حسين الوادعي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed حسين الوادعي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
حسين الوادعي
السيد قتل الزعيم فاستسلمت صنعاء للمرة الثانية
ميثاق أهل الكهف
اتفاق صالح والحوثي .. ماذا يعني؟
نقاط سريعة حول السلام الصعب في مفاوضات الكويت
انهزم الإرهابيون وانتصر الإرهاب!
عن المفاوضات الحوثية السعودية
خيط رفيع يفصل بين الهزيمة والاستسلام
أخلاق التقاليد والدين والضمير
معركة حضرموت المؤجلة
تعز.. تعقيدات ومسارات المعركة القادمة


  
أجمل طفل غريق في العالم!
بقلم/ حسين الوادعي
نشر منذ: 3 سنوات و شهرين و 17 يوماً
الخميس 03 سبتمبر-أيلول 2015 11:40 ص


لا تبعد الحدود السعودية كثيرا عن الحدود السورية لكن أوربا كانت أقرب للاجئين السوريين من مملكة النفط القريبة .

لم تستقبل السعودية او قطر او الامارات اي لاجيء سوري بينما استقبلت اوربا مئات الآلاف وتلقت شواطيها جثث المزيد .

في قصة "أجمل رجل غريق في العالم" لماركيز تتغير حياة الناس في القرية الصغيرةعلى الشاطيء بعد رؤيتهم للجثة الضخمة لبحار غريق وجميل. سيكتشفون ان حياتهم قبيحة ومنلزلهم صغيرة واسقفهم منخفضة مقارنة لطول وجمال هذا الغريق فيبداون برفع اسقف بيوتهم وطلاء جدرانها بالالوان وزراعة الزهور والأشجار .

سيكتشف العرب والخليجيون المتورطون في الحرب السورية بالذات كم حياتهم قبيحة مقارنة بجثة الطفل السوري الغريق. أجمل طفل غريق في العالم !

ازمة اللاجئين السوريين هي التحدي الاخلاقي الأكبر للدول العربية الغنية .

تحارب السعودية وقطر في سوريا تحت شعار حرية السوريين وهي تحرم مواطنيها من ابسط حقوق الحرية. وتحاربان في سوريا تحت عذر حق الشعب في إختيار من يحكمه وهم اخر من يؤمنون بحق شعوبهم في الاختيار .

يتحدثون عن كرامة السوريين بينما السياح الخليجيون يتسللون الى مخيم الزعتري وتجمعات اللاجئين في لبنان للبحث عن فتاة سورية صغيرة يتزوجونها لمدة اسبوع مقابل 250 دولار .

ستساعدهم صورة الطفل الغريق في اكتشاف قبح حياتهم الاجتماعية وقيمهم السياسية وجشعهم الاستهلاكي .

استقبلت اوربا "الكافرة" اللاجئين السوريين وقدمت لهم المأوى والتعليم والاقامة. في المقابل ماذا قدم لهم عرب النفط؟

في بداية الازمة قدموا فتوى "ملك اليمين" التي تحلل للرجل ان يمتلك 50 سورية كجواري من اجل "انقاذهن" من الضياع .

وقدم لهم القرضاوى فتوى العمليات الانتحارية للتعجيل في اسقاط النظام .

وقدمت مخابرات الخليج الدعم السخي لقاطعي الرؤوس في داعش وجبهة النصرة لقطع الرؤوس السورية التي نجت من سيف النظام .

سيتعلم "العربي القبيح" من أوربا ان إنسانيته مشوهه وان قيمه مزيفه وان شرفه دعارة مبهرجه .

وسيتعلم العرب القبيحون من جثة الطفله السوري الغريق ان حياتهم قبيحه وان بيوتهم سجون ومدنهم مقابر .

كان يمكن لهذا الطفل ان يكون طالبا سعيدا في مدرسة سعودية او كويتية او قطرية تعطي له حق الحماية والأمان. لكن معاييرهم المشوهة حولته الى طفل غريق على شاطيء المنفى الاوربى .

حين يعانقون اطفالهم في الصباح سيحسون برعشة الرعب في اجسامهم. سيتخيلون اجساد أطفالهم رخوة وباردة كجثة اجمل طفل غريق في العالم.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
توفيق الحرازي
السفر إلى أيام البردوني
توفيق الحرازي
حسين الوادعي
عن معركة صنعاء
حسين الوادعي
محمود ياسين
أيها الكاتب
محمود ياسين
عارف أبو حاتم
تعز مأوى الأحرار
عارف أبو حاتم
فائز عبده
غلطة الشاطر..
فائز عبده
د. عيدروس النقيب
صالح يعود على هيئة دراجة نارية
د. عيدروس النقيب
المزيد