محمد كريشان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد كريشان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد كريشان
حماقات ترامب
لماذا كرهنا أنفسنا إلى هذا الحد؟!
الدلالة الأساسية في خطف الطائرة المصرية
الجولة الرابعة لمحادثات جنيف
كلهم آدميون ومدنيون
علي عبدالله صالح
جمال بن عمر
انفلونزا الحرية
العروبة والمستقبل


  
الفاحش في قصة «داعش»
بقلم/ محمد كريشان
نشر منذ: سنتين و شهرين و 9 أيام
الثلاثاء 12 يوليو-تموز 2016 12:03 م


«لم أكن بحاجة لدليل كي أصدق أن هؤلاء لا علاقة لهم بالله، ربما بأعدائه. من لا تردعه حرمة الإنسان، في أي مكان وفي كل مكان، لن تردعه حرمة المكان»…

كان هذا من أجمل ما كتب من تعليقات على التفجير الانتحاري الأخير قرب المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة. صاحبته الصحافية الفلسطينية نجوان سمري لم تكن الوحيدة في صب جم غضبها على من قام بهذا العمل الجبان فقد حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بكل أصناف الإدانات ومنها ما توجه مباشرة إلى «كل دعدوش متدعدش مدعوش على عين أمه… أهديك بمناسبة أحداث اليوم وفي نهاية رمضان كل المسبات المعروفة وغير المعروفة وأيضا التي قيد الاختراع والبحث». كثيرون أيضا ذهبوا إلى ما ذهب إليه أحدهم من أن هذا التفجير»دليل قاطع على أن تنظيم داعش المشبوه ليست له علاقة بالإسلام ولا المسلمين حتى لو انتمى هؤلاء العملاء إلى المسلمين»، فيما حفلت كل المواقع بالدعاء الكثيرعلى «على الفاعل ومن أرسله وخطط ونفذ لعنة الله وملائكته والناس أجمعين».

وقع الصدمة هذه المرة مختلف، ماذا يريد هؤلاء الذين يضربون في كل مكان بلا شفقة ولا رحمة ولا عقل ولا حد أدنى من القدرة على التمييز، رغم أن هذا التمييز لا يعفيهم من جريمتهم ولا هو بمخفف عنهم دناءة ما يقترفون ؟؟!! تفجيرات تحول الناس إلى أشلاء متناثرة شرقا وغربا، في سوق أو مطعم أو مطار أو شارع أو ملهى أو مدرسة أو مسجد أو مستشفى أو موكب عزاء….أو أي مكان يخطر على بالك… والكل باسم الرب والإسلام.. حتى كُتب أنه «لم يبق في هذا الإجرام الفاحش سوى تفجير انتحاري داخل الكعبة المشرفة»!!.

وصلت الأمور إلى درجة أن الواحد بات يتنفس الصعداء لو حصل تفجير إجرامي ما واتضح لاحقا أن فاعله من غير المنتمين إلى دين الرحمة الذي ظهروا به على العالم دين نقمة.. ولكن الأمر مختلف هذه المرة ويدعو إلى بداية تأمل جادة في حقيقة هؤلاء الذين يسمون أنفسهم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» أو «دولة الخلافة». هنا وجب عدم التسرع في إطلاق أحكام انفعالية لا تقوم على معطيات أكيدة ولكن ما يتبدى إلى حد الآن هو أقرب ما يكون إلى الوصول إلى استنتاج مفاده أن هؤلاء ليسوا أصلا تنظيما بل هم أقرب إلى حالة جنون هستيري تنتقل من مكان إلى آخر، فتستهوي المعتوهين والمحبطين والمعقدين لكنها في المقاابل تعطي لغيرهم، داخل كل بلد وفي المنطقة وفي العالم، فرصة ذهبية للاستفادة منهم، كل لحسابات خاصة به، النذالة سمتها البارزة.

لا يهم الشعار الذي ترفعه هذه الحالة أو أي راية، سوداء كانت أو حمراء لون الدماء التي تعشقها، المهم الآن أن العالم بات أمام حالة تحولت إلى غول ضخم ومخيف يهدد الكل ويضرب الكل ويتلذذ بقتل مجاني أعمى لا هدف له ولا رسالة، على افتراض أن قتل المدنيين الأبرياء برسالة يمكن أن يـُــستساغ أو يفهم أو يبرر.

وعلى ذكر التبرير فبعضه قد يقع ببراءة ما في سياق محاولة الفهم، غير أن بعضه الآخر بات جزءا من ذهنية خطيرة يجب أن «نشفى» منها قريبا، ومن أبرز مظاهرها كلمة «لكن» التي تستطرد في التفسير فتقع في قبول ضمني لما لا يمكن قبوله. عن «لكن» هذه كتب بكل براعة الصحافي التونسي نصر الدين اللواتي يقول «تلك الــ (لكن) التي تعجنُ كل منطق بنقيضه، وتبحث في كل حقيقةٍ عن تخريجةٍ نحوية تبريرية: هناك قاتلٌ ولكن.. هناك ضحايا ولكن.. الهجوم مدان ولكن.. مع استدعاء أكثر الحجج تهافتا لتبديد حق القتلى الأبرياء ليكونوا على الأقل قتلى وأبرياء» ويضيف «البشاعةُ هي في سِجلّ الشيطنة والتحريض والشحن المفتوح فئويا وطائفيا وعرقيا وفي تقسيم العالم لأنقياء أو لقتلة دون قدرة ولا استعداد لتخيل أدوار أخرى ومواقعَ أخرى، إنه سِجلّ التحليلات والأساليب والحجاج الذي سينتهي إلى دمٍ حرامٍ وآخر أقلّ حرمةً، وقاتل مجرم هنا لكنه أقل إجراما هناك».

«داعش الأصلية»، إن كان لها أصل ما، كثيرا ما استفادت من مظالم هنا أو هناك لإضفاء وجاهة ما أو مشروعية متعسفة على «حفلات الموت الجماعي» التي تنظمها في كل مكان، أما «داعش الحالية»، أي حالة الجنون العابر للقارات فتبدو أقرب ما تكون إلى «شركة مساهمة دولية استخباراتية» الكل، في المنطقة وخارجها، يحاول اختراقها وتوظيفها والمتاجرة بها والتحجج بها. لقد تحولت إلى ما يشبه لباس الشبح التنكري الذي يرتديه في كل مرة شخص مختلف ليخيف به أو يهدد أو يبتز من يريد. هنا الكل مورط والكل لا يقل خسة وقبحا عن النسخة الأصلية من «داعش». يستمر المعتوهون وأصحاب السوابق في الالتحاق بها لــ «الجهاد» فيما يستمر الآخرون في العبث بهم وبآخرين في مسرح دُمى ودماء، الخيوط فيه ظاهرة لكن لم نعرف بعد، على وجه اليقين، تلك الأصابع التي تحركها.

 

عن القدس العربي ..

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
محمد جميح
كثرة البراهين تضجر الحقيقة
محمد جميح
محمد سعيد الشرعبي
أين المقاومة مما يحدث في تعز؟
محمد سعيد الشرعبي
صادق ناشر
هادي في مأرب
صادق ناشر
ياسين التميمي
خطوة الرئيس الحاسمة نحو استعادة صنعاء
ياسين التميمي
نبيل البكيري
اليمن وأوهام السلام وحقائق الحرب
نبيل البكيري
ياسين التميمي
هل تحررت عدن.؟
ياسين التميمي
المزيد