أروى عبده عثمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أروى عبده عثمان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أروى عبده عثمان
جيل " التختة ":الصنمية كحالة يمنية ..
كيف يتحول الأكاديمي إلى إرهابي " قرآني ناطق ".. آية الله المأخذي - نموذجاً
التعليم يعرف بالجمهورية أيها الأكاديمي "القرآن الناطق "
أيها الشيطان .. ما أجملك ..ما أعظمك
كم بالعمر بقية يا حوثي ؟
الغرائز "الوطنية " تحكم..تعكم اليمن
في انتظار القرآن الناطق "الزغير"
إلى: شقاة وقشاوش حنشان الضمأ
الجهل المقدس ل"طحاطيح اليمن ": عن "كسا" فتاة النشمة و " أسياد القرآن الناطق " !!
الروح السائبة تُعلم القتل والحرب


  
نسوان مليشيا الحوثي.. الله لافتح عليهن
بقلم/ أروى عبده عثمان
نشر منذ: سنتين و 11 شهراً و 29 يوماً
الأحد 20 سبتمبر-أيلول 2015 12:58 م


قوة العمياء إذ أفرغت "نون النسوة " الناعمة من المعنى ..

كان معنا نون النسوة ، موروث النعومة والأناقة والسلام .. طيرتهن مليشيا نساء الحوثي .. وجعلت منهن قوة عمياء تداجف وتناطح ، و تضرب بأيد من حديد مثلهن مثل زعيمهن صالح .. وتكرار جملته الشهير عقب كارثة يصنعها : " سنضرب بيد من حديد" ..

نساء مليشيات السيد والعفاش (الحوث-فاشي) دوماً ستجدهن في الصفوف الأولى لأي مسيرة ، أو إحتجاج ، أو تنديد ، حتى تجمعات االكافيه والمقاهي ..ستجدهن يتسقطن الأخبار ، والأحداث ، وكله لحماية وخدمة المواطن والوطن ، والوطنية ضد انحرافات العملاء والخونة من الشعب اليمني التكفيري الداعشي ابن الداعشي ..

نساء المليشيا ، في أي مكان في العالم لاهن بكائن حي ، ولا بميت ، ولارجال ولا نساء ، ولاجماد ، ولامواد سائلة أو قلوية ..هل هن ، كائنات فضائية ، برية ، بحرية .. برمائية .. لا ندري ، ما نعرفه ، وما شاهدناه بأم أعيننا ، انهن من خلطة " فخفخينا مليشيا مع ربي جهاد ، وبالمليون مانبالي " خارج الحياة والتمدن ، والأنسنة ، مهما حاولن أن يظهرن عكسها .. انهن اليد الحديدية الباطشة لرجال وقادة المليشيا التي تفتك باليمن وأشد فتكاً 21سبتمبر .. ما رأيناه الجامع بين المليشيات النسائية في دول القمع اٌسلامي ، هو اللون الأسود والمدجج بالمصحف والسيف ,, وزينة المسبحة .. والله أكبر ,,  **

قال السيد / أشر الزعيم : حضوركن للضرورة ، لتسيير آلة القمع .. لأي فعالية من أي طيف ، أدخلن بقبضتكن الحديدية ، ولا تبالين ,, فأنتن مجاهدات في سبيل الله ، مثلكن مثل أخوتكن العكفة ..ف : اصرخن ، واضربن ، واعتقلن . واشتمن .. ثم انكرن / لستن أنتن من رمى ، ولكن الله ، والسيد والزعيم ..إذ رمى .. انتن معصصومات بحروز التقوى أيتها العكفيات /المجاهدات ,,

انهن : أم البراء ،وام الفاتح ، وأم الكرار ، وأم حيدر ، وأم القشقاش ، والحشحاش ، والطاس والفرتاش .. فمن قال خلقن من ضلع أعوج .." لقد صنعن من تركيبة"سابرة " للصرخة ، ودهان العكفة ، وقطرنة التفلة المقدسة للسيد ، ومبيض الزعيم أبو 63 سنة قتل ، وتدمير .. ؟ وموروث الإستبداد ، والرق ، والعورة ، وإمتدادات مليشيا الحرس الثوري النسائي .. اللواتي يقمن بمثل ماتقوم به مليشيات النساء ( واطلعوا ماشئتم من الكتب والتقارير في المواقع .. )

من صدق الله لا فتح عليهن .. عكفة التاء المربوطة .. لمليشيا الأبلج والجلج ..

تضامني الكبير مع كل من نال " جهاد الوخاش الثوري " المدعم بالصرخة و" معك معك يابن بدر الدين " : علي البخيتي ، وكل الرفاق الذين اعتصموا من أجل حرية المعتقل محمد قحطان ، وكل المعتقلين ..  **

قطف خبر :

" بخت الشرايف عمى ، إن صبنين جت هجا ، وان دججين جت حدا ، وان رملين ماحد اجا " مثل شعبي قديم ، يحتاج لأكثر من قراءة انثربولوجيا مع تجدد الكفيات الجديدات .. وسلامتكن ..

   
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
قادري أحمد حيدر
صباح الراتب
قادري أحمد حيدر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
فاطمة الاغبري
عام على النكبة اليمنية
فاطمة الاغبري
محمد مغلس
عام من نكبة وطن...!
محمد مغلس
رضية المتوكل
حوثيات الله
رضية المتوكل
د. عيدروس النقيب
هل طرد الوزراء الشماليين يحل القضية الجنوبية؟؟
د. عيدروس النقيب
عارف أبو حاتم
الحزب الذي ابتلعته الميليشيا
عارف أبو حاتم
محمود ياسين
أقول لنفسي: مالذي تفعله
محمود ياسين
المزيد