الخليج الإماراتية
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed الخليج الإماراتية
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الخليج الإماراتية
شركاء في حماية اليمن
افتتاحية الخليج
اليمن والخطوة الأولى
لماذا هذه الاستثنائية في إحياء ذكرى عبد الناصر؟
لماذا هذه الاستثنائية في إحياء ذكرى عبد الناصر؟
الاعتذار الواجب لليمن
اليمن وطريق الخلاص
الثورة المعجزة
في ذكرى النكبة
خطوة لها ما بعدها
مؤتمر الآمال اليمنية


  
اليمن على حد السكين
بقلم/ الخليج الإماراتية
نشر منذ: 3 سنوات و 7 أشهر و 14 يوماً
الأحد 08 فبراير-شباط 2015 05:05 م


لم يكن بمقدور الحوثيين الاستيلاء على السلطة في اليمن بالقوة، لولا حالة الاهتراء السياسي المزمنة، التي تحولت إلى واقع مفجع بعد إسقاط رأس النظام السابق المتمثل في الرئيس علي عبدالله صالح، حيث ظلت مخرجات الحوار الوطني خاضعة للمساومات السياسية والصراعات المعلنة والمضمرة للمكونات السياسية المشاركة فيه، إضافة إلى ضعف المؤسسات الشرعية في اتخاذ القرارات الحاسمة التي تضع المقررات موضع التطبيق العملي .

حال هذا الواقع الانقسامي وبقاء الولاءات القبلية للقيادات العسكرية على حالها، دون تمكن المؤسسات من الإمساك بناصية الأمور، والانتقال باليمن إلى مرحلة جديدة تلبي طموحات وأهداف شباب الثورة الذين ضربوا المثل في سلمية ثورتهم .

أما وقد فعلها الحوثيون ووضعوا اليد على مقدرات البلاد وأسقطوا ما تبقى من مؤسسات شرعية، وفرضوا شروطهم عبر "إعلان دستوري" لا يستند إلى دستور أو قانون، ولا يحظى بإجماع، فإنهم بذلك وضعوا اليمن على حد السكين وأمام خيارين، إما القبول بهم وبانقلابهم عنوة، وإما انشطار اليمن أفقياً وعمودياً وإدخاله في المجهول، والمجهول هنا هو الفتنة، بما تعنيه من احتراب داخلي واقتتال، وإذا ما حدث ذلك لا سمح الله، فالكارثة واقعة لا محالة، وسيدخل اليمن في أتون الفوضى، كما هو حال سوريا والعراق، خصوصاً مع وجود أرضية وحاضنة متمثلة في المجموعات الإرهابية التي تشكل تهديداً داهماً، إضافة إلى الصراعات والخلافات السياسية والقبلية التي قد تنفجر حمماً في أي لحظة .

لذلك، جاء بيان مجلس التعاون لدول الخليج العربية رافضاً لهذا الانقلاب لأنه ينسف العملية السياسية من الأساس، ويستخف بالجهود الوطنية والاقليمية والدولية التي سعت مخلصة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته .

إن تأكيد المجلس على أن الانقلاب الحوثي تصعيد خطير ومرفوض، فلأنه يتناقض مع نهج التعددية والتعايش، ويعرض أمن اليمن وسيادته للخطر، إذ لا يمكن لأي فئة أو حزب أو تنظيم في بلد مثل اليمن فيه هذا "الموزاييك" من الأحزاب والقبائل والولاءات المختلفة، أن يتفرد بالسلطة ويفرض دستوره وقانونه وشروطه عنوة على الآخرين . إن الحكم في مثل هذه الحالة يتحول إلى نار تحرق مُشعِلها، خصوصاً في بلد محشو بالبارود والسلاح حتى الثمالة، إضافة إلى تاريخ من الصراعات الدامية على أساس سياسي ومذهبي لم تندمل جراحه بعد، ويبدو أنه عاد للنزف مجدداً .

يبدو أن الحوثيين مازالوا مبتدئين في العمل السياسي، وفي إدارة لعبته، ويسقطون في وهم كبير إذا ما اعتقدوا بأن القوة يمكن أن تخلق واقعاً جديداً إلى أمد بعيد، أو تحقق استقراراً وهدوءاً، أو تقيم نظاماً مستقراً وعادلاً . القوة الخارجة على القانون أسهل وسيلة وأداة لإطلاق سعير الحروب الأهلية والفتن . . فهل وضع الحوثيون ذلك في حسابهم؟

كان الأمل معلقاً حتى اللحظة الأخيرة، بأن هناك بقية تعقل وحكمة مازالت متوافرة، تحول دون سقوط اليمن في المجهول . . لكن هذا الأمل تلاشى مع إصرار الحوثيين على أخذ الأمور بأيديهم والاستفراد باليمن .

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد جميح
تساؤلات حول هجوم الأحواز
محمد جميح
مدارات
سامي غالب
رجال الدولة
سامي غالب
د. أحمد قايد الصايدي
إغراء السلطة
د. أحمد قايد الصايدي
نبيل سبيع
اليمن إقطاعية حوثية
نبيل سبيع
محمد الصبري
بيان وحريق في بطن الخليج
محمد الصبري
نقولا ناصر
بين معاذ الكساسبة وجلعاد شاليط
نقولا ناصر
محمد الصبري
غرائب بيان انقلاب
محمد الصبري
المزيد