أروى عبده عثمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أروى عبده عثمان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أروى عبده عثمان
جيل " التختة ":الصنمية كحالة يمنية ..
كيف يتحول الأكاديمي إلى إرهابي " قرآني ناطق ".. آية الله المأخذي - نموذجاً
التعليم يعرف بالجمهورية أيها الأكاديمي "القرآن الناطق "
أيها الشيطان .. ما أجملك ..ما أعظمك
كم بالعمر بقية يا حوثي ؟
الغرائز "الوطنية " تحكم..تعكم اليمن
في انتظار القرآن الناطق "الزغير"
إلى: شقاة وقشاوش حنشان الضمأ
الجهل المقدس ل"طحاطيح اليمن ": عن "كسا" فتاة النشمة و " أسياد القرآن الناطق " !!
الروح السائبة تُعلم القتل والحرب


  
نساء القرآن الناطق –الباسيج - فرع –اليمن
بقلم/ أروى عبده عثمان
نشر منذ: سنتين و 5 أشهر و 4 أيام
السبت 11 يونيو-حزيران 2016 12:01 م


اسألتكن بالله ، مانوع البردقان الذي تشربانه ، وما نوع القات أيضاً؟!!

الباسيج / أنصار الله، بما هي " القوة العمياء الصماء" لذراع وأرجل ملالي تصدير الثورة الخمينية – كما يصرح قادة الحرس الثوري الإيراني والخامنئيات في كل مرة .. وكيف لا ، وقد قدموا اليمن / صنعاء على طبق من دم واشلاء ودمار ، ولا دولة ، وظلام وحصار لإيران لتصفي حساباتها مع دول الجوار ، والعالم عبرنا عبر الدولة "الفقيرة/النقيرة" بحجج الجهاد لإسقاط الفساد والحكومة وتطبيق مخرجات الحوار ، وجعل اليمن أرض مصهورة بالشهداء و بدم أطفال ومراهقي اليمن الفقراء " المجاهدون " ..

ولذا الباسيج / الحرس الثوري لابد أن يكون له نساء "الكميتة " لفرع اليمن من النساء ، وهن لسن بنساء كاللواتي نعرفهن ، ولسن برجال ، ولسن من الإنس أو الجان .. انهن تركيبة خاصة تصيرها قادة الباسيج والحرس الثوري الذكور"اللجان الشعبية والجيش الوطني "اسم الدلع سابقاً " الذين تلقوا أعلى التدريبات في العالم ، مهمة الباسيج - النسوي مجازاً- قمع التظاهرات وتثبيت مداميك ثورة "سيد الكهف " وملاحقة النساء والرجال لفرض الأخلاق الثورية الآتية أيضاً من كهف سيدي ، وقبور الملالي في "قم "و"مران" .

المليشيات النسائية "الباسيج " للقرآن الناطق ، استخدمن الأسلحة ، من "الحرضي " والقحص والضرب والمداهمات ، والد جيف ، الرزع ، والتخوين ، وو..الخ على نساء هن اخوات لهن ، كن في يوم ما في مقدمة الصفوف يناصرهن ف مظلمتهن عند إختطاف فلذات أكبادهن وأزواجهن وأقاربهن ، وعندما شنت عليهن وعلى صعدة الحبيبة ستة حروب قادها زعيمهن اليوم عفاشهن "سادس الخلفاء الراشدين " ، لكنهن اليوم يصوبن سهامهن ويسكبن كل ما تعلمنه من علوم القمع والمصادرة والإرهاب ضد " الجدار القصير " نساء اليمن اللواتي يطالبن بالإفراج عن ذويهن .. مثلما كن " ذات يوم " .!!

 

لقد رأيتهن ، ورأيتهم (الباسيج النسوي ، والذكوري ) اللجان الشعبية بملابس عسكرية وملابس مدنية .في المظاهرات وهم يقمعون المظاهرات والاعتصامات بكل أنواع أدوات القمع وصولاً للرصاص ، مثلما قمعت مظاهرة في ذكرى ثورة 11 فبراير 2014 ، وكذلك عند اعتقال نساء الإصلاح 2015 الأستاذة "أمة السلام الحاج " وأخريات ، بنفس السيناريو الذي سمعته من أهالي المعتقلين / المعتصمات ..

نساء الباسيج في اليمن / نساء القرآن الناطق لهن أكثر من مهام غير القمع ، فهن مجندات نشيطات  في التعبئة الجهادية والثورية في المدارس ، والمراكز والتجمعات والمساجد والتفاريط ..الخ .. للحشد والتجنيد وإدخال أمة لا إله إلا الله من الجاهلية الأولى / الإسلام إلى المذهب ، ومن الدولة اليمنية إلى الطائفة للناطق القرآني وعائلته إلى تطييف الفرد والمجتمع .. وكذلك توزيع صكوك الخيانة والوطنية والتكفير والإيمان ، وتشويه صور الدواعش والتكفيريين لسكان تعز ، وعدن ، والمدن اللواتي لم تدخل كهف /حيد "القرآن الناطق ".

فاسمعوا نشاطهن في الإذاعات المذهبية المتفرعة من إذاعة صنعاء ، وكذلك قناة المسيرة ، وصحف القرآن الناطق .. لتتأكد أنك أمام النسخة الأدنى والمشوهة من نظام الملالي وحرسه الثوري لإيران وحزب الله في لبنان..

قطف خبر :

أمام هذا العنف الممنهج من قبل مليشيات حنشان الضمأ _الفرع النسوي نطالب - ومن حقنا - معرفة ، مانوع الشمة /البردقان الذي يشربنه ويجعل تصرفاتهن مسعورة تجاه نساء اليمن ، أمهات وزوجات المعتقلين /الصحفيين ، وحقنا معرفة نوع الزُربة /القات ومقاس اللجع/البُجمة الذي يجعلنهن مربوشات مصروعات " قرع الله شيطانهن "!! ..

وووووووووووووارب "نحنا مشهدات الله عليهن وعليهم " !!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
محمد كريشان
لماذا كرهنا أنفسنا إلى هذا الحد؟!
محمد كريشان
د. وديع العزعزي
رمضان في قنواتنا العربية
د. وديع العزعزي
فتحي أبو النصر
اليمانيون والإصلاحات الدينية والسياسية
فتحي أبو النصر
خالد الرويشان
محمد علي كلاي ... واخيراُ مات البطل!
خالد الرويشان
عارف أبو حاتم
تعرية الوجه الأخلاقي للحوثيين
عارف أبو حاتم
د. وديع العزعزي
لأجلك يا تعز..
د. وديع العزعزي
المزيد