عبد الباري طاهر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الباري طاهر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الباري طاهر
تعز مدينة الثقافة والحرية والحداثة
وعد الربيع الآتي
مجدا وخلودا شريف حتاتة
نداء السلام: أوقفوا الحرب!
محمد العبسي مدون مشهور وشاعر مغمور
أحمد قاسم دماج وعظمة الإنسان
مآلات الحرب في المنطقة العربية
صعوبة الحسم العسكري وتعسّر الحلّ السياسي
الرحيل المباغت
تهامة المنكوبة المنهوبة


  
في الذكرى الثالثة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر
بقلم/ عبد الباري طاهر
نشر منذ: سنة و 11 شهراً و 7 أيام
الإثنين 17 أكتوبر-تشرين الأول 2016 10:58 ص


كان اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين موفقا وصائبا في الربط الجدلي والعميق بين الثورة اليمنية: سبتمبر وأكتوبر. الثورة الوطنية سبتمبر أنهت حكم الإمامة الكهنوتي الرجعي، وأقامت حكما وطنيا عبر عن الإرادة العامة للشعب اليمني شمالا وجنوبا. من مختلف مناطق اليمن هب أبناء الفلاحين "الرعية" في الشمال والجنوب، وتقاطر العمال والشباب والحرفيون والتجار للدفاع عن الثورة الوليدة .

كانت مشاركة أبناء ردفان مائزة وواسعة بقيادة شيخهم راجح بن غالب لبوزة، ولم يكن تمرد القبيلة هو الأول؛ فقد سبق تمرد ردفان أو بالأحرى ثورتها عدة تمردات في العديد من مناطق الجنوب.

حسنا فعل الدكتور المفكر والأديب ياسين سعيد نعمان في إشارته للمظاهرات الطلابية في خورمكسر، وموقف الأديب والشاعر الكبير لطفي جعفر أمان من مظاهرات الطلاب دعما لثورة أكتوبر، والمطالبة بسقوط الاستعمار؛ فقد مزجت الجبهة القومية بين الكفاح المسلح "حرب التحرير الشعبية" وبين النضالات السلمية في المدن وعبر الإضرابات والمظاهرات والاعتصامات وتوزيع المنشورات، وكان حضور المرأة لافتا .

يعتقد البعض أن الجبهة القومية مقطوعة الصلة بالحركة النقابية وبالمجتمع المدني وبالنضال السلمي الديمقراطي منذ فجر الخمسينات (تاريخ التأسيس) .

يشير صاحب كتاب (النجم الأحمر فوق اليمن) أحمد عطية المصري إلى اهتمام الجبهة القومية بقطاع الطلاب والقطاع النسائي في عدن رغم تعثر إقامة مؤسسة علنية تجمع الطلاب المناصرين للجبهة، أما في مجال المرأة وهو قطاع المرأة فقد تمكنت الجبهة من استغلاله في مجال المظاهرات وتوزيع المنشورات ورعاية أحوال المعتقلين السياسيين والنقابيين من خلال نشاط جمعية المرأة العربية التي سيطرت عليها الجبهة، وقد تمكنت الجبهة من استقطاب العديد من السيدات والآنسات لخدمة المعركة رغم أوضاع التخلف الشامل التي سلبت المرأة كثيرا من حقوقها .

منذ منتصف الخمسينات أصبحت الحركة النقابية العمالية والجبهة الوطنية المتحدة جزءا رائسا من قيادة الحركة الوطنية في الشمال والجنوب، وقد تصدرت النضال الوطني والقومي في عدن، وانخرطت فيها جل الاتجاهات السياسية والفكرية الآتية من مختلف مناطق اليمن .

ومنذ العام 1960 أصبح حضور حركة القوميين العرب والتيار الماركسي بزعامة المفكر العربي الكبير عبد الله عبد الرزاق باذيب وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي حضورا فاعلا ومؤثرا في الحركة النقابية العمالية مع انحسار دور الرابطة (الحركة الوطنية الأم).

 

أدى الصراع السياسي وتحديدا بين الحركة القومية واتحاد الشعب الديمقراطي(التيار الماركسي) من جهة وحزب البعث العربي الاشتراكي من جهة أخرى إلى شق الحركة النقابية، وهو ما انعكس سلبا على الحركة النقابية والحركة الوطنية بعامة بل وعلى مستقبل العمل السياسي .

سيطرت الحركة واتحاد الشعب الديمقراطي على النقابات الست الرئيسية، وهي: النقابة العامة لعمال البترول، نقابة عمال وموظفي البنوك المحليين، نقابة عمال الإنشاء والتعمير، نقابة عمال أمانة الميناء، اتحاد عمال الطيران المدني، والنقابة العامة للمعلمين التي كان الأستاذ محمد عبده نعمان أحد أهم مؤسسيها، وقد لعبت النقابات الست الدور الأكبر في قيادة الكفاح الوطني حتى فجر الاستقلال في الـ 30 من نوفمبر 67.

اليوم بعد أكثر من نصف قرن من الزمان وبعد غياب أبرز وأهم قيادات الحدث التاريخ والعظيم الذي أنجز الاستقلال الوطني ضد المستعمر البريطاني(ثورة الرابع عشر من أكتوبر) فإن البقية من قيادات الحركة ومحازبيها ومؤيديها مدعوون للإدلاء بشهادات وتسجيل ذكرياتهم، وعلى الباحثين والمؤرخين القراءة النقدية للثورة الوطنية: سبتمبر وأكتوبر وحتى الوحدة؛ فالنقد الموضوعي لمسار تجربة الثورة بعيدا عن التكفير والتخوين، والإلغاء، والهيمنة، وعودة الفرع إلى الأصل، واحتكار الوطنية، وامتلاك الحقيقية.

ويمتلك المناضل الكبير سعيد أحمد الجناحي، وهو أحد القيادات المؤسسة، تقديم الكثير في هذا المضمار؛ فتحية للثورة اليمنية: سبتمبر وأكتوبر، والثاني والعشرين من مايو يوم الوحدة المجيد.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد جميح
تساؤلات حول هجوم الأحواز
محمد جميح
مدارات
عارف أبو حاتم
اليمن.. الأرض تقاتل مع أصحابها
عارف أبو حاتم
سمية دماج
المرأة اليمنية.. عين باكية
سمية دماج
سامية الأغبري
صحفيون على خطوط النار
سامية الأغبري
صادق ناشر
المغامرون في باب المندب
صادق ناشر
ياسين التميمي
التسريب الذي كشف قُبح صالح
ياسين التميمي
غمدان أبو أصبع
مذبحة الصالة.. جريمة سياسية أم هفوة عسكرية؟!
غمدان أبو أصبع
المزيد