رضية المتوكل
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed رضية المتوكل
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
رضية المتوكل
حوثيات الله


  
من حقنا .. قبل ان يقتلونا
بقلم/ رضية المتوكل
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 26 يوماً
السبت 23 مايو 2015 04:09 م


من حقنا أن نموت ونحن غير محاطين بالزبالة، فكوننا عرضة للصواريخ والقذائف لا يعني أن ترافق نعوشنا عشرون ألف ذبابة ، من حقنا أن يرانا أحبتنا آخر مرة ونحن نرتدي ربطة عنق أنيقة أو فستان مكوي بعناية .. من حقنا أن نعيش حتى آخر لحظة ورائحتنا منعشة واجسادنا قد احتفلت بذاتها تحت دش ماء كثيف لم يهددنا بانقطاع مفاجيء ، من حقنا أن يكون آخر لقاء بيننا وبين اصدقائنا مليء بالنكات والعصائر الباردة .. باردة ؟ نعم باردة يامن حرمتونا طعم البرودة واحلتوا ايامنا الى سخونة لا مرواح ولا مكيفات تهدأ من روعها ووحشتها.. من حقنا ان نتابع المسلسل الذي نحب الى ماقبل اختراق الشظايا لاجسادنا بثوان معدودة ، من حقنا ان نرحل ومحركات سياراتنا دافئة بعد ان نقضي بها مشاورينا التي نحب والتي لا نحب.

من حقنا يا عبد ربه منصور هادي ، من حقنا ايتها السعودية ، من حقنا يا جماعة الحوثي ، قبل أن نموت فعلياً أن نحيا حتى آخر لحظة من حياتنا ، من حقنا أن نجد سريراً في المستشفى إذا مرضنا .. إذا جرحنا ، وان نجد مكاناً في الثلاجة اذا قُتلنا .. ثلاجة ؟ نعم ثلاجة يامن تركتم اجسادنا تتعفن بعد موتها.

من حقنا أن لا نذوب حاجة وحزناً ونحن نرى وظائفنا تغلق ابوابها واحداً تلو الآخر ، ونحن نرى جيراننا يرحلون واحداً تلو الآخر ، ونحن نرى المطاعم التي نُحب تغلق واحداً بعد الآخر.

من حقنا ان نخرج من بلادنا اذا اردنا وان ندخل اليها نحن بشر .. نحن بشر يامن تتحاربون بنذالة .. نحن لسنا جمال صحراء ، لسنا كلاب شوراع ليُقذف إلينا بفتات الحياة في انتظار موت من الأرض أو السماء.

لا ليست القذيفة ولا الصاروخ ولا الرصاصة هي مآسينا الوحيدة في هذا اليمن الحزين ، ليس كل مادونها حياة .. نحن نموت أحياءً ألف مرة ، ثم نموت قتلاً مرة واحدة.

نحن قبل ان يقتلنا الموت قتلتنا القمامة.

تعليقات:
1)
العنوان: السياسه المفرطة
الاسم: محمد النوباني
السياسه المتهوره التي يستخدمها اصحاب النفود الملالي والتطاول في شون تحت ارادتي لاكني تخليت من مكاني لا فسح المجال لمن اتي بتحصله من بعدي او عنده نموذج منقح واستخدم كل الصفات الحميده التي تحليت بها في رسم مستقبل وطني وجيلي الذي اعتبره ابنا لي فاكون فخورا بما يصنعه ولدي لا ابقي في مكاني اذا اصبحت ليس مناسبا لعصري اوشيخوختي اواقوم بتوريثها لابني لا يسمح لي معتقدي ولا فكري ولا استخدم اذرعي في الانتقام من هذا او من كل من ساعد ه في اخراجي السياسه القذره او الاغتراف من المستنقع واحاول مناولة شعبي ليشربه علي الريق لاكن مهما حاولت التطاول كثيرا فان الدور
قادم حتي وان لم اري له اثر.
السبت 23/مايو/2015 08:36 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
خالد الرويشان
جنيف والمبادرة العمانية
خالد الرويشان
نقولا ناصر
ليست الولايات المتحدة وحدها هي العقبة
نقولا ناصر
د. أحمد قايد الصايدي
هل صناعة الحرب أسهل من صنع السلام؟
د. أحمد قايد الصايدي
محمد الجماعي
إب.. أول المنتصرين!
محمد الجماعي
هيام الشرعبي
عن الوطن...
هيام الشرعبي
أحمد طارش خرصان
في مواجهة الموت
أحمد طارش خرصان
المزيد