عبدالله الصعفاني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالله الصعفاني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
الفريق التاسع..استفهاميات منتخب اليمن!
بقلم/ عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 12 يوماً
السبت 04 ديسمبر-كانون الأول 2010 01:26 م


في الإخفاق الكروي للمنتخبات التي غادرت منافسة “خليجي” 20 قبل وصولها إلى المربع الذهبي، الكثير مما يقال على مستوى كل بلد، لأن للهزائم في كرة القدم انعكاساتها وضجيجها وصخبها الجماهيري والإعلامي.

من المنتخبات من غادر، ولكن بعد أن ترك بصمة كانت بحاجة إلى ما تيسر من ضربات الحظ، مع ذلك حل النقد الغاضب، لعدم مجيء النتائج، بما انتظرته سفن الجمهور.

حدثت ردود فعل عدم الرضا عند القطري والعُماني والبحريني واليمني، ولو بنسب متفاوتة، واحتل اليمني صدارة الحاصدين للتقييم السلبي، وهو يخسر جل مبارياته الثلاث، ويستبدل “ النقطة بالصفر” محدثاً سلسلة من المتواليات الاستفهامية، حول من هو السبب الأول، في الذي حدث، على الرغم من الإعداد الطويل، والتصريحات العريضة التي تحولت إلى مجرد صرخات في الفراغ الأجدب، وكأن ما رأته الجماهير نتائج التجريبيات مجرد سراب بقيعة حسبته الجماهير الظمآنة ماء .

الآن يجري تفعيل السؤال حول من يقف وراء هذا الإخفاق المدوي لمنتخب البلد المضيف ، وزير الشباب والرياضة حمود عباد قال : قدمنا كل الرعاية والدعم ولم نبخل بشيء، ووعد بالتحقيق دون أن يغفل التساؤل، عما إذا كان مطلوب منه أن يلعب المباريات، كما قال ، ورئيس اتحاد الكرة أحمد العيسى حمل المدرب الكراوتي ستريشكو واللاعبين مسؤولية الإخفاق .

والواضح أن التنصل عن المسؤولية تجاه الجمهور اليمني أوجد هذه المتواليات من الأسئلة التي لا يخفف من أوارها إلاّ المزاج الشعبي العام الذي يرى في نجاح الاستضافة اليمنية إنجازاً دونما إلغاء لأسئلة من نوع : إذا كان اللاعبون هم وراء الفشل فمن اختارهم، وهل كان هناك تدخل إداري منذ إعداد الكشف الأول، وتجاوز لاختصاصات المدرب، كما حدث تحديداً في أسابيع الإعداد، ثم هل من اختار المدرب أشرف على متابعته وتقييم أدائه ونفذ برنامجه حرفياً ، ولم يضلله بمباريات تجريبية مضروبة أعطت انطباعاً مزيفاً ومشوشاً جعل من مياه خليج عدن “ طحينة ”.

إن اتحاد الكرة لا يستطيع أن يُلقي باللائمة على اللاعبين والمدرب وحدهم باعتبار هذا هو أسهل المواقف وأبسط التبريرات التي تصدر عادة مع إخفاق أي منتخب ، مع أن المنتخبات ليست إلاّ حصاد اهتمام بالناشئين ومنافسات محلية محترمة وخططا يشرف على تنفيذها متخصصون وتقييما ميدانيا لا تشوبه “ الهرجلة” أو تضليل الرأي العام،. ثم إن وزارة الشباب والرياضة مسؤولة هي الأخرى عن حالة التواطؤ مع مظاهر فشل الاتحادات وفي طليعتها اتحاد كرة القدم .

أما أسوأ ما في التبريرات، فهو القول كل مرة : نحن نعتذر، ذلك إن الأمر يحتاج إلى تحقيق في الأسباب بحيث يقول المتسبب أنا اعتزل وليس فقط، أنا أعتذر .

alsafani41@hotmail.com

* عن الاتحاد

تعليقات:
1)
الاسم: كويتي
صح الله لسانك استاذ عبدالله
السبت 04/ديسمبر-كانون الأول/2010 01:27 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
صالح إبراهيم الطريقي
رسالة شكر للشعب اليمني
صالح إبراهيم الطريقي
عبد الباسط الحبيشي
ويكيليكس: البريسترويكا الأميريكية
عبد الباسط الحبيشي
عبدالباري عطوان
دول عربية تتفكك
عبدالباري عطوان
عبدالباري عطوان
ويكيليكس.. ما خفي اعظم
عبدالباري عطوان
محمود شرف الدين
سؤال ما بعد الفضيحة .. من المعتوه يا معالي الوزير؟؟
محمود شرف الدين
سليمان الهتلان
عنصرية «خليجي 20»!
سليمان الهتلان
المزيد