عبدالواحد الشرفي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالواحد الشرفي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالواحد الشرفي
ذكرى اغتيال مشروع التغيير
ذكرى اغتيال مشروع التغيير
قرار مفاجئ بإقالة وزير التربية


  
لن يفعلها فخامته!!
بقلم/ عبدالواحد الشرفي
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد
الخميس 19 أغسطس-آب 2010 10:02 م


 مع حلول شهر رمضان المبارك يكثر الحديث عن صرف "إكرامية رمضان" , وتنتشر الشائعات في أوساط الموظفين المدنيين والعسكريين عن صرفها و المبالغ المقطوعة والتي تصل إلى أربعين إلف ريال بحسب ما يتداولة البسطاء من الموظفين, وعدم صرف الإكرامية العام الماضي لم يضع حدا فاصلا لديهم , وإنما مازالت أمالهم معقودة هذا العام بصرفها!

إكرامية رمضان لم تجر العادة بصرفها لموظفي قطاعات الدولة الخدمية ومنتسبي السلك العسكري والأمني في حين يحصل عليها موظفو القطاعات الإيرادية , وإنما صرفت لجميع الموظفين متزامنة مع الانتخابات الرئاسية عام 2006م ,وأطلق عليها إكرامية " بن شملان" المنافس الأقوى لرئيس الجمهورية, واعتبرها الناس وقتها رشوة انتخابية,لكن رموز الحاكم انبروا للدفاع عن التوجيهات الرئاسية بصرف الإكرامية وقالوا إنها ستكون عادة سنوية للتخفيف من على كاهل الموظفين من أعباء ونفقات الشهر الفضيل لكن أقاويلهم لم تصمد أمام ماذهب إليه أغلب الموظفين من أنها رشوة انتخابية حيث قررت حكومة الحاكم ـ والتي عادة ما تقرن أي شيء بتوجيه فخامته ـ التراجع عن صرف مرتب شهر كامل , وقامت بتخفيض الإكرامية إلى 25 ألف ريال مقطوعة لجميع الموظفين ذلك القرار أثار استياء قطاع واسع من الموظفين نظرا لتصاعد غلاء الأسعار لكنه لم يكن مفاجئا لهم .

مسلسل التراجع عن الإكرامية انتهى العام الماضي على لسان وزير المالية نعمان طاهر الصهيبي الذي أعلن نهاية شهر رمضان الفائت أن فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية أصدر توجيهاته للحكومة بتقديم صرف راتب شهر سبتمبر لجميع موظفي وحدات الجهاز الإداري للدولة وجميع منتسبي القوات المسلحة والأمن قبل حلول عيد الفطر المبارك.

هذا الإعلان جاء بمثابة النقطة الفاصلة بشأن الإكرامية والتي تعود عليها الموظفين منذ انتخابات رئاسة الجمهورية الماضية!!

وانطلاقا من ذلك فالاحتمال الأكبر أن فخامته لن يوجه بصرف إكرامية شهر رمضان بالرغم من مطالبات مجلس المشترك الأعلى قبل أيام بصرف إكرامية شهر رمضان المبارك لموظفي الدولة وسرعة تنفيذ المراحل المتبقية من إستراتيجية الأجور والمرتبات من قطاعي المدني والعسكري للتخفيف عن بعض ما يعانونه من فقر وحرمان يزداد مع انهيار في العملة الوطنية وارتفاع الأسعار والاستمرار في سياسة الجرع السعرية وتوغل الفساد , وكفى تلاعبا بمشاعر الناس وحاجياتهم فلن يفعلها فخامته!!

alsharafi74@gmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
قبائل اليمن ورسائلها القوية..!
د. علي مهيوب العسلي
مدارات
داعس ابو كشك
في الذكرى ال23 لرحيل فنان الكاريكتير ناجي العلي .. متي سنرى وجه حنظله ؟!
داعس ابو كشك
سامية الأغبري
قلم وريشة في مواجهة إرهاب السلطة
سامية الأغبري
سعد محيو
اليمن: حذار الحلول الأمريكية
سعد محيو
صادق ناشر
هجرات موت وذل ..!!
صادق ناشر
بكر أحمد
إرهاب دولة
بكر أحمد
فهمي هويدي
حين نسي العرب ولم يتعلموا
فهمي هويدي
المزيد