عارف أبو حاتم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عارف أبو حاتم
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عارف أبو حاتم
الهمُّ الجمعي في كلمة الرئيس
الحديدة ليست ميناء فقط
حصاد عامين من عاصفة إنقاذ اليمن
دقوهم بكل أنواع الأسلحة
فبراير التي فصلت الكرسي عن الجسد
الدبلوماسية وإدارة ملف الحرب اليمنية
الفساد المتدثر بالدين
صالح.. رجل الخيانات العابرة
توريث جينات العبودية
هل أطلق الحوثيون رصاصة الرحمة على خارطة ولد الشيخ؟


  
صالح المقامر والحوثي المقاول
بقلم/ عارف أبو حاتم
نشر منذ: 3 سنوات و 8 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 29 ديسمبر-كانون الأول 2015 11:34 م


بعد أقل من ساعة على انتهاء مفاوضات جنيف2 بين الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثيين وصالح أصدر الحوثيون بيان حرب توعدوا فيه اليمنيين بحرب لا نهاية لها، وبعد ثلاثة أيام قال زعيمهم: «سنحارب إلى يوم القيامة»!

صدق وهو كذوب، انه ببساطة لا يخسر شيئا؛ الممول إيران؛ والضحايا منه ومنا هم يمنيون، هو مقاول، يقتل فقط، ولو كان لديه مشروع سياسي أو تنموي لما فضل الحرب على السلام والدمار على البناء.

الرئيس السابق صالح لديه مشروع انتقامي من كل الذين أخرجوه من السلطة، وبدء بتصفية حساباته مع الجميع بدءا بآل الأحمر ثم حزب الاصلاح ثم اللواء علي محسن وانتهاء بأبناء محافظة تعز الذين كانوا وقود الثورة وقلبها النابض.. والآن انتهى من تصفية حساباته ويبحث عن أي صيغة للسلام تؤمن خروجه وحاشيته، حتى فكرة ضمان مستقبل سياسي لنجله أحمد يبدو أنه قد تخلى عنها، ووجد نفسه يتخذ سلوك المقامر في تحالفه مع الجماعة الحوثية، حتى أحرق ما تبقى له وحزبه من قيمة في نفوس الناس.

يعرف صالح «الحوثية» جيدا؛ ومن يتابع خطاباته خلال حروب صعدة الست سيدرك أن كل الوثائق والشواهد تؤكد أن الجماعة الحوثية أنشئت لغرض واحد هو غرس الطائفية الدينية في اليمن، وتمزيق النسيج الاجتماعي، وأظنها قد نجحت إلى حد كبير، فالدمار المرعب في النفسية اليمنية أشد قسوة مما حصل للبنية التحتية، ولم نعد نعول إلا على قيمة التسامح العليا لدى اليمنيين، وهي قيمة يمكن التعويل عليها حتى في أحلك لحظات التاريخ.

صالح أيضا صدق وهو كذوب، فقد قال في نهاية مارس 2011 وثورة فبراير تتصاعد نحو ذروتها إن البديل للنظام هو الحرب الأهلية والقاعدة والحوثيون.. ثم قسم الارض وفق ما هي عليه اليوم. قال ان الجنوب سيبحث عن الانفصال وحضرموت ستنفصل عن الجنوب، وشمال الشمال مع الحوثي، وسيبقى وسط اليمن بيئة صراع لكل هؤلاء.

سيبقى طرف ثالث هو الشعب اليمني ممثلا بقيادته الشرعية وهو الطرف الذي سيبحث عن السلام إلى يوم القيامة، وكل حالات الاحتراب حتى الآن هي دفاع عن النفس فالحشود المقاتلة ساقها الحوثي وصالح من أعالي قمم الجبال في صعدة وعمران وصنعاء وذمار لقتل اليمنيين في تعز وعدن ولحج وأبين وإب والضالع والحديدة واتجه بها شرقا نحو الصحراء في مأرب وشبوة، وشمالا نحو الجوف، دون أن يلقى لوما أو مجابهة من المجتمع الدولي، نعم المجتمع الدولي الذي كان يقلب الدنيا علينا بسبب عدم تشريع قانون لزواج الصغيرات.. اليوم يغض سمعه وبصره عن من قتل الصغيرات وجند الاطفال، وهدم دولة فوق رؤوس ساكنيها.

حرب اليمن حشرت المجتمع الدولي بقيادة أميركا في زاوية حرجة؛ فهم مع الدولة اليمنية وشرعيتها؛ في الوقت نفسه يغضون الطرف عن من قوض بنيان هذه الدولة وحاول إفناء وجودها.. ولولا الدلال الغربي للجماعة الحوثية لتم القضاء عليها باكرا، ولو أن أميركا جادة في محاربة الجماعة الهاتفة بالموت لها لأمكنها القضاء عليها بضربات جوية محدودة.

مرة أخرى سيغض المجتمع الدولي نظره عن السلوك الميليشاوي للجماعة الحوثية وهو يراها تنقض كل عروة تم التوصل إليها في مفاوضات جنيف2 وترفض حتى اللحظة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين لديها، أو تمكين الصليب الاحمر من الاطلاع على أحوالهم وظروفهم الصحية.

في جنيف اعترف الحوثيون ضمنيا أنهم سيحاصرون تعز وجعل أهلها رهائن حرب حتى يتم إيقاف حرب دول التحالف عليهم، وفقا شروط أحادية؛ أقلها عدم تسليم السلاح!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
قبائل اليمن ورسائلها القوية..!
د. علي مهيوب العسلي
مدارات
عبد العزيز المجيدي
حرب إيرانية على اليمن (1)
عبد العزيز المجيدي
صادق ناشر
مراوغات صالح
صادق ناشر
د. غيداء المجاهد
الانقلابيون وحروبهم القذرةعلى اليمنيين
د. غيداء المجاهد
فتحي أبو النصر
الأكثر غياباً والأكثر حضوراً
فتحي أبو النصر
مراد هاشم
دموع في عيون وقحة
مراد هاشم
هائل سلام
شمشون: الحرب لم تبدأ بعد!
هائل سلام
المزيد