عبد العزيز المجيدي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد العزيز المجيدي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد العزيز المجيدي
لعبة الامم المتحدة مع الأطفال
التلاعب بالكويت، وترتيبات صفقة إسرائيل
زواج المتعة بين الحوثية وأمريكا تحت طاولة الإنقلاب (2-2)
حاول الإعتذار يوماً عن موقف وطني ولم يستطع !
الى ولد الشيخ وعصابة مصاصي الدماء: الأجواء أيضا إيجابية في الضباب
حذروا خدعة " حرس الزنة " ولُعبة اليافعي
تعز..كي لا تكون أنبار أخرى
مجزرة إرهابية، في خدمة إيران !
اليوم الذي أرهق عصبة
الدعاية في مواجهة الجيش الوطني


  
من سايكس بيكو الى لافروف كيري
بقلم/ عبد العزيز المجيدي
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 19 يوماً
السبت 30 يناير-كانون الثاني 2016 10:24 ص


قبل عامين كانت روسيا تلملم امتعتها للرحيل عن سوريا ، بينما كانت قطع الأسطول الامريكي تتحرك، في مناورة سياسية، لمعاقبة نظام الأسد على ذمة استخدام الأسلحة الكيماوية. تحديدا كان الدب الروسي، بدأ بإجلاء “رعاياه” من قاعدته العسكرية في طرطوس..

كانت موسكو تشجب الموقف الامريكي، وفي نفس الوقت، تجر اذيالها، تاركة حليفها لمصيره.

لقد حصل شيئ في المنتصف وتحول التهديد الامريكي الى صفقة، بطلب إسرائيلي على ما تقول مصادر صحفية عربية، وعاد الأسد الى نشاطه : مجازر جماعية وقتل، وتهجير، ومؤخرا طرد للسكان وإحلال موالين للنظام من الطائفة الشيعية من خارج سوريا، عوض السكان الأصليين لأنهم ” سنة”

ما الذي تغيرخلال العامين كي يهيج الدب الروسي على هذا النحو، بينما يبدو النسر الأمركي مذعورا، يترك اجواء المنطقة خلفه مفتوحة لموسكو، تطلق حربا بلا هوادة وتضع العالم، كما يبدو من شكل اللعبة للبسطاء، على حافة حرب عالمية.

هناك تكامل أدوار واضح، وربما على الهامش، صراع ثانوي، لكن الهدف المؤكد للقوتين هو تحضير المنطقة عسكريا على الارض، لبدء مشروع تقسيم الجغرافيا وتشييد دويلات الطوائف..

تلعب إيران دورا جوهريا في المخطط وقد هيأت الارض في العراق منذ 2003 عقب الغزو الأمريكي وابتلعته بواسطة ميليشياتها الشيعية، فارتكبت المجازر وهجرت مئات الآلآلاف باعتراف عراقيين شيعة مناهضين لإيران، ومنذ اربع سنوات تحرث في سوريا لتحصد الجائزة : تقسيم سوريا الحالية ، للحصول على سوريا ” مفيدة”.

 

في اليمن، تعثر المشروع، لكنه لم يخفق تماما، فالجروح العميقة التي تخلفها الحرب يوميا، يصعب مداواتها بسهولة، وتأخر الحسم يترك منطقة الخليج برمتها هدفا للمشروع.

لقد كانت العشرين سنة الاولى من القرن الفائت، ارهاصا وميلادا ،في نفس الوقت،لاقتسام المنطقة ” تركة الرجل المريض”، الدولة العثمانية، بواسطة ماعرف بخطة بسايكس بيكو ” وزيرا خارجية بريطانيا وفرنسا “.

والآن بعد مائة سنة تلوح ذات الفكرة، وربما ليس مصادفة ان يكون تفعيل المخطط انطلق في نفس التاريخ من القرن (1916 – 1920 ) (2016 – 200؟) لكن هذه المرة سيكون الساطور بيد موسكو وواشنطن…

من شبه المؤكد ان التوزيع الجديد للجغرافيا، سيحمل اسم ” لافروف ” كطرف وهناك شك بان يحظى كيري بـ “تخليد” اسمه كطرف نظير في أخطر مشروع لتمزيق المنطقة، لأن فترة ولاية أوباما ستنتهي بعد عام من الآن، لكنه بالطبع ، سيكون صاحب بصمة كبيرة، لتمهيد دور خلفه القادم في وزارة الخارجية الامريكية..

في نفس الوقت سنكون سذجا إذا اعتقدنا بأنهم يعملون بهذه المباشرة والخفة، فسياسة القوى الكبرى، تعتمد على التناقضات الداخلية للبلدان، وهي تشجع هذه الانقسامات بسياسيات غير مباشرة احيانا، تفضي الى مزيد من اشعال الإنقسامات والحروب الطائفية في المنطقة..( نموذج العراق اليمن) والدور الامريكي مثلا ..

لقد قال رئيس هيئة الاركان الاميريكي المنصرف قبل اشهر، ان الحل في العراق ربما سيكون ” التقسيم” ولحقه مدير الاستخبارات الفرنسية، ليؤكد بأن العراق وسوريا لن يكون بوسعهما ان يعودا الى ما كانا عليه سابقا، وكذلك قال وليم هيغ وزير الخارجية البريطاني السابق في مرافعة صريحة له كعضو في مجلس العموم البريطاني .

بالتأكيد ستحوز كل قوة حصتها من الكعكة، لكن الطرفين الرئيسيين لن يكونا غير موسكو وواشنطن .

هذه لُعبة الكبار، ولم يصدر حتى الآن ما يشير الى جهد عربي لتفكيك شيفرة ” التعاون ” الملحوظ والتكامل بين الدب والنسر ، بينما يبدو انهما ضدان، لكنهما في الواقع يتكاملان في التحضير للنتيجة وكلا يمسك بجزء من جثة المنطقة المنكودة·

  من صفحة الكاتب بالفيسبوك

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
قادري أحمد حيدر
صباح الراتب
قادري أحمد حيدر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
صادق ناشر
أمراء الحروب
صادق ناشر
محمد سعيد الشرعبي
نفير مستمر في تعز
محمد سعيد الشرعبي
د. عيدروس النقيب
فخامة "الولي الفقيه". . . مع التحية
د. عيدروس النقيب
د. عيدروس النقيب
متى يلتفت إلى أبين!!
د. عيدروس النقيب
أشرف الريفي
عنتر المبارزي.. مهندس الاتصالات الذي اراد روي عطش تعز فنال التعذيب والإخفاء..!
أشرف الريفي
ميساء شجاع الدين
لماذا يتبنى الحوثيون هاشتاج ضد أمريكا..؟!
ميساء شجاع الدين
المزيد