هائل سلام
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed هائل سلام
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
هائل سلام
شروط المحاكمة العادلة حسب المعايير الدولية
معقولة جدا !!
مفارقات الإمامة
الوظائف الدبلوماسية ..!!
برهان العسل
اتفاق الكويت .. الرفض والقبول
بهلوانيات صالح .. بين التهويل والتهوين
ألغام في خارطة الطريق
التحاصص شراكة في الإثم
الهوية الوطنية، قطاع منفصل


  
عن الحياد المغشوش والمحايد الغشاش
بقلم/ هائل سلام
نشر منذ: 4 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً
السبت 09 يناير-كانون الثاني 2016 10:47 ص


الحياد بمعنى اللاموقف، مفهوم دائما، ومبرر غالبا.

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، ولا يكلف الناس بما يشق عليهم ويوقعهم في الضيق والحرج

مثلما أن من حقك أن تنحاز فمن حق الآخر أن يلزم الحياد، من باب أولى.

وكذا الحال بالنسبة للحياد، بمعنى الإنحياز لموقف جديد، ثالث، في صراع بين طرفين.

هناك ضبابية واضحة في تحديد وضبط المفاهيم ومن بينها، وعلى رأسها - بالنظر إلى الجدل الدائر حاليا - مفهوم الحياد.

معظم المنشورات الناقدة للحياد، تنتقده بمعناه العام، في حين أن دافعها، على نحو مايظهر من خلال الرصد والتدقيق، نقد المواقف المخادعة للبعض، تلك التي تضمر إنحيازا لطرف ما، ولكنها تتلفع بالحياد أو تتقنع به، في سعيها الدائب لتسمية الأشياء بغير أسمائها، وغالبا بعكس أسمائها، فتسيئ لنفسها وللحياد، كحق مكفول، وموقف يحترم.

ما يستثير حفائظ الناقدين، حسبما أفهم، ليس الحياد الحقيقي، بل الحياد الزائف، وليس المحايد الفعلي بل المحايد الغشاش، أي ذاك الذي يتقنع بالحياد ليخدع الناس ويستغفلهم، فيما يخفي إنحيازا متسترا، ساما، وأشد خطورة من الإنحياز المعلن بوضوح.

وهو يصف حادث الإعتداء الغادر عليه، حدثني العزيز نبيل سبيع، ضاحكا وساخرا رغم ألمه، عن كافة التفاصيل، لكنه توقف فجأة عن الضحك وهو يسرد تفصيل صغير، معبرا بأسى عن إستيائه فقط من " المفارع " الذي أقبل مهرولا أثناء الإعتداء عليه، صائحا في المعتدين :

مالكم عليه .. ماتشتوا به.. اتركوه.. ريحوا لكم منه، فإذا به يباشره، هو نفسه، بضربات أشد وأنكى مما فعل من ظن أنه سيفرع له منهم.

الحرباويون المتلونون، أدعياء الحياد - وليس المحايدون حقا - هم من يستثير الغضب والمقت، وهم الجديرون بالنقد والكشف والفضح.

المحايد حقا، متسق مع ذاته، مقتنع بموقفه، وليس لديه ما يخفيه، فلا يعبأ بسخرية مجردة، ولا يأبه بنقد عام.

عكس المحايد زيفا " المحايد الغشاش" فلأن لديه ما يخفيه، يلسعه النقد - وان كان عاما ومجردا - يشعره بالتعري والإنكشاف، ويستثير حفيظته، كما لو أنه هو، شخصيا، المستهدف المقصود.

لا شيئ يربك المخادع أكثر من إفهامه بأنك تفهمه.

هكذا أفهم، مثلما أفهم أن لي مطلق الحرية في الإنحياز أو في الحياد، ولكن ليس في الإستغفال والتدليس والتحايل والخداع.

 

* من صفحة الكاتب على الفيس بوك

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
غمدان اليوسفي
كذبة الحصار الدولي..
غمدان اليوسفي
صادق ناشر
صحفيو اليمن والثمن المر
صادق ناشر
عبد العزيز المجيدي
إيران .. عصابة ميليشيات في الداخل والخارج
عبد العزيز المجيدي
يحيى الثلايا
صالح ورفاقه في الحراك الجنوبي !!.
يحيى الثلايا
مراد هاشم
الكرت الاخير
مراد هاشم
محمد سعيد الشرعبي
عام 2016..جمهري وأرقدي
محمد سعيد الشرعبي
المزيد