عارف أبو حاتم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عارف أبو حاتم
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عارف أبو حاتم
الحديدة ليست ميناء فقط
حصاد عامين من عاصفة إنقاذ اليمن
فبراير التي فصلت الكرسي عن الجسد
الدبلوماسية وإدارة ملف الحرب اليمنية
الفساد المتدثر بالدين
صالح.. رجل الخيانات العابرة
توريث جينات العبودية
هل أطلق الحوثيون رصاصة الرحمة على خارطة ولد الشيخ؟
الحوثي يحشد القبيلة ضد تعز
الشعب اليمني لن يقبل المساس بشرعية رئيسه


  
دقوهم بكل أنواع الأسلحة
بقلم/ عارف أبو حاتم
نشر منذ: سنة و 7 أشهر و 13 يوماً
السبت 01 إبريل-نيسان 2017 03:34 م


في منتصف 2011، ظهر تسجيل صوتي مسرب للرئيس صالح، وهو يتحدث عن الثوار باجتماع سري، ويتوعدهم بالقتل. ومن ضمن ما قاله: "اقتلوهم، شعب جبان لا يعرف مصلحة القائد"، لم يقل مصلحة الوطن، أو شعب لا يعرف مصلحته، وإنما اختصر الوطن والشعب في شخصه، حتى صار الرجل/ الأمة، والقائد/ الوطن. مضت الأيام ثقيلة ومختنقة بالبارود المتصاعد من بين أصابع صالح، ورائحة الدم تغطي كل اليمن، وظهر صالح يتوعد من جديد في اجتماع مع شيوخ وقادة حزبه المؤتمر في محافظة صنعاء. في 26 شباط/ فبراير الماضي، بدا من حديثه أنه عاجز عن تجاوز عقدة تعز، المدينة التي اشتكى حضورها الكثيف في عقل الدولة ووجدان الشعب، وتحرر أبنائها من عبادة الحاكم، وامتلاكها أكبر مخزون بشري في اليمن. كثير منهم من الاختصاصيين والمهنيين وحملة الشهادة ورجال الأعمال، وما يجمعهم هو نزعة التحرر والتمرد على ثقافة التدجين التي أعتادها صالح. لذا ظهر في خطابه مستهترا، وهو يقول للجموع: "الذين يقاتلون في تعز كلهم إرهابيون، كلهم دواعش، لكن هناك رجال بالقناصة.. دقوهم بكل أنواع الأسلحة، أحرقوهم". وسبق لصالح أن اشتكى وجع تعز أثناء ثورة فبراير، وقال لأحد معاونيه، إن "أصحاب تعز يحرضون الناس في كل المحافظات، ويعملون لهم اللوحات والشعارات، ويقودون الهتافات في المنصات، وحسابي معها سيكون عسيرا". "دقوهم".. هي مفردة صالح الدموية التي تسكن ذهنيته منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، ومن خلالها "دق" كل رجالات الدول، وتخلص من كل البدائل المحتملة والشخصيات المزعجة، بدءا من تصفية مشايخ تعز في أيار/ مايو 1977، مرورا بقتل رجاله مثل العقيد محمد خميس، رئيس جهاز الأمن الوطني "المخابرات". وقتل البدائل المحتملة والشخصيات المزعجة لنظامه مثل عبد العزيز السقاف، وعبد الحبيب سالم ومحمد الربادي، ويحيى المتوكل، ومجاهد أبو شوارب، وصالح الجنيد، وجار الله عمر، وعبد الرقيب القرشي، والعشرات من كوادر الحزب الاشتراكي الذين صفاهم في السنوات الثلاث التي تلت الوحدة اليمنية. قطرات الدم تتسرب من أشداق صالح، ورائحة الجثث تفوح من فمه، ولا يزال يتعطش للكثير.. لا تنتظروا منه أن يتوب أو يطلب الغفران، هذه الأشياء حاضرة في أذهانكم أنتم الطيبون، أما صالح فقد قالها واضحة: "أنا مت 112 يوما في مستشفيات السعودية". الرجل يعتقد أنه قد أخذ نصيبه من الموت ونجا منه، والآن عاد إلى دورة الحياة من جديد، عاد محملا بفائض الموت المتبقي لديه ليوزعه على كل اليمن، أرسل شيئا من فائض موته إلى عدن ولحج وأبين، وتعز ومأرب والحديدة والبيضاء وصنعاء، ولا يزال يدخر الكثير. سلوك المقامر ورغبة الانتقام، وتورم الأنا، هي الثالوث الذي يتحكم بذهنية صالح، الرجل الذي اعتقد يوما أن الوطن والشعب والكرسي ملك يمينه، وهي العبارة التي قالها بتعبيرين مختلفين للكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان، واللواء أحمد إسماعيل أبو حورية. إذ قال لعطوان: "صعدت بالجنبية وسأنزل بالجنبية". وقال لأبي حورية: "اليمن حقي وحق أولادي.. أنا جيت وهي خرابة، وبنيتها". صالح الذي تفوح منه رائحة الجثث لا يزال يتباهى بدور القناصة، وهي تصطاد أطفال ونساء وشباب تعز.. يعتز بدور "كل الأسلحة" وهي تتساقط فوق رؤوس الآمنين ليلا. تبهجه "الكاتيوشا" وهي تأخذ الأطفال من حارتهم في نهار رمضان. ويسعده صراخ النساء وهن يمتنَ في صالات الطوارئ من قذائفه، بعد أن تعذر إدخالهن إلى غرف العناية المركزة حيث لا كهرباء ولا أكسجين. ولا يزال مخزونه من الموت والبارود في تزايد مستمر.. نعم هذه مكافأة شعب من رجل حكمه 34 سنة وسرقه.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
علي عبدالملك الشيباني
عن بلاد الحكمة وبلاد القانون!!
علي عبدالملك الشيباني
عارف الدوش
طربوش فارساً اشتراكياً رحل عن دنيانا
عارف الدوش
محمد جميح
عن رضية وسماء
محمد جميح
درهم طاهر الصلاحي
هرمنا ( حال الطلاب اليمنيين في الخارج)
درهم طاهر الصلاحي
مايا الحديبي
آخرة المحنش للحنش!!
مايا الحديبي
غمدان أبو أصبع
الحوثي يخسر الحليف العراقي بقمة عمٌان
غمدان أبو أصبع
المزيد