د. غيداء المجاهد
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. غيداء المجاهد
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. غيداء المجاهد
المحللون المعاصرون ماهي آفتهم واين تكم خطورتهم؟!
التحالف الانقلابي في اليمن اوشك على الانهيار!!!
هذا هو مصير قادة الانقلاب في اليمن..
مفاوضات الكويت بوادر خير عكس ماتتصورون!!!
مهلا دعاة العنصرية
لكل من يضخمون مايجري في الجنوب اتقوا الله ولاتشططوا
ان لم تنقذوا تعز من الزواحف فلن تعزوا ابدا
لا وحدة ولا انفصال الابعد مشروع المارشال؟!
الانقلابيون وحروبهم القذرةعلى اليمنيين
الانقلابيون يدمرون صنعاءوأهلها ساكتون


  
امريكا على وشك الانهيار ..
بقلم/ د. غيداء المجاهد
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 06 يونيو-حزيران 2016 11:26 ص


امريكا تتعرى وتتخلى عن القيم والمبادئ وتعلن الإفلاس الأخلاقي.

كثرت تلك المواقف الامريكية الرعناء والمتعجرفة والتي تعبر عن الانحطاط والانحلال الخلقي والافلاس الاخلاقي والانحياز للارهاب ومكافحة المظلومين من الوطنيين والاحرار والشرفاء في العالم وخصوصا من اعلنت عليهم الحرب بعد هزيمتها للدب الروسي القطب الاوحد الذي كان يهدد العالم انذاك والذين يدافعون عن الارض والمال والعرض فبعد اعلانها ان جماعة الحوثي غير ارهابية على كثرة جرائمها التي لاتعد ولاتحصى في حق اليمنين وانها ماهي الا طرفا في المشاورات الجارية في الكويت وقبلها تعاونت معهم وسلمتهم ملف مكافحة الارهاب حد زعمهم والعالم كله يعرف ان جماعة الحوثي. هم اصل الارهاب ولكن امريكا لاتحترم عقول ولاحقوق ولاحريات الغير واعطتهم كل ماطلبوه وسخرت كل اجهزة الدولة وسلمتهم البنك ميزانيةالدولة وطوعت البنك المركزي لهم وجعلت كل الاشياء في صالحهم وهي تعرف انهم لن يقتلوا ارهابيا واحدا وان قتلاهم هم الضعفاء والمساكين والنساء والاطفال من المسلمين السنة عندما أعلنت امريكا حربها على المسلمين ابان الحرب العراقية الثانية بحجة امتلاكهم أسلحة الدمار الشامل على لسان رئيسها انذاك بوش الابن حين قال :ان حربنا مع العرب هي حرب صليبية. وحينا قال في خطاب له :من أشد منا قوة فأعلن الحرب على الله وليس على المسلمين فحسب .

وفي مسالة اخرى تعرت فيها السياسة الامريكية عندما دعمت ويكيليكس بالوثائق التي تحتفظ بها وزارة الخارجية الامريكية والتي تعد عهود ومواثيق واسرار لايحق اخراجها فاعطت ذلك الضابط الحق في افشاءالاسرار ارادت بها خلق فتنتة بين العرب فيما بينهم والعرب واصدقائهم من الغربيين المعتدلين وحين رأت ان خطتها فشلت سارعت باتهام العرب باحداث الحادي عشر من سبتمبر المجهولة الفاعل واليوم نراها تغلب الموازين وتخون الامين وتؤمن الخائن فتقوم بتصنيف رجال المقاومة في اي بلد توجد على ارضه حرب كالعراق وسوريا وليبيا واليمن وتقوم بضرب قيادات المقاومة وان لم تستطع عليهم صنفتهم في القائمة السوداء لها واليوم وكما شاهدنا وسمعنا من انها وضعت نائف القيسي محافظ البيضاء في قائمة الارهاب وقبله الحميقاني امين عام حزب الرشاد وهذا ما عبر عن استياء اليمنيين الشرفاء.

وعند ان تعطي الضوء الاخضر لمليشياتها والمتحالفة معها بحصار المدنيين العزل لأشهر ثم يقومون بقتل الابرياء من الاطفال والنساء وتبرر لهم جرائمهم وتقف حجر عثرة امام اتخاذ اي عقوبات او حتى تسمح للمدافعين عن انفسهم يمارسون ابسط حقوق الدفاع عن انفسهم كالفلوجة وحلب والرقة وصلاح الدين وعدن وحاليا تعز سمحت لمليشياها بان تقصف الاحياء السكنية لانهم مشتركون مع الفرس لابادة السنة فتركيزهم على النساء اللاتي ينجبن الاجيال والاطفال الذين يخافهم يهود من المستقبل الذي يقرأونه في كتبهم والذي يوشك على نهايتهم بايدي هؤلاء وهو نفس الأسلوب الذي قام به فرعون من قتل الاطفال المواليد في عصرموسى عليه السلام بعد ان اخبره كهنته ان زوال ملكته على يد غلام ياتي وهذه قمة الانهزام والانهيار الاخلاقي للغرب الذين تحكمهم يهود.

أمريكا تعترف بهزيمتها أخلاقيا وسياسيا ضربات موجعة على رأس السياسة الغربية المنحطة والسعودية ستخرج منها سالمة غانمة وقد هذا التصنيف بعد تهديد السعودية بسحب الوديعة من البنوك الأمريكية فكل ماتريده أمريكا ان السعودية تتخلى عن الديون التي لها عند امريكا ولكنها ستوجه الضربة الأعنف لامريكا وستلقنها الدروس القاسية والعبر المؤلمة قريبا ببيعها لاصولها المودعة في الخزانة الامريكية للصين .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
علي أحمد العمراني
حروبنا ودماؤنا كان أولها كلام
علي أحمد العمراني
حسن الدولة
رسالة اعتذار لكل من يشاركني محبة الشهيد ابراهيم الحمدي
حسن الدولة
عبد العزيز المجيدي
لعبة الامم المتحدة مع الأطفال
عبد العزيز المجيدي
صادق ناشر
هل نقترب من حل في اليمن؟
صادق ناشر
بشرى المقطري
تعز... أحلام التحرير وتعقيدات الصراع
بشرى المقطري
د. عيدروس النقيب
تعز. . .ما يزال الانتقام متواصلا
د. عيدروس النقيب
المزيد