القدس العربي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed القدس العربي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
القدس العربي
مجزرة اليمن.. السقوط في دائرة الدم والفشل
اعتراف السويد وبرلمان بريطانيا بفلسطين: العالم يتغيّر؟
هل يفعلها الملك ويطرد سفير إسرائيل من الأردن؟
تنامي ظاهرة المقاطعة لإسرائيل
نحو استعادة مصر دورها الريادي
مفاجأة اليمن السارة
عودة صالح بمباركة امريكية سعودية
القات اليمني اخطر من النفط
فزاعة 'القاعدة' في اليمن
البركان اليمني ينفث دخانه


  
امريكا ومصيدة القاعدة في اليمن
بقلم/ القدس العربي
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الثلاثاء 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 12:30 م


 

عندما ضخمت الولايات المتحدة الامريكية مسألة الطرود المتفجرة التي قيل ان مصدرها اليمن، ومن ترتيب تنظيم 'القاعدة' في شبه الجزيرة العربية، كان واضحا ان الهدف من هذا التضخيم اثبات عجز الحكومة اليمنية عن السيطرة على اراضيها، والقضاء على انشطة 'القاعدة' بالتالي، والتمهيد لاقامة قواعد عسكرية امريكية قرب باب المندب وبحر العرب حيث خطوط الملاحة الدولية.

الانباء التي تحدثت بالامس عن وجود قواعد امريكية تنطلق منها طائرات بدون طيار لضرب مواقع للقاعدة، تماما مثلما يحدث حاليا في منطقة القبائل على الحدود الافغانية ـ الباكستانية، ربما تنطوي على الكثير من الصحة رغم نفي الحكومة اليمنية رسميا لها.

الحكومة الامريكية باتت تعتبر اليمن المقر الرئيسي الاكثر خطورة لتنظيم 'القاعدة' وتضع الخطط لمواجهته، ومحاولة القضاء عليه قبل ان يستفحل خطره، بسبب الموقع الحساس والاستراتيجي لليمن في منطقة ملتهبة.

فاللافت ان فرع تنظيم 'القاعدة' في شبه الجزيرة العربية الذي يتزعمه ناصر الوحيشي، اليمني الجنسية ونائبه السعودي سعيد الشهري يزداد قوة وصلابة يوما بعد يوم، ويجذب عناصر قوية كان آخرهم انور العولقي الامام المتعلم الفائق الذكاء الذي يعتبر المنظر الايديولوجي الابرز للتنظيم حاليا.

والاهم من ذلك ان هذا الفرع يتواجد في جنوب اليمن حيث تتصاعد الحركات الانفصالية المتمردة على الحكومة المركزية، وعلى بعد عشرات الاميال من خطوط الملاحة الدولية حيث تمر معظم الامدادات النفطية الى العالم الخارجي.

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن مدى قدرة الطائرات الامريكية على القضاء على التنظيم وشل قدراته، والآثار التي يمكن ان تترتب على هذا التدخل العسكري الصريح والواضح على استقرار اليمن ووحدته والحكومة المركزية في صنعاء.

لا جدال ان امكانيات الحكومة اليمنية في القضاء على تنظيم القاعدة تبدو محدودة للغاية، لانها لا تملك العتاد اللازم لخوض حرب عصابات في المناطق الجبلية الجنوبية الوعرة حيث تتحصن مع عناصر التنظيم وتجد لها حماية من القبائل اليمنية هناك.

مضافا الى ذلك ان هذه العناصر ليست بحاجة الى امدادات سلاح من الخارج، فاليمن كله غابة من الاسلحة ويستطيع المرء ان يشتري كل انواعها من الدبابة حتى المسدس الصغير.

التدخل العسكري الامريكي على هذا الشكل السافر ربما يخلق اضرارا اكثر مما يحقق من انجازات، علاوة على كون فرص نجاحه غير مضمونة على الاطلاق. فالشعب اليمني من اكثر الشعوب الاسلامية كرها للولايات المتحدة وسياساتها الخارجية في الشرق الاوسط، ووقف بصلابة ضد حربيها في العراق وافغانستان، حتى ان صور الرئيس العراقي الراحل صدام حسين تزين العديد من غرف الاستقبال في الكثير من البيوت اليمنية، وكذلك صور زعيم تنظيم 'القاعدة' اسامة بن لادن الحضرمي اليمني الاصل.

الطائرات الامريكية التي بدأت في قصف تجمعات تنظيم 'القاعدة' قد تؤدي الى اضعاف النظام الحاكم، واعطاء المعارضة ذخيرة جديدة كتبرير حربها ضده في اقصى الجنوب (الحراك الجنوبي) وفي اقصى الشمال (التمرد الحوثي)، وفوق كل ذلك تضخيم اهمية تنظيم 'القاعدة' باعتباره العدو الاكبر الذي يتصدى للاستكبار الامريكي.

محنة امريكا وحلفائها في اليمن كبيرة، وقد تبدو اكبر من محنتها في افغانستان على المدى البعيد، لان تنظيم 'القاعدة' عاد الى حاضنته الطبيعية في شبه الجزيرة العربية، حيث الانصار والبيئة العربية الاسلامية الملائمة، اي انها ليست غريبة مثلما هو حالها في افغانستان، ولذلك فان الايام المقبلة قد تكون صعبة بالنسبة للتنظيم ولكنها ربما تكون صعبة ايضا بالنسبة للولايات المتحدة.

تعليقات:
1)
الاسم: عبدالله محمد قايد
تنظيم القاعده من صنع النظام فى اليمن ولا وجود حقيقى له فى اليمن الا ان هناك اغراض سياسيه للنظام يتم بموجبه تظخيم القاعده متناسا ما يجره هذا العمل على البلد من ويلات وتدخلات وسمعه سيئه بل وصعوبات بات اليمنى يلقاها اينما حل او ارتحل بعتباره خطر وقبله موقوته يجب الحذر منها كل ذلك كان من صنع النظام الرامى بعله ذاك الاستقوا بالغرب على ابناء جلدته من معارضين ومتأوهين من الامحكمه المرير وفساده المستشرى وعصبيته العمياء وجهله المطبق ومناطقيته التى باتت لا تطاق فلما انبرى لها الاحرار اختلقت السلطه هذه الاحداث الوهميه لتقول للكل هؤلاء هم صناع الارهاب ولا امان لكم الا ببقائنا متربعين عل كرسى السياده حتى ولو كان على خرابات ودمار وعذابات مسكينه المهم البقاء لضمان النهب والسلب والفيد
الا يدرك الجميع ان اعدا اعداء الانسانيه هو الجهل والظلم والطغيان فهو منبع كل الويلات وهووحده ابو الارهاب وصانعه
الجمعة 12/نوفمبر-تشرين الثاني/2010 11:23 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
محمد صادق العديني
إلى فخامة الرئيس ؟!!
محمد صادق العديني
سميرة عبدالله
زواج الصغيرات والفكر الغربي
سميرة عبدالله
موسى مجرد
بعد موت خلاص .. هل تموت بقية الأحزاب الكارتونية ؟
موسى مجرد
عادل عبدالمُغني
المجتمع الدولي وهو يفرض حجراً صحياً على اليمن
عادل عبدالمُغني
الوحدوي نت
اليمن يدخل محطة جديدة من التأزم
الوحدوي نت
د. ياسين سعيد نعمان
التفاصيل الكاملة للحوار مع الحزب الحاكم
د. ياسين سعيد نعمان
المزيد