عبد الباري طاهر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الباري طاهر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الباري طاهر
لماذا اعتُقلنا؟
تعز مدينة الثقافة والحرية والحداثة
وعد الربيع الآتي
مجدا وخلودا شريف حتاتة
نداء السلام: أوقفوا الحرب!
محمد العبسي مدون مشهور وشاعر مغمور
أحمد قاسم دماج وعظمة الإنسان
مآلات الحرب في المنطقة العربية
صعوبة الحسم العسكري وتعسّر الحلّ السياسي
الرحيل المباغت


  
المجلس السياسي خروج أم هروب؟!
بقلم/ عبد الباري طاهر
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 16 يوماً
الخميس 04 أغسطس-آب 2016 11:14 ص


أعلن الرئيس السابق وأنصار الله تشكيل مجلس سياسي من عشرة أشخاص خمسة من كل طرف يتداولون الرئاسة، وألغى البيان ضمنا اللجنة الثورية والإعلان الدستوري المشكلة من قبل أنصار الله عقب اجتياح صنعاء في 22 سبتمبر 2015 ؛ بل إن البيان يلغي مخرجات الحوار والإعلان الدستوري ، وما ترتب عليهما، و يدير الظهر للقرارات الدولية .

البيان الممهور من قبل ممثل المؤتمر الشعبي العام صادق أمين أبو راس- عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي، ويوسف الفيشي كممثل لأنصار الله، لا بد وأن يقرأ في ضوء الحالة القائمة في اليمن ، واستعصاء الحسم العسكري ومراوحة الحل السياسي أيضا، ومرتبط أيضا بحالة المد والجزر في علاقة الحليفين : المؤتمر وأنصار الله .

اختار المؤتمر أو بالأحرى زعيم المؤتمر علي عبد الله صالح أن يختبئ وراء أنصار الله؛ للانقلاب على حكومة الوفاق التي شاطرته السلطة بعد جمعة الكرامة عبر انقلاب قائده العسكري علي محسن الأحمر ومعه قادة الإصلاح حلفاء صالح عبر مراحل حكمه، وشركائه في حكمه.

كمن صالح لمدى غير قصير بعد انقلاب حليفه ورجله الأول علي محسن، وشارك التجمع اليمني للإصلاح وعيال الشيخ الأحمر (مشايخ حاشد) ومعهم أحزاب اللقاء المشترك في الانقلاب.

كمن الداهية الماكر محنيا رأسه للعاصفة، فوقع على مبادرة التعاون الخليجي التي أعطت الإصلاح وحلفاءهم نصف الحكومة، بينما بقي الجيش والأمن تحت قبضة صالح، وأُعطِي صالح وكل من عمل معه حصانة، وترك ليمارس عمله في الظل، بينما غرق حلفاء الأمس أعداء اليوم في الحفاظ على تركة فساد واستبداد الحكم الذين كانوا بالأمس جزءا منه ، وأصبحوا نصفه.

كان الطرفان المتصارعان: محسن والإصلاح والمؤتمر وصالح يتصارعان على الاقتسام لكنهما يتوافقان على وأد الثورة الشعبية السلمية، ووفرت مبادرة التعاون الأرضية السياسية والقانونية لذلك.

حافظ صالح على نفوذه في الجيش والأمن والقبيلة، وربما فكر مرات عديدة بالانقلاب على المنقلبين عليه . كانت مخرجات الحوار البداية لتوافق الإصلاح والمؤتمر؛ فقد توافق المؤتمر والإصلاح على رفض الأقاليم واعتبارها انفصالا؛ فاستعادا معا موقفهما المشترك والطائفي والجهوي ضد الجنوب، وضد الثورة الشعبية السلمية الداعية إلى مشاركة كل المحافظات ومؤسسات المجتمع المدني والمرأة والشباب .

يكاد الإعلان يكون تحصيل حاصل، والجديد فيه ظهور الفاعل المستتر إلى العلن، وقد يكون للظهور أكثر من معنى؛ فهو يتضمن رسالة مفتوحة لأصدقائه وأعدائه على حد سواء: «نحن هنا»، والرسالة المفتوحة تفتح أبواب الاحتمالات على أوسع الأبواب وأخطر الاحتمالات؛ فقد تتضمن احتمال تفاهم ضمني مع المحيط والعالم على تصدر صالح للتحاور؛ للخرج بماء الوجه، والتوصل إلى حلول توفيقية تتضمنها المفاوضات والمرجعيات الدولية المقرة في القرار الدولي 22016 ومخرجات الحوار .

الاحتمال الثاني: أن يكون ما قام به صالح انقلاب داخل الانقلاب على الحلفاء «أنصار الله»؛ لقطع الطريق على الحل السياسي بعد أن أظهر أنصار الله قدرا من المرونة ومحاولة التقارب مع السعودية خصوصا بعد توقيع اتفاق ظهران الجنوب، وأيضا بعد الإمعان في تجاهل صالح، وحجب أخباره عن إعلامهم والإعلام الحكومي الذي استولوا عليه، ثم زحف أنصار الله على مواقع صالح في بعض قيادة الجيش والأمن والإدارة العامة، والاستيلاء على المال والنفوذ على حساب صالح ومحازبيه.

كل ذلك قد يدفع بصالح إلى مزيد من التشدد وتسعير الحرب؛ لإضعاف مواقع أنصار الله؛ ولاستعادته سلطاته في المحافظات الشمالية الواقعة تحت السيطرة، ثم التفاوض أو القتال كطرف شبه وحيد وأقوى.

احتمال تصعيد الحرب وتوسيع نطاقها ثم أيضا تعويمها حد النسيان شأن الصومال وأفغانستان أمر وارد ؛ فقد يكتفي صالح ويتفاوض مع السعودية تحديدا على المحافظات الشمالية الخاضعة لقوة الأمر الواقع، ويتحول النزاع مع الشرعية إلى نزاع داخلي تتغاضى عنه السعودية ودول الخليج، ويضعف بالتالي الاهتمام الدولي، وهذا يتطلب طمأنة السعودية ودول الخليج على توجه جديد لصالح للإيغال في الحرب الأهلية ضدا على الجنوب، وحلفاء الأمس المنشقين عليه.

احتمال استمرار الحرب وتصاعدها وعودة الحلفاء بقيادة السعودية إلى مزيد من المواجهة وبالأخص الجوية أمر غير مستبعد أيضا، ولكن استمرار الحرب لن يحقق للسعودية رغبتها في تحقيق حسم عسكري؛ فالحسم العسكري مستبعد في حالة اليمن، ولكن قد يفتح الطريق أمام حل سياسي مقبول من كل أطراف الصراع.

قد يكون صالح بحكم الخبرة والدهاء والمكر أقدر على الحل السياسي من أنصار الله، وهو يعرف أكثر منهم صعوبة - إن لم يكن استحالة- الانتصار على السعودية

المصيبة – كل المصيبة – أن الأطراف المحاربة ضد السعودية ليست في وارد الحرب ضدها، وقد أرغمهم العدوان على الصد؛ فخصومتهم مع الداخل اليمني أكبر من خصومتهم مع السعودية ؛ فصالح ( عدو حميم ) للشقيقة الكبرى – كما يحلو له، وهو في حرب معها - أن يسميها، وخطاباته الأخيرة تطمين أكثر منها تهديد .

تجار الحروب معروفون، والمرتزقة بالحرب ومن الحرب معروفون أيضا. خيبة المراهنين على الحرب أو الحسم العسكري كبيرة؛ فلا حسم عسكري للقتال في اليمن، وتجارب الشعب اليمني المديدة تؤكد ذلك .

إرادة الحياة وإرادة السلام هي الأقوى، والرهان على إرادة أبناء الشعب الرافضين للحرب الداعية للسلام والداعمين للموقف الدولي الموحد إزاء السلام في اليمن ، أما القوى الإقليمية المتصارعة فلا مستقبل لصراعها على اليمن ومعركتها الحقيقية ليست هنا، ويبقى السؤال منتصبا كقوس قزح : هل تشكيل المجلس السياسي محاولة خروج من الكارثة أم هروب إلى الأمام أم جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب؟! - 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
عارف أبو حاتم
لا يزال للروس إيجابية في اليمن
عارف أبو حاتم
صادق ناشر
تعليق مصير اليمن
صادق ناشر
رأي البيان
التحالف العربي الإنساني
رأي البيان
د. عيدروس النقيب
هل يعلم فخامة الأخ الرئيس؟
د. عيدروس النقيب
هائل سلام
اتفاق الكويت .. الرفض والقبول
هائل سلام
خالد الرويشان
أن تفهم .. هذه هي القضية!
خالد الرويشان
المزيد