محمود الحاج
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمود الحاج
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
عن الحمدي وحركته البيضاء..
بقلم/ محمود الحاج
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 8 أيام
الثلاثاء 14 يونيو-حزيران 2016 02:43 ص


الوحدوي نت

في مثل هذا اليوم الـ 13 من يونيو عام 1974م ، شهدت صنعاء حركة بيضاء تسر الوطن والانسان..

بعد ان قدم رئيس المجلس الجمهوري القاضي عبدالرحمن الارياني رحمة الله عليه استقالته الی المجلس الوطني (البرلمان) وكان رئيسه الشيخ عبدالله الاحمر الذي بدوره استقال وسلم قيادة القوات المسلحة التي كانت تطالب بالاصلاح الاداري وانهاء الفساد المالي بقيادة العقيد ابراهيم الحمدي..

وسرعان ما تشكل مجلس قيادة برئاسة الحمدي..

كانت حركة بيضاء لانها لم تحرك الدبابة والمدفع ولم تسل قطرة دم فقد خير القاضي الارياني بين الاقامة وحرية الحركة في البلد ومعاملته كرئيس سابق استقال بمحض ارادته او السفر الی حيث يشاء ، لكن الارياني اختار المغادرة الی سوريا وودعه الحمدي في المطار بالسلام والورود بعد ان قال له القاضي : الله يعينك..!

كنت يومها غادرت العراق الی القاهرة يصحبني القلق والحيرة هل اذهب الی صنعاء ام اتجه الی ابوظبي التي كانت تشهد دولتها مرحلة تاسيس الدولة التي اعلنت قبل 3 سنوات وكان الصحفي والاعلامي بشكل عام مطلوبا..لكن المناضل المرحوم محمد علي هيثم قال لي وانا اتناول الغدا معه في بيته اثناء اقامته كلاجئ سياسي بمصر : اذهب الی صنعاء انا متفائل بحركة يونيو وبالرئيس الحمدي فقد عرفته هنا قبل الحركة .

فكرت ولم يطل تفكيري وإذا بي اتوجه صوب صنعاء فأقابل وزير الاعلام الاستاذ احمد دهمش وهو من داعمي الحركة ووطني شريف فاختارني رئيسا لتحرير مجلة (اليمن الجديد) الثقافية الشهرية...

بعد اسبوع وانا في ديوان وزارة الاعلام اطل الرئيس الحمدي ذات صباح وكان صحفيو الحكومة وقادة الاعلام تجمعوا انتظارا لحضور الرئيس الشاب الذي اطل ببزته العسكرية المتواضعة واخذ مقعده في صدارة الاجتماع وأنا اراه لأول مرة مبتسما ويحي هذا ويبتسم لذاك ويلطف الجو بأكثر من نكتة صنعانية حتی جاء وقت الجد فاثار الانتباه بحديثه الطلق عن اهداف الحركة في التصحيح المالي والاداري ومكافحة الفساد .

واشار للصحفيين الذين كان المرحوم محمد الزرقة في صدارتهم قائلا : انا لست بحاجة للمديح الذي يغطي علی الفساد ..انتم قد مدحتم الذي قبلي والذي قبله وانا لا اقبل هذا الاسلوب اريد تسليط الاقلام علی مكامن الاخطاء والفساد لنبدأ في بناء دولة حقيقية واقتصاد قوي ..اريد الوقوف ضد الطائفية ، ومع تثبيت الوحدة الوطنية وضد اهدار المال العام ، وتقليص الدرجات العسكرية العليا التي كانت توزع بسخاء علی حساب ميزانية الدولة وقد بدأت بنفسي بموجب قرار مجلس القيادة بتخفيض الرتب العسكرية وجعل رتبة مقدم هي اعلی درجة وبدأت بنفسي .

ضجت القاعة بتصفيق منقطع النظير مصحوبا بالاندهاش...ما كل هذا التواضع والقدوة الحسنة ، ثم فاجأ الجميع بقوله :يمنع منعا باتا رفع صوري في الدوائر الحكومية وكافة المرافق وتستبدل بلفظ الجلالة (الله) فهو الاعلی والاعظم، فازداد ت درجة التصفيق والهتاف وغمرت الدهشة وجوه والسن الحاضرين وأنا معهم لا اكاد اصدق ما اری واسمع ...!

( ذكرياتي عن هذا الزعيم الاستثناء لا يتسع لها المجال وقد سبق ونشرت في صحيفة الوسط قبيل عشر سنوات ذكرياتي بعنوان( مع الحمدي) آمل ان اعود اليها اذا اقتضت الضرورة) ..!

عن صفحته في الفيس بوك

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
نبيل البكيري
الحوثي وصالح المتن والهامش
نبيل البكيري
أحمد الشامي
تجنيد الاطفال جريمة تهدد الأجيال
أحمد الشامي
خالد الرويشان
التقاسم في الكويت ليس حلاً
خالد الرويشان
د. وديع العزعزي
الترفيه في القنوات الفضائية
د. وديع العزعزي
ياسين التميمي
اليمن.. اتساع قائمة الأعداء
ياسين التميمي
حسن العديني
المفاوضات اليمنية والمراوحة في المكان
حسن العديني
المزيد