د. محمد الظاهري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. محمد الظاهري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. محمد الظاهري
جوعٌ وتغابي!
علماؤنا والحوثيون!
امتعاض محقق في المعتقل
عداءٌ عربيٌ متبادل مِن دون رسالةٍ خالدة !
فتواي الكهربائية ضد كلفوت و(الكلفوتية) !
أُباة وطغاة: من وحي ذكرى يونيو
معضلة وحوار
المهاجر اليمني وحق العيش الكريم !
المضواحي .. الوحدوي الجسور
وحدتنا وعزتنا معاً!


  
المؤتمرات القبلية والسياسة في اليمن
بقلم/ د. محمد الظاهري
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً
الأحد 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:43 م



شهدت الساحة اليمنية خلال الأسبوع قبل الماضي عودة ظاهرة المؤتمرات القبلية، حيث احتضنت محافظة الجوف اليمنية بتاريخ 7/11/،2010 ما عُرف بمؤتمر قبائل بكيل اليمنية . والتساؤل الملح في هذا السياق، لماذا حضور القبيلة اليمنية عبر مؤتمراتها، رغم مضي ما يقارب النصف قرن من الزمان على قيام الثورة اليمنية الأم في 26/9/1962م؟ ولماذا استمرار الولاء للقبيلة قبل الدولة في اليمن؟
إن الحديث عن المؤتمرات القبلية هو في جوهره حديث عن القبيلة اليمنية وخصوصيتها وعلاقتها بالسياسة .
فإذا كانت القبيلة، وفقاً للفكر الليبرالي الغربي، بنية تقليدية يتعين تحطيمها وتكسيرها لا تطويرها، لأنها نقيض للتطور والتقدم . ولذا فإن عملية التحديث بجوانبها المتعددة كفيلة بتحطيم هذا الكيان القبلي الراكد وإزالته، لأنه - وفقاً لهذا الفكر معيق لتطور المجتمع وتقدمه؛ فإن هذه الرؤية الغربية ليست دقيقة، ولا تتفق مع الحالة اليمنية، بل والعربية أيضاً .
فالقبيلة اليمنية لا تزال المكون الرئيس للمجتمع اليمني، كما أنها من أكثر العناصر الاجتماعية والسياسية تأثيراً وفاعلية، ومن أهم العوامل التفسيرية للواقع الاجتماعي والسياسي اليمني .
كما أن القبيلة اليمنية جزء من الدولة، بل إنها كانت في التاريخ اليمني القديم بمثابة (نواة) لتكوين الدولة، حيث ظهر ما سُمي بدولة القبيلة الغالبة . فالقبيلة اليمنية تميزت بحياة الاستقرار، ترتبط بالأرض والزراعة وتسكن القرى . كما أنها سياسية الجذور بحكم تعريفها، فهي تشابه مفهوم الدولة (بنيوياً)، وتحاكيها سياسياً . فالقبيلة اليمنية تشكل تنظيما اجتماعيا وسياسياً واقتصاديا وعسكريا واحداً . ورغم أن القبيلة تُعد - وفقاً للفكر الغربي - بنية سابقة على الدولة . إلا أن خصوصية القبيلة اليمنية أنها تحاكي الدولة اليمنية، فثمة شيوخ قبليين هم بمثابة قيادات (أو رؤساء) لقبائلهم، ويفترض أنهم ممثلون لمصالح قبائلهم، ومدافعون عن حقوقها، وهذا لا ينفي استبداد بعض شيوخ القبائل وظلمهم لبعض أفراد قبائلهم والسعي لقهرهم . إضافة إلى وجود مصلحة مشتركة لرجال القبيلة . جميعاً (شيوخاً وأفراداً) . كما أن القبيلة تمتلك أرضاً أو تقطن أرضاً محددة غالباً . أما ثقافتها فإنها تتسم بالحربية والقتالية ، إضافة إلى امتلاكها لرجال مسلحين مقاتلين، كما أنها لا تزال تمثل مخزوناً بشرياً لكثير من الحكام اليمنيين المتعاقبين . كما يلاحظ أن القبائل اليمنية تتحالف وتتصارع وتمارس السياسة أيضاً .
رغم أن القبيلة اليمنية إحدى المؤسسات التقليدية، إلا أنها بقيمها التقليدية لا تزال مُعاشة وتتسم بالاستمرار والتأثير والفاعلية . حيث إن قيم المجتمع القبلي لم تذب وتتحطم رغم انتشار بعض مظاهر التطور الاجتماعي كازدياد المدن والتحضر وارتفاع نسبة التعليم، ووسائل الاتصال الحديثة .
لقد أبدت القبيلة اليمنية تكيفاً مُبهراً تجاه الأحداث والمؤسسات الحديثة، كالأحزاب وبقية مؤسسات المجتمع المدني . بل إنها (القبائل) قد نجحت في تحوير بعض هذه المؤسسات الحديثة لصالحها . ولذا يلاحظ أن المجتمع اليمني يمر الآن بمرحلة خلل اجتماعي وثقافي لا تحديث اجتماعي وسياسي .
لقد شكلت المؤتمرات القبلية ظاهرة في الحياة الاجتماعية والسياسية اليمنية، حيث شهدت اليمن كثيراً من هذه المؤتمرات القبلية، وخاصة عقب قيام دولة الوحدة اليمنية عام 1990م، حيث عقدت القبائل اليمنية مؤتمرات عدة، بدءاً بما عُرف ب “مؤتمر التضامن للقبائل اليمنية” في أوائل أكتوبر/تشرين الأول 1990م و”مؤتمر التلاحم الوطني” الذي عقد بتاريخ 19/12/1991م . مروراً ب”مؤتمر سبأ للقبائل اليمنية” الذي عُقد في منتصف عام 1992م . وما عُرف ب”المجلس الموحد لقبائل بكيل اليمنية” بتاريخ 20/10/1993م . وكذا “مؤتمر مناصب وقبائل حضرموت” في مايو 1998م . وانتهاء “بمؤتمر بكيل” الذي عُقد مؤخراً بمنطقة “الجحلا” بمحافظة الجوف اليمنية في 7/11/2010م .
إن من أسباب حضور القبائل اليمنية عبر مؤتمراتها واستمرار الولاء للقبيلة قبل الدولة، (رغم أننا نعيش أواخر العقد الأول من الألفية الثالثة)؛ يعود إلى إشكالية العلاقة بين المجتمع والدولة؛ فثمة اختزال لمفهوم الدولة في شخص الحاكم الفرد وقلة من أتباعه وبطانته من دون بقية القوى الاجتماعية والسياسية . إضافة إلى فشل الأحزاب اليمنية في أن تشكل بديلاً وظيفياً حديثاً وفاعلاً، حيث يلاحظ نجاح القبيلة في غرس قيمها وأعرافها، والحفاظ عليها (رغم ما اعتراها مؤخراً من تغير)، في مقابل فشل السلطات الحاكمة وإخفاقها في إيجاد قيم اجتماعية وسياسية حديثة . كما يلاحظ رسوخ شرعية غالبية القيادات القبلية المستندة إلى الأعراف والقيم القبلية وتجددها، في مقابل تآكل شرعية النخبة الحاكمة .
فعجز الدولة وإخفاق سلطتها السياسية عن القيام بوظائفها تجاه أبناء المجتمع، مقارنة بنجاح القبيلة في تلبية كثير من المطالب والحاجات المادية والمعنوية لأفرادها قد عزز الوجود الاجتماعي والسياسي للقبيلة اليمنية لدى أبنائها، ومنحها ولاءهم الأول من دون الدولة .
رغم أن بعضا من مثقفينا وباحثينا قد استمرأ هِجاء القبيلة اليمنية، عبر محاضراته وندواته وأبحاثه، وألصق بها عيوباً ومثالب كثيرة، إلا أن القبيلة اليمنية ومؤتمراتها لا تزال أكثر حضوراً، وأمضى تأثيراً وفاعلية، إذا ما قورنت بالمؤتمرات الحزبية والرسمية، وهنا تكمن المشكلة .
إن اليمن أحوج ما يكون إلى حكم المؤسسات الحديثة . وإلى دولة الحق والعدل والقانون، وهذا لن يتحقق إلا بتضافر جهود كل اليمنيين واليمنيات، حكاماً ومحكومين، أحزاباً وقادة رأي ومثقفين معاً .
الخليج الإماراتية
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
نبيل الجوباني
اكتوبر ثورة لا تهدأ :ذاكرة لا تشيخ ومبادئ لاتموت
نبيل الجوباني
مدارات
عبدالله سلام الحكيمي
الوطن ينهار حثيثا.. هل هناك من ضمير ومسؤولية وعقل رشيد ؟! (1-2)
عبدالله سلام الحكيمي
عبدالحليم قنديل
في نعي السودان
عبدالحليم قنديل
صادق ناشر
فريق يهزم شعباً !!
صادق ناشر
عمر الضبياني
عبد الناصر حياً لم يمت
عمر الضبياني
د. محمد صالح المسفر
اليمن والقاعدة والطرود المفخخة
د. محمد صالح المسفر
موسى مجرد
بعد موت خلاص .. هل تموت بقية الأحزاب الكارتونية ؟
موسى مجرد
المزيد