موسى مجرد
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed موسى مجرد
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
موسى مجرد
إلى حبيبتي تعز..
حين يتوحد التيار الوطني التاريخي للأمة (1)
ويبقى 22 مايو فخر قصتنا الوطنية
حينمَا تُصبح الثورة دمْعة
أيها الأعداء الحَميميونْ : إياكم وحلمنا الجميل
عام من عمر الثورة مضى .. فماذا تعلمنا ؟؟
بحلول العام الجديد ..أردت أن أقول لكم ..
كفاكم يا آل سعود ..الشعب اليمني قد قرر مصيره
المجلس الأنتقالي .. إختلاف في الموقف أم تبعثر للقوى
يا قادة المشترك لدينا سؤال يبحث عن إجابه ..


  
ماذا تبقى لنا بعد ..؟
بقلم/ موسى مجرد
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 9 أيام
الأربعاء 15 إبريل-نيسان 2015 11:47 ص


بعيداً عن مدى أختلافنا أو أتفاقنا بشأن إدانة التدخل السعودي فالأمر أصبح سيان؟ لأن هناك حقائق ثابتة لا يمكن إنكارها قد تجاوزت في وقعها وتأثيرها كل الإدانات والتنديدات وهى أن الجميع وبلا إستثناء قد أخطئوا في حق هذا الوطن ... 

- الجيش الوطني الذي كان من المفترض أنهُ بني من أجل حماية سيادة الوطن وسلامة أراضيه إلى جانب حماية الشعب ومقدراته أتضخ أنه جيش العائلة والقبيلة وأنه أكذوبة كبرى بعد أن أنخرط في مهمه لا وطنية لدى ميليشيا منفلته تريد من خلاله الأنتقام من خصومها أبناء الشعب اليمني فالعقيدة العسكرية الغائبة التي بني عليها هذا الجيش كانت الولاء للفرد المتحكم ( المخلوع عفاش ) وحاشيته لذا فشل في أن يحمي سيادة ورمزية الدولة اليمنية أو أن يلتزم الحياد في أسواء أحواله لأن ما يجري هو صراع على السلطة بأمتياز !

- النُخب السّياسّية التي حكمتنا فشلت وأفشلت فينا أحلامنا بعد أن ظللتنا بريائها وزيفها وعدم النضوج في ممارساتها فبعد أن بذلنا الدماء وضيّعنا الرجال والوقت والجهد والمال إلا أن تلك القوى ورغم إدعائها بأنها تمثل صوت الإرادة الشعبية والمدنية والحضارة إلا أنها فشلت سياسياً في أثبات ذلك كما عجزت عن التنازل والتضحية عملياً بسبب بقائها متمترسه خلف انتماءاتها الطفولية فقد خذلت وجبنت في أن تقدم أي نوع من التنازلات السياسية من أجل إنجاح هذا الوطن فلم تتمكن حتى اليوم من تجاوز مشاكل الهوية والثقافة بعد ! أو حتى الأختلافات السياسية التاريخية التي فرقتنا ؟ ..

- الحوثيون أصبحوا اليوم السبب الرئيسي فيما آل إليه اليمن من مآلات خطيرة بعد أن جعلوه أشبه بماخور تعج به أرجلهم المغامرة وأياديهم القاتلة ( انقلبوا على مخرجات الحوار الوطني الشامل ثم إنقلبوا على كل الأتفاقات والعهود اللاحقة حتى تلك التي جأوا بها ، سيطروا على كل مؤسسات الدولة الشرعية بقوة السلاح بعد أن نهبوا مقدرات وأسلحة الجيش ، أقصوا البقية وتحالفوا مع رموز الفساد ، أسقطوا حكومة الكفاءات وحاصروا وزرائها ورئيسها كما حاصروا رئيس الجمهورية ، قمعوا المظاهرات المناوئة لهم واعتقلوا النشطاء والقيادات من بقية المكونات ، فجروا المساجد ودور العلم ، يريدون بسط نفوذهم على جميع المحافظات الجنوبية بعد أن أعلنوها حرب مفتوحة بالقوة والدمار ، جعلوا من الشعب اليمني بأكمله تكفيريين ودواعش .... الخ القائمة تطول ) إضافة إلى هذا كله تمترسهم وراء فكر منغلق آجج في النفوس المريضة المناطقية المذهبية والحقد والكراهية والإقصاء والرغبة في الانتقام من أجيال لا ذنب لها سوى أنها لم تنخرط في صراعاتهم وتصفية حساباتهم ؟

- كثير من الأعلاميين والمثقفين وأشباه المثقفين صاروا دون عبيد الله عبيداً للصفوة والأسياد فلم يكتفوا بالهرطقة وحسب بل وصل بهم الأمر إلى شحن الأدمغة بلهيب الصراعات مما أذكى البغض والكراهية في النفوس بأبشع صورها حتى وصلت بهم الرداءة إلى إعتماد بروباغاندا التطبيل والتهليل لأشخاص وفئات بعينها ولأنهم لا يمتلكوا البديل أو القدرة على صناعة الرأي والتأثير الإيجابي في المجتمع فقد فقدوا دورهم ومصداقيتهم تجاه المجتمع والوطن ؟ . 

- أما شباب الثورة الأطهار الذين صنعوا وطبخوا ثورة فبراير التغييرية بدماء الشهداء على قدر الأرض اليمنية العطشى للحياة الكريمة وللتطور والكرامة والعدالة الأنسانية بالأمس القريب حين أرتقوا وأبتكروا في ثقافة الأبداع الثوري السّلمي صّنعوا ثورة شعبية عصرية أنصهر فيها العقل بالحماسة والوعي بالإرادة أذهلوا بها العالم وحيروا المستبدين " لكنهم حين سقطوا في وحل المحاصصات المشئومة أنكمشوا حتى أخفقوا عن إكمال الحٌلم الذي بدأوه بعد أن تجاذبتهم أمواج الأجندات المناطقية والحزبية الضيقة لشركاء العملية الأنتقالية حتى جعلت منهم مُجرد دُمى تقف بالزوايا البعيدة التي تضيق وتنفرج عليهم حسب المقاييس الغريبة فصاروا يُقادوا ولا يقودوا ، يُسيّروا ولا يَسيروا بدلاً من أن يصبحوا قادة وصُناع مستقبل في مرحلة ثورية حاسمة ومفصلية في تاريخ اليمن !

  جميعنا ما زالت تسكننا فوضى الحساب والمحاسبة فحتى اللحظة ما زلنا ندور حول أنفسنا في دوائر مظلمة ومغلقة مملوءة بالتفاهات والجزئيات والنقاشات العقيمة حيث ما فتئنا في تخوين بعضنا البعض ، رغم إدراكنا بمآلاتنا وبأحوالنا التعيسة وبحاجتنا إلى يمن جديد وإلى أنفاس ودماء جديدة في كل المجالات والأتجاهات . 

دمتم أشداء على الوجع منصتين لما تحت الكلمة من ضجيج .

كاتب يمني - امريكا

mmajrad96@yahoo.com

  
تعليقات:
1)
العنوان: صح الله لسانك
الاسم: عدنان صويلح
لا تعليق غير اني اقول لك اخي موسى مجرد
صح الله لسانك
عين العقل والمنطق
هذا منطق كل من يرى بعينه ولا يرى بحقده .
الإثنين 20/إبريل-نيسان/2015 06:29 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
د. أحمد قايد الصايدي
الشرعية والحلم الجميل
د. أحمد قايد الصايدي
غمدان أبو أصبع
اليمن بين عاصفة الحزم والشعارات الدينيه
غمدان أبو أصبع
آدم الحسامي
تعز.. دلالات على هامش المعركة
آدم الحسامي
محمد مغلس
آن للشعب أن يقول كلمته
محمد مغلس
محمد سعيد الشرعبي
ثورة الشعب ونخب التفكيك
محمد سعيد الشرعبي
حمدي الحسامي
عدن نضال بلا مساومة
حمدي الحسامي
المزيد