القدس العربي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed القدس العربي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
القدس العربي
مجزرة اليمن.. السقوط في دائرة الدم والفشل
هل يفعلها الملك ويطرد سفير إسرائيل من الأردن؟
تنامي ظاهرة المقاطعة لإسرائيل
نحو استعادة مصر دورها الريادي
مفاجأة اليمن السارة
عودة صالح بمباركة امريكية سعودية
القات اليمني اخطر من النفط
فزاعة 'القاعدة' في اليمن
البركان اليمني ينفث دخانه
امريكا ومصيدة القاعدة في اليمن


  
اعتراف السويد وبرلمان بريطانيا بفلسطين: العالم يتغيّر؟
بقلم/ القدس العربي
نشر منذ: 3 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام
الأربعاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:26 م


في خطوة رمزية كبيرة صوّت مجلس العموم البريطاني بأغلبية 274 عضواً ورفض 12 عضواً أول أمس الإثنين لصالح اقتراح غير ملزم تقدم به غراهام موريس رئيس جمعية أصدقاء فلسطين في حزب العمال المعارض يطالب بالاعتراف بدولة فلسطين «إلى جانب دولة إسرائيل كمساهمة في تأمين حل تفاوضي يكرس قيام دولتين»، في تعبير واضح لممثلي الشعب البريطاني عن رغبتهم بتغيير سياسة الحكومة البريطانية نحو القضية الفلسطينية.

الخارجية الإسرائيلية انتقدت القرار واعتبرته «رسالة مقلقة» تقوض فرص السلام، الأمر الذي ردّت عليه الرئاسة الفلسطينية بالقول إنه «خطوة بالاتجاه الصحيح لتعزيز فرص السلام»، واعتبره وزير الخارجية الفلسطيني «تصحيحاً للظلم التاريخي الذي أوقعه وعد بلفور».

إضافة الى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الاعتراف بفلسطين كدولة ذات سيادة عام 2012، ووجود 134 دولة في العالم تعترف بفلسطين لكنّ لا الدبلوماسية الفلسطينية ولا التعاطف الشعبي مع الفلسطينيين استطاعا اختراق «النادي» الأوروبي الغربي الذي كان مغلقاً لعقود في وجه الفلسطينيين، وكانت حكوماته على اختلاف ألوانها اليمينية واليسارية تدعم الرواية السياسية الإسرائيلية وتقدّم لها كافة أشكال الدعم.

غير أن أوروبا القديمة المثقلة بالذنب تجاه الهولوكوست النازي ضد اليهود، أوروبا الاستشراقية التي أسست نظرتها إلى العرب على ركائز عنصرية عميقة بدأت تتغير وتراجع حساباتها، وهو الأمر الذي ينطبق على العرب والإسرائيليين، فحروب إسرائيل المدعومة أوروبيا ضد العرب، ساهمت في تآكل سردياتها الملفقة من حكاية الكيبوتز الاشتراكي إلى «الواحة الديمقراطية» لصالح انكشافها كدولة همجية لا تقيم وزناً لقوانين العالم أو لأعراف البشر، وكذلك أثرت حملات أمريكا وبريطانيا في أفغانستان والعراق في نظرة شعوبهما وشعوب العالم إليهما، وصولاً الى ثورات الشعوب العربية الراغبة في إنهاء الاستبداد ظهير الاحتلال، كلّها عوامل أدت الى تغييرات كبرى في رؤية الأطراف كلها بعضها لبعض.

في أواخر شهر أيلول/سبتمبر الماضي هدد وزير خارجية الدانمارك مارتين ليدغارد «بخطوات جديدة، بما يتضمن تغييرات بعلاقتنا التجارية مع إسرائيل» إذا لم تجر المفاوضات مع حركة حماس في القاهرة في الاتجاه الذي يريده الاتحاد الأوروبي، كما حذر وزير خارجية فنلندا اركي تووميويا مطلع الشهر الحالي حكومة تل أبيب بأن العلاقات التجارية وغيرها قد تتضرر إن لم تتقدم مفاوضات السلام، مضيفاً لصحيفة «هآرتس» الإسرائيلية «على إسرائيل الإدراك أن هناك ثمناً للمماطلة».

وجاء إعلان رئيس وزراء السويد الجديد ستيفان لوفين أن السويد ستعترف بدولة فلسطين لينبّه الإسرائيليين إلى أن الكرة الأرضية تدور فعلاً وأن العالم لا يستطيع أن يقبل باستمرار المذبحة الفلسطينية والعنجهية الإسرائيلية الى الأبد، وجاءت الردود الغاضبة لتكشف المأزق الوجودي الذي تعيشه إسرائيل، أما تصريحات مسؤوليها الخبيثة التي اختبأت خلف حجج المفاوضات والسلام فيما الفلسطينيون يدفنون قتلى عدوانها الوحشي عليهم فكانت بذاءة لا يمكن التعامل معها بالاحتقار الكافي.

نجاح التصويت البرلماني البريطاني، على رمزيته (وبسبب هذه الرمزية بالضبط) هو إشارة تاريخية ليس لبدء تغير الموقف الأوروبي فحسب، بل لبدء تغيّر العالم الذي تركّب بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وكان الفلسطينيون أكبر ضحاياه.

 

رأي القدس

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
عبدالواحد الشرفي
ذكرى اغتيال مشروع التغيير
عبدالواحد الشرفي
الموقف الوحدوي
أكتوبر شهر الأفراح والأتراح في هذا الجو الكئيب
الموقف الوحدوي
عبد العزيز الويز
هو نفسه المحافظ الارياني! ما الذي تغير؟
عبد العزيز الويز
أحمد طارش خرصان
الشهيد الرئيس: أناقة الحضور وبهاء الغياب
أحمد طارش خرصان
د. عبدالله الخولاني
الموقف الوحدوي : أكتوبر شهر الأفراح والأتراح في هذا الجو الكئيب
د. عبدالله الخولاني
فخر العزب
لنا سيفٌ به نثقُ
فخر العزب
المزيد