عمر الضبياني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عمر الضبياني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عمر الضبياني
عن حاجة العرب لحركة قومية جامعة
الفوضى الخلاقة تنسي العرب قضيتهم الأولى..!
أنا ونعمان وجلد الذات
عبدالملك المخلافي رئيساً لليمن (1-2 )
انتصرت سوريا وسقط اشباه الرجال
صباحي.. مشروع مصر الحقيقى
اليمن.. السياسية على حساب الاقتصاد
بين 23 يوليو و30 يونيو
مصر.. الحوار هو الحل
ثورة 30 يونيو وبكاء التماسيح


  
عبد الناصر حياً لم يمت
بقلم/ عمر الضبياني
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً
الجمعة 12 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 12:16 ص




يقال ان الموتى الحقيقيين هم الذين يبقون عالة على أنفسهم ومن حولهم فهم موتى في الوجود بعكس الذين تخلدهم أعمالهم وتاريخهم من خلال إسهاماتهم المختلفة, والحديث عن عبد الناصر أسطورة الأمة بل فوق الأسطورة حسب وصف الشعراوي في أربعينية عبد الناصر , هذا الزعيم الذي جسد روح المواطنة من خلال تواجده في صفوف البسطاء وإرتباطه بهم بعيداً عن البرتوكولات المعهودة , كانت له علاقة خاصة بالجماهير يصعب فصلها أو تشويه حقيقتها , فكان نعم الزعيم و كانت نعم الجماهير.
 بادلهم الحب بالحب والوفاء بالعمل والإخلاص بعيداً عن الديمقراطيات المزيفة والتوعية الكاذبه .. عاش لأجلهم وإستشهد في سبيلهم ,ورغم ما كتب عنه من كتب وندوات ومحاضرات وووو لكنها تظل غير كافية في حق زعيم صنع زعامة أمة وحقق إستقلالها وبنى جسورها الوطنية والقومية في ظل التكامل بين القائد وشعبه .
 ورغم كثرةالجدال حوله نجد أنة لم يأخذ حقة الطبيعي في الإعلام العربي والمناهج الدراسية بكونه تاريخ أمة ومشروع نهضتها وعزتها ورمز شموخها ، والإنتقاص من حقة يجرح مشاعر الأمة لأنه من مثلها وصدق في تحقيق كثير من أحلامها متجازواً الحواجز الوهمية والنفسية . 
كم فقدتة الأمة خاصةً العمال والفلاحين الذين أنصفهم وأعطاهم قيادة المجتمع كونهم الطليعة العربية الصادقة , وهم من يبني حضارة الأمة ويدافع عنها وهكذا سجل عبد الناصر حباً أسطورياً لدى كل طبقات المجتمع خصوصا لدى الطبقة العاملة ولايزال رغم مرور 4عقود على وفاتة .
والمتابع لتاريخ عبد الناصر يجد أنة صانع التاريخ والتحولات فلم يكن ذلك الزخم الذي تميزت به المرحلة الناصرية مجرد صدف تاريخية أو تغيير عالمي بل كان نتاج عملٍ جاد ودؤوب ورغبة صادقة في النهوض من زعيم أتى من رحم الشعب فصنع مرحلتة وتاريخ أمتة بأحرف من نور .
ولم يكن ذلك الزخم هالة إعلامية مزيفةأوجوقة من المطبلين المصلحيين كما يحصل الان في الجملوكيات العربية . بل إنه من غير وجه الواقع البائس لوجه مشرف يحمل روح الأمل والثورة الجبارة التي غيرت كل مخلفات الماضي التعيس لثورة علمية واقتصادية وزراعية وتحررية وكلها مرتبطة بالثورة وفلسفتها الجدلية التي قال عنها "إن من أعظم ملامح التجربة الثورية أننا لم ننهمك وراء النظريات بحثاً عن الواقع بل في الواقع بحثا عن النظريات" .
لهذا كان الإصلاح الزراعي ومد الكهرباء وبناء السد العالي والمشاريع الصناعية الكبرى والتسليح ومجانية التعليم والصحة وكثير من المعجزات من ثمار الثورة , إضافة الى إنتشار الثورة عمودياً وأفقياً فلم تكن حبيسة الإقليم المصري بل حُددت لها الدوائر الثلاث - العربية - الإفريقية - الإسلامية- وكانت في كل منطقة عربية وكل قرية وكل جبل وسهل عربي مسجلةً حضوراً منقطع النظير،نعم كان زعيم بكل ماتحمل الكلمة من معنى وكم أعيش مع كلمات الشاعر الناصري العملاق نزار قباني عندما رثى عبد الناصر وهو يقول :
لماذا قبلت المجيئ إلينا    فمثلك كان كثير علينا .
إن الحنيين للوهج الناصري ليس مجرد عواطف جياشة وإن كان العامل الإنساني موجود بدون شك الا أن الضرورات الملحة تحتم علينا أن نبحث عن الفارس خاصة في ظل الظروف العصيبة التي تعيشها الأمة من تشرذم وتجزئة المجزء وتحويل الأقاليم العربية لإدارات غربية وتنصيب حكام بالوكالة ،ومايجري اليوم في السودان الشقيق من محاولات لتقسيمة وتمزيقه عبر الإستفتاء المدعوم من إسرائيل التي تغلغلت في أفريقيا بعد وفاة عبد الناصر والإنقلاب على سياستة في إدارة البلاد والتي أسفرت عن علاقات واسعة وقوية ووثيقة بالعمق الإفريقي والتي شكلت حاجزاً منيعا وسداً عالياً في وجه إسرائيل لدليل على بعد نظر عبد الناصر ورؤيتة الثاقبة وتحليلة السليم للأمور.
 فبقبوله بإستقلال السودان خرج من دائرة صراع كانت من الممكن أن تشكل بالنسبة له عائقاً عن العمق الأفريقي المهم لحماية كل من مصر والسودان وبالفعل حققت السياسة الناصرية الحكيمة الهدف المرسوم لها واتسع النفوذ المصري في إفريقيا حتى إن فرنسا فاوضت مصر على مناطق نفوذها الواسع في إفريقيا وبذلك قطع ناصر الطريق على إسرائيل في محاصرة مصر والعرب من إفريقيا .
كذلك الأمربالنسبة لليمن الذي يتعرض لمحاولات حثيثة لفرض الوصاية عليها ومايحاك من مؤامرات في الخفاء بين _الأشقاء والأصدقاء_ أكبر رد على كل من أنتقد عبد الناصر لدعمة ثورة اليمن فبدخوله تلك الحرب ودعمه للثوار استطاع قطع الطريق على كل متربص بمصر والأمة العربية من جنوبها وكلنا يعلم أهمية موقع اليمن بوابة العرب الجنوبية والتي يتم العمل حثيثاً من قبل الدول الاستعمارية لإعادة فرض الوصاية أو إحتلالها كما قال وزير الدفاع البريطاني حرفياً .
من المؤسف القول إن الأمة اليوم بدون عبد الناصر تتعرض لمحاولات إعادةإحتلالها جزأً جزأً ودولة دولة ، تنتهك حقوق أبنائها يومياً ، كل حادثة تحدث تحمل دليلاً كافياً على وطنية عبد الناصر وصدقة وإخلاصة لشعبة وأمته العربية ، ودليلأً كافياً على بعد النظر الذي يتميز به عبد الناصر والتخطيط السليم الذي كان ينتهجه والذي حقق للأمة إنتصارات ماكانت لتكون لولا الله سبحانة وتعالى ثم عبد الناصر .
ففي عهد عبد الناصر تحرراليمن بشطرية والسودان والصومال وليبيا والجزائر واستقلت بعض الدول العربية وكانت أول وحدة عربية بين مصر وسوريا.اما اليوم وعندما تسلم أعداءه زمام الأمة احتٌل العراق وحٌوصرت سوريا خاصرة الأمة في حين تتعرض فلسطين لمحاولات بائسة لتقسيمها وتمزيقها اماالسودان سلة الغذاء العربي فيتعرض لمخطط قذر لتمزيقة وتقطيع أوصالة وكلنا يعلم الدور الصهيوني الأمريكي في هذا المخطط وأهدافه وأخيراً وليس أخراً بريطانيا تهدد اليمن بإعادة إحتلالها مجدداً على الطريقة الأفغانية .
تعليقات:
1)
العنوان: دمت بخير
الاسم: وحدوي
البناء الشاهق الذي يعانق السماء يبدأ من أول حجر.. والرحلة الطويلة تبدأ من الخطوة الأولى والبناء لن يكتمل 00والرحلة لن تتم إلا إذا عرفت أين تضع حجر الأساس الأولى 0الأستاذ الإعلامي القومي الوحدوي البارز عرف هذا لمنهج وهذا الفكر وسار عليه 0الضبياني سريع الفهم ذو ثقافة واسعة 0افكاره تعبر عن إيمان بكل رأي يقوله 0وآراؤه الثاقبة نتيجة حصيلة وفيرة من الاطلاع الواسع والثقافة العالية التي يتمتع بهايعيش لمبدأ واضح انتهجه وسار عليه جسده في المنبر القومي الوحدوي الناصري الحر ( البديل ) يتميز هذا الصرح الإعلامي بأنه ليس حكرا للوحدويين بل مفتوح الباب أمام الجميع 0 واهم ما يميز هذا الشاب الطموح بأنه ذو قلي طيب كبير , فقد هاجمه بعض المتعصبين من ذوي النزعة الانفصالية ,وبكل شموخ وكبرياء ترفع ان يرد عليهم وهذه من سجية الكبار، وهو فعلا كبير في فكره كبير في صموده كبير في نفسه
الإثنين 29/نوفمبر-تشرين الثاني/2010 11:53 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
أهو الضعف و الوَهَن يا سيد ترامب أم ماذا..؟! قبل 2 يوم, 4 ساعة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد علي السقاف
مرة أخرى... اليمن ليس بمنأى عن تداعيات المنطقة
د. محمد علي السقاف
مدارات
د. محمد الظاهري
المؤتمرات القبلية والسياسة في اليمن
د. محمد الظاهري
عبدالله سلام الحكيمي
الوطن ينهار حثيثا.. هل هناك من ضمير ومسؤولية وعقل رشيد ؟! (1-2)
عبدالله سلام الحكيمي
عبدالحليم قنديل
في نعي السودان
عبدالحليم قنديل
د. محمد صالح المسفر
اليمن والقاعدة والطرود المفخخة
د. محمد صالح المسفر
موسى مجرد
بعد موت خلاص .. هل تموت بقية الأحزاب الكارتونية ؟
موسى مجرد
سميرة عبدالله
زواج الصغيرات والفكر الغربي
سميرة عبدالله
المزيد