثة وصناعة السلام
وسنمضي رافضين
إن إبراهيم كان أمة
ما أرخص الإنسان في وطني
وجهان لعملة واحدة
دمعة على قبر الفتى صهيب
النقابات لا تتسول
عدن وحضرموت ودورهما في النضال المدني


  
في وداع الأستاذ قاسم علي أحمد
بقلم/ د. عبدالله فارع العزعزي
نشر منذ: شهر و 6 أيام
الجمعة 19 إبريل-نيسان 2019 11:04 ص


في زمن الحرب والدمار، رحل ويرحل عن وطننا الأبرياء من الأطفال، والشيوخ، والشباب والرجال والنساء. تبتعد أو تقترب صلة الرحم والقرابة والزمالة لكن يظل الوطن واحد.. تتعدد الأدوات والوسائل وتتغير الأماكن، وتختلف الأزمنة ويظل المصاب واحد في هذا الوطن الذي فقدنا فيه الكثير من الأصدقاء والأعزاء الذين تركوا مساحة واسعة من الحزن والألم حتى صار الإنسان وكأنه مسرحا للأحزان.

قبل أيام غادر عن حياتنا في قاهرة المعز أخ وزميل ورفيق وصديق عزيز هو الأستاذ "قاسم علي أحمد"، المناضل الذي جمعتنا به "عراق الصمود والتحدي" القطر العربي الذي مازال بوابة العرب الشرقية رغم كل المتغيرات المحلية، والاقليمية والدولية، العراق الذي مسه الضر ولحق به الدمار والشتات والفرقة لأبنائه والتناحر الدموي على أساس إثني وطائفي مقيت.

كان الأستاذ "نموذجا للمناضل الوطني والقومي والإنساني الصلب، وكان إذا تحدث أحد ما في بغداد العزة والكرامة في أوساط اليمنيين بكلمة "الأستاذ" يفهم المستمع أن المقصود هو "قاسم علي أحمد" الذي وهب سنوات عمره لخدمة وطنه في الداخل والخارج، حيث قدم كل ما يملك من وقت وجهد ومكانه لخدمة اليمن وأبنائه من المرضى والطلبة والسياسيين الذين ارتادوا بغداد في سنوات الحصار.. وخدم العرب واتحاداتهم الطلابية، في بغداد التحدي والصمود.

وقد أحدث الأستاذ نقلة نوعية في صفوف الطلبة اليمنيين وتحولت مقرات اتحاد الطلبة اليمنين في بغداد والموصول والبصرة وبابل والأنبار، إلى قلاع من قلاع الفكر والسياسة والثقافة والفن، ومدارس لممارسة العمل النقابي.. فتح قلبه قبل الاتحادات للتعبير عن الرأي ومناقشة جميع القضايا ذات العلاقة بالأمة العربية والإسلامية والعالم الثالث.

تعددت المشارب الفكرية والحزبية وكان الاتحاد "بيتا للجميع" تستمر فيه الجلسات حتى الصباح لاسيما في صيف بغداد التي سكنتنا قبل أن نسكنها.

وتعد شخصية الأستاذ شخصية شبابية اتسمت بالبساطة والتواضع والبعد عن التكلف مما مكنه من ربط علاقات جيدة مع الجميع، ولا سيما علاقته بطلبة التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والحزب الاشتراكي اليمني، والمستقلين من الطلبة الشباب.

وظل حريصا على توطيد العلاقة بين حزب البعث والتنظيم، وصولا إلى التحالف مع الدعوة إلى الانفتاح على الأخوة في الإصلاح والمؤتمر.. مرددا دائماً: "دعونا من خلافات الداخل وعلينا توحيد جهودنا جميعا بدون استثناء هنا، وسوف نجني ثمار العلاقة والعلم بعد عودتنا إلى الوطن الذي يعد في أمس الحاجة لكل واحد من أبنائه"

كان رحمه الله، يشعرك وكأنه عضو في التنظيم، وإذا ما حدث احتكاك بين الشباب يسارع إلى لم الشمل باعتبار الجميع في خندق واحد. فلم يكن مسكونا بأمراض الأحزاب في الماضي الذي يحاول البعض اثارتها.. مرددا "نحن أبناء اليوم والمستقبل أمامنا مفتوح للجميع."

تعلمنا منه الكثير.. غادرنا العراق بعد انتهاء الدراسة وبقي الاستاذ إلى آخر اللحظات بعد الاجتياح البغيض.. وغادر الحياة وما زال العراق ينزف دما.. واليمن هو الآخر ليس بأفضل حالاته.. غادر وحلمه لم يتحقق بوحدة التنظيم والحزب وإقامة جبهة وطنية عريضة لنهضة الوطن وإقامة دولته اليمنية المدنية الاتحادية الحديثة.. ومشروعه القومي الكبير.. غادرنا وهو ما زال يردد: "منصورة يا بغداد وتظلي ديما فوق.. منصورة يا بغداد".

العزاء لجميع أفراد أسرته ورفاقه وأصدقائه ومحبيه..

العزاء لكل الشرفاء في فقدان قامة وطنية وقومية شامخة..

والدعاء للفقيد بأن يسكنه الله الفردوس الأعلى من الجنة..

"إنا لله وإنا إليه راجعون"

رسالة إلى كل من كان للفقيد دور في تربيتهم:

هل تستطيعون ومن مواقعكم رد بعض الجميل لمن رباكم وشجعكم تجاه ولده شرجب وأفراد أسرته.. نداء أملي أن يجد طريقه لكل وفي للأستاذ.

 والله من وراء القصد،،

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
خالد الرويشان
جريفيت.. مجرفة الحوثيين!
خالد الرويشان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. علي مهيوب العسلي
الرئيس القائد الوحدوي والانسان.. خلود و بقاء الوحدة اليمنية يكمن في انسانيتها..!
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبد الباري طاهر
هل الحرب قادمة؟
عبد الباري طاهر
مدارات
د. علي مهيوب العسلي
الطرف المعرقل يا حكومتنا هو المبعوث الأممي
د. علي مهيوب العسلي
د. ياسين سعيد نعمان
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
د. ياسين سعيد نعمان
رأي البيان
مساعدات الإمارات وخروقات الحوثي
رأي البيان
محمد عبد الوهاب الشيباني
مقبل..بوصفه رمزا جبارا للسوية السياسية والوطنية
محمد عبد الوهاب الشيباني
محمد جميح
قصة الحوثي مع مجلس النواب
محمد جميح
همدان العليي
منظمات إنسانية تعيق عمليات تحرير الأراضي اليمنية
همدان العليي
المزيد