جمال أنعم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed جمال أنعم
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
جمال أنعم
القضية الجنوبية وزعامة الفجأة
انت حي بقدر ماتريد
اليمن والملهاة
في الزمن الكهف
انزعوا شروركم الصارخة
كي يشرق فيك الإنسان
في ذكرى 11 فبراير.. الشهداء والجرحى رموز الكبرياء
11 فبراير.. ثورة لا تنكسر
من خطف الزميل حمدي
11 فبراير.. ثورة لا تنكسر


  
في الطريق إلى اليمن
بقلم/ جمال أنعم
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 11 يوماً
الأربعاء 06 إبريل-نيسان 2016 12:07 م


تعيش اليمن اليوم مرحلة صعبة ينحسم فيها الصراع بين الماضي بأشكاله ووجوهه ووجهاته المتعددة، وبين المستقبل بتمثلاته وتجلياته البارزة. هذا الماضي في معاودته الحضور يختبر حساسيتنا المستقبلية ويمتحن نزوعنا للانعتاق ويضعنا جميعا أمام أكبر التحديات المصيرية. يدرك اليمنيون اليوم أن قدرهم هو التقدم نحو الأمام والانتقال موقفًا ورؤية وتطلعًا إلى الآتي ومكافحة هذا الانشداد المرضي لمواريث التخلف التي تشل حركتهم وتثقل عقولهم وقلوبهم وكواهلهم على الدوام. وكما يتشارك الحالمون جهود التجاوز والانطلاق نحو اليمن الجديد يتضافر الماضي بتحالفاته لعرقلة هذه الجهود، يشهر الماضي أسلحته في وجه التوجهات الجديدة، وكلما تشدد المستقبليون في السير نحو الأمام استنفر الماضويون كل طاقاتهم في المواجهة.

الحوثيون يطالعوننا من أزمنة غابرة موقفا وخطابا واحتشادا عصبويا ونقمة. لا يقترح الحوثيون مشروعا يمكن التفاهم حوله. صالح يتحول إلى جزء من ذاكرة اليمن الشادة المقعدة إذ يغدو طالب حق مقدس في الحكم هو الآخر. ما يحدث في الجنوب كذلك استنفار مرهق للذاكرة، وحراك محبط محترب داخل ذاته لا يقترح حلولا واقعية للراهن والمستقبل، بل يقترح العودة إلى الماضي بجعله موئلا للحنين، وبإعطائه أبعادًا فردوسية ذكرى الانكفاء والكفاية والمعاش المنتظم دون النظر إلى حركة الزمن وتغير الواقع ونمط الحكم وعلاقة المجتمع بالدولة. هذا الحنين لا يبدو بريئًا البتة كونه يعيد تمجيد نمط عتيق من علاقة المجتمع بالدولة، تأسس على تبعية مطلقة لا على المواطنية. هذا التوجه الانكفائي يتنصل من الصيرورة ولا يعد نفسه جزءًا من حركة التاريخ.

محارب الذاكرة يخوض صراعا خاصا مغلقا، يعزز انفصاله عن المجتمع. لا يريد أحدًا معه. يريد الاسئثار بصراعه والانفراد بمظلوميته لكي يدعم حضوره ويطلب استحقاقاته. يستسعد ببقائه ضحية لا يريد الانتقال إلى دائرة المسؤولية إنها هزيمة الذاكرة ثمة قواسم مشتركة بين محاربي الماضي النزعة الإقصائية، إنكار الآخر، عدم الاعتراف به، الشحن العصبوي وتغذية مشاعر العداء، الحضور الإشكالي المقلق والمهدد للدولة وللفضاء المجتمعي العام.

تبقى الثقافة بنى راسخة قد يصعب تغييرها جذريا لكن ما يمكن فعله إيجاد دولة متعالية على صراع المجتمع. تمثل هوية الجميع وتنظم وجودهم وتضمن حرياتهم وحقوقهم المدنية دولة الحرية والمساواة والعدالة والشراكة والمواطنة دولة المجتمع الحر المختلف المؤتلف والتي لا يستطيع أحد فيها فرض تحيزاته وخياراته السياسية والاجتماعية والدينية والثقافية على الآخرين وأعتقد أن الحوثيين يقدمون صورة ساذجة وكاريكاتورية لمعتقداتهم السياسية المنتمية إلى قرون اذ يختزلون الدولة في أنماط من التعاملات البسيطة لا يختلفون في رؤيتهم هذه مع أكثر التنظيمات المسلحة تطرفًا وتشددًا وانغلاقًا

فكرة بناء الدولة كانت وستظل العامل الأهم في القضاء على هذه الظهورات المتلبسة والمتلفعة أردية عصبوية دينية وثقافية شتى في حين أنها نتاج غياب الدولة.

أدرك أحرار اليمن منذ بواكير النضال أن الدولة الوطنية هي الضمان الوحيد لتذويب كل نزوعات ما قبل الدولة سواء كانت قبلية طائفية مذهبية مناطقية أو جهوية.

ويقيننا أن هذه المرحلة البائسة بكل مكبوتاتها الطافحة وضغائنها المصطنعة مرحلة زائفة وليست حقيقية ولا تعبر عن روح اليمن التي نعرفها ويقيننا أن لدينا في عمق الروح والوجدان والتاريخ. والواقع سياجات حامية ستظل تعمل وتقينا الضياع وتحمينا من الشرور والتصدعات والشروخ

ما نعانيه حصاد تحويل الدولة إلى كيان مسخي غريب محكوم بنظام شائه كرس بقاءه ضد المجتمع وخارج السيطرة العامة.

منتجة أزمات وصراعات وانقسامات وحروب رعناء وهدفا للتوجهات المتطرفة البدائية

والتي عشنا ونعيش منها فصولا كوميدية ساخرة وشديدة السواد يتصارع فيها الماضي كله على التهام الحاضر والمستقبل.

ما حدث تجريف مسعور لكل شيء، ضرب للدولة ونسف للمؤسسات قتل لمفهوم الوطن والمواطنة اقتحام وحشي للوعي إعدام للإنسان عودة مكلفة لوراء الوراء صناعة مزبلة كبيرة عاود فيها التاريخ دلق وإفراغ مهازله بغرور وانتفاش وبتصميم قاتل، مزبلة لم يعد فيها معنى لأي شيء، سوى لليمن المقاوم المتطلع لزمن آخر جديد.

نقلا عن الشرق القطرية 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
نصر طه مصطفى
اليمن: معضلة السلاح الثقيل والثلث المعطل!
نصر طه مصطفى
محمد سعيد الشرعبي
عذراً باسندوة
محمد سعيد الشرعبي
مروان الغفوري
اطلقوا فرسان الماء
مروان الغفوري
ياسين التميمي
بحاح إذ يُحاكِم إقالتَهُ بِحججِ الانقلابيين
ياسين التميمي
هائل سلام
في الليلة الظلماء يفتقد "الدستور"
هائل سلام
محمد القحطاني
مدينة "السياحة" تغرق في وحل الإنفلات الأمني!!
محمد القحطاني
المزيد