أروى عبده عثمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أروى عبده عثمان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أروى عبده عثمان
جيل " التختة ":الصنمية كحالة يمنية ..
كيف يتحول الأكاديمي إلى إرهابي " قرآني ناطق ".. آية الله المأخذي - نموذجاً
التعليم يعرف بالجمهورية أيها الأكاديمي "القرآن الناطق "
أيها الشيطان .. ما أجملك ..ما أعظمك
كم بالعمر بقية يا حوثي ؟
الغرائز "الوطنية " تحكم..تعكم اليمن
في انتظار القرآن الناطق "الزغير"
إلى: شقاة وقشاوش حنشان الضمأ
الجهل المقدس ل"طحاطيح اليمن ": عن "كسا" فتاة النشمة و " أسياد القرآن الناطق " !!
الروح السائبة تُعلم القتل والحرب


  
احسبها " زيدة بنت علي " عليها السلام .. يا عبدالملك
بقلم/ أروى عبده عثمان
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 9 أيام
الخميس 10 مارس - آذار 2016 11:09 ص


- خصها بكلمتين في عيدها 8مارس عيد المرأة العالمي حتى لو العيد (صهيو – أمريكي – سعودي ، وبلاك ووتر ) وقد نذرت حالها ومالها وعيالها في سبيل هذيان المعارك وحروبكم المقدسة ، بل وبأغلظ الإيمان المحمسة والمغمسة قالت ستنذر بالخمسة الآخرين "المقرطسين " والمعلبين في المدارس ، أضاحي مجانية عندما يعوزهم السيد في خياراته استراتيجية الإلهية .. نعم تريقهم دماً مسفوحاً لتعمديك كالإله الواحد الأحد ياحضرة السيد الثلاثيني ، ناهيكم عن يديها "المرفحة " المتقرحة بالحروق وظهرها المنحني ليس من الروماتيزم ، بل ومن شدة انكبابها على عمل الكعك / "الذمول" للمجاهدين ، علاوة على شوالات الذهب والنقود لنصرة ثوار الحق ضد الباطل ، بل وكما تعلمون ، أن " زيدة بنت علي " تؤدي "الصرخة " في الفروض الخمسة وفي التهجد والثلث الأخير من الليل والتسابيح والاستغفارات ( حبة بحبة ) بالعدل والقسطاس .

- قل لها أيها السيد ، حتى " شلوك الجن " وأنت تشاهدها من كهفك المحصن وهي تسكب الرصاص والزغاريد في اسبوع "الشهيد" تزف أولادها الخمسة لرياضكم الخضراء المنتشرة في محافظات البلاد ، وعلى وقع طبول الحرب والبرعات ، والزوامل والصرخات والكباش والأثوار المنحورة ..

- اعتبرها ، ربع الضلع الأعوج من مقام الحسن والحسين ، وزيد ابن علي ، وحسين بدر الدين الحوثي والخميني والمهدي المنتظر ووو.. اعتبرها " ذبالة " في أنوار ومسارج القناديل ، آية صغيرة في مملكة القرآن لجرفكم المقدس ,,

 

- هوّن عليها وقل لها من تلك الكلمات والمصطلحات ، التي تدخل حشودك في غيبوبة ك " الإستكبار / المظلمة/الطغاة/ الدواعش/التكفيريين/ الأمة القرآنية ، ينتهكون عرضنا ، ديننا / المثقفون والصحفييون الخونة العملاء المرتزقة " .

- اكذب عليها بكلمتين كما تكذب على حشودك (المليونية) خشوم بنادق غزواتكم الذين يحترقون ويتناثرون أشلاءً مزالت قطع لحومهم الحية بين أنياب وأضراس الكلاب والديدان والهوام ..

- "ارجم " لها بكلمتين مواساة ، وأنت تتلذذ بحمامات الدم الساخنة لأطفال وشباب تزهق على مذابح أوهام" نهوقة" ، وزهوقة ، ومرهوقة ..

 

وأنتم على مشارف الوداع ، أخطب بكلمتين خطبة وداع لكل " زيدة بنت علي " وزيدة بنت الحسين " ووو ، ممن يقدسنكم أعظم من الإله .. اجبر بخاطرهن بعد ذهاب أنوار وأعمدة البيت والشارع والمدرسة والكلية ، والجامعة الغربية والمنظمة الحقوقية الدولية قرابين الجهاد لتثبيت وهم الملك الإلهي للبطنيين والزغنيين ، والمغليين .. بل أطلب منهن وأنت تلقي خطبة الوداع الأخيرة ، وتطوى الصفحة الميليشاوية الأكثر إغراقاً في السواد والدموية في تاريخ اليمن ، اطلب العفو والمسامحة والصفح عن كل هذا الخراب والموت الساحق في كل زوة وبيت وديمة ودكانة ومؤسسة وسهل وجبل وبحر ، " فالغيبوبة حتماً لها من صحو عاجلاً أم آجلاً ..

" زيدة بنت علي " لا تقل عن الحسن والحسين ونصر الله وزيد بن علي في موروثكم القديم – الجديد والمستجد والمستورد من كربلائيات قم والنجف من أنهم آلهة وثاروا ضد الظلم والطغيان ووو.. هي أيضا سطرت بحسب خطبكم أعظم التضحيات بفلذات أكبادها " أطفال وشباب المسيرة القرآنية وهي تهبهم لمملكة " حدودنا حدود القرآن " ليقاتلوا الدواعش والتكفيريين في القبيطة والراهدة والأعبوس والصبيحة والأقروض والأعروق وحوافي التواهي والشيخ عثمان ، وخور مكسر وحوض الأشراف ، ليست المدن بل وقراها التي تقع " خلف خلفوف بجبل ملفوف" لا يعرفها سوى الجن وأرواح عفاش وعبدالملك الحوثي وعبيدهم ، طاقة عفاش / المقصلة المتنقلة في الريف والمدن ..

 ما قبل الأخير : "زيدة بنت علي " أيضاً تعرف ترصف في التفاريط ، ومجالس العزاء على مدار الساعة بما تقذفونه في خطبكم ، ك: " الوعد الحق ، المستكبرون ، الخيارات الإستراتيجية ، " تدغم وتكسر بعض حروف الاستراتيجية " سامحها حضرة السيد ، وأخيراً الأخت "زيدة " ، تنطق وبفصاحة " الحق الأبلج والليل اللجلج "..

 

أخيرا:

الداعشيات والتكفيريات يقلن ل"زيدة بنت علي "و" بنت الحسين "، ووو.. في أعياد 8مارس "كل عام وأنتن بخير وأمن وسلام " ، ولا سامح من شقنا بأوهام المُلك الإلهي وأجهز على صداقة وأخوة وجورة وزمالة المعلامة ، والمدرسة ، والجامعة ، ومائدة العيش والملح والحفلات، وساحات الاحتجاجات ، وآخرها 2011..

وإلا كيف تشوفووووا؟

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
فتحي أبو النصر
عن شطط ونزق في الجنوب
فتحي أبو النصر
جمال أنعم
كي يشرق فيك الإنسان
جمال أنعم
أحمد عثمان
الطفولة في مذبح الخرافة والطغيان
أحمد عثمان
محمد جميح
الحوثي على مائدة "الكبسة"
محمد جميح
حسين الوادعي
عن المفاوضات الحوثية السعودية
حسين الوادعي
خالد الرويشان
جنونٌ هنا .. ووداعةٌ هناك!
خالد الرويشان
المزيد