صادق ناشر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed صادق ناشر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صادق ناشر
مفاوضات جديدة في اليمن
خيارات حزب صالح
مخاطر ما بعد «داعش»
قمة القمم في الرياض
حرب جديدة في اليمن
ولد الشيخ في صنعاء
محطة عمّان..
إيران وأصابعها في اليمن
هدنة «منزوعة الأمل»
هدنة لم تصمد


  
الإرهاب بلباس نسائي
بقلم/ صادق ناشر
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 10 أيام
السبت 14 مايو 2016 05:39 م


لم يكن جديداً الكشف عن طريقة غريبة ينفذ فيها عناصر تنظيم «القاعدة» جرائمهم في اليمن من خلال التنكر بملابس نسائية، كما حدث في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت قبل أيام، خاصة وأن التنظيمات الإرهابية تلجأ للتمويه على عملياتها الإجرامية بمختلف الوسائل بما فيها التخفي والتنكر بملابس نسائية.

بالطبع هناك إشكالية فيما يتصل بالعادات والتقاليد في اليمن، التي تمنع قوات الأمن في أحايين كثيرة، إن لم تكن في أغلبها، من تفتيش العائلات عند المرور في نقاط التفتيش، وهي نقطة ضعف، حاولت ولا تزال التنظيمات الإرهابية استغلالها لتنفيذ عملياتها الإجرامية ضد مؤسسات ومصالح حكومية، فضلاً عن استهداف قوات الأمن والجيش والشخصيات الحكومية، كما هو حاصل اليوم في عدد من المناطق بما فيها عدن والمكلا وأبين وغيرها من المناطق التي كان لتنظيم «القاعدة» حضور كبير فيها، وتمكنت قوات الأمن بمشاركة من قوات التحالف العربي من طرده في عملية تؤكد جدية التحالف العربي في محاربة هذه التنظيمات التي عاثت فساداً طوال فترة سيطرتها على بعض المدن الجنوبية من اليمن.

في الآونة الأخيرة لجأت التنظيمات الإرهابية إلى التخفي والتنكر بملابس نسائية، ولم يقتصر الأمر على الملابس، بل امتد إلى الوجوه والأيدي باستخدام الزينة النسائية من ذهب وإكسسوارات وماكياج وحتى من الحناء التي تستخدمها النساء بكثرة في اليمن، وقد أظهرت الصور التي انتشرت في الآونة الأخيرة أن عدداً من منفذي العمليات الإرهابية تمكن من الإفلات من رقابة قوات الأمن بسبب استعمالهم للملابس النسائية والتمويه عبر إظهارها لقوات الأمن بشكل متعمد وبشكل واضح، لإدراكها أن قوات الأمن والشرطة ولأسباب دينية ومجتمعية تمتنع عن تفتيش النساء، وبالتالي يتم تنفيذ معظم العمليات الإرهابية بهذه الطريقة.

لا توفر التنظيمات الإرهابية وسيلة إلا واستخدمتها لتنفيذ مخططاتها، والملابس النسائية واحدة من هذه الوسائل لتنضم إلى وسائل أخرى، من بينها سيارات الإسعاف، كما حدث في تنفيذ العملية الإرهابية في العاصمة صنعاء عام 2013 عندما تم استهداف مستشفى مجمع العرضي، وأدت إلى مقتل وجرح المئات من المرضى والأطباء الأجانب.

ومن بين الوسائل الرخيصة التي تستخدمها التنظيمات الإرهابية استغلال الأطفال في تنفيذ مخططاتها، حيث سجل في مدينة عدن العديد من العمليات الانتحارية من قبل أطفال لا تتجاوز أعمار بعضهم ال 14 سنة، مستغلة حالة الانفلات الأمني والخطاب الديني المغلف بالعاطفة، وهو نفس الأسلوب الذي تتخذه الجماعات الدينية الأخرى، مثل جماعة الحوثي، التي تستطب الأطفال من المدارس وإرسالهم إلى ساحات القتال معرضة إياهم لمخاطر القتل الرخيص من دون قضية.

من هنا تترتب مواجهة الإرهاب وتطوير وسائل هذه المواجهة، سواء في اليمن أو غيرها من البلدان، حفاظاً على المجتمعات من خطرها وانتشارها.

 

الخليج

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
أحمد عثمان
ماذا يجري في عدن ؟
أحمد عثمان
صدام ابو عاصم
نحن والجبير جيران
صدام ابو عاصم
أروى عبده عثمان
غربان يا نظيرة !!
أروى عبده عثمان
بشرى المقطري
عن الحرب على الإرهاب في اليمن
بشرى المقطري
مروان الغفوري
القرار الأممي والمستعمرات اليمنية
مروان الغفوري
فيصل المجيدي
لكي لا يكون ولد الشيخ ظهيرا للانقلاب !!!
فيصل المجيدي
المزيد