د. أحمد قايد الصايدي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. أحمد قايد الصايدي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. أحمد قايد الصايدي
الفوضى الخلاقة سلاح ذو حدين
الخيارات الاستراتيجية
لو أن هذا لم يكن
هل صناعة الحرب أسهل من صنع السلام؟
على هامش مبادرتَي الإشتراكي والناصري
الشرعية والحلم الجميل
هل فقد اليمنيون رشدهم؟
هل يمكن توظيف التنافس الإقليمي والدولي لصالح اليمن؟
هل سيبقى لنا وطن؟
لنحرص جميعنا على اليمن


  
الترويع بالخبر والإشاعة
بقلم/ د. أحمد قايد الصايدي
نشر منذ: 4 سنوات و شهر و 12 يوماً
الأربعاء 08 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:19 م


   لانستطيع أن نقف على الحقيقة التاريخية، بل نحاول قدر جهدنا أن نقترب منها، إلى أقرب مسافة ممكنة. ومقدار هذه المسافة مرهون بالمنهج العلمي المستخدم وبنزاهة الباحث وحياديته ومستواه الفكري ...إلخ. ولكن لا أحد مهما بلغ شأنه يستطيع أن يعيد تصوير الحدث التاريخي، كما حدث تماماً. لأن رواية الأحداث وتدوينها يتم بواسطة أشخاص يتأثرون بها، بصورة مباشرة أو غير مباشرة. وكلما كان للراوي أو للمدوِّن علاقة بالحدث أو كان مشاركاً فيه أو له مصلحة، تملي عليه رواية مايرويه أو كتابة مايكتبه، كلما ضعفت حياديته. إلى غير ذلك من الإعتبارات، التي تجعل بلوغ الحقيقة التاريخية متعسراً. حتى أن جان جاك روسو يقول عن التاريخ قولاً، لايخلو مضمونه من بعض الصحة، وإن كان في صياغته شيئ من التطرف، فالتاريخ حسب قوله: "فن اختيار أحد ضروب الكذب، الذي يمكن أن يبدو أقربها إلى الحقيقة". فإذا كان هذا شأن الماضي، فكيف بالحاضر، الذي نعيش في أتونه وتلسعنا سياطه، وتضعف أحداثه قدرتنا على التفكير الموضوعي الهادئ، وتملي علينا إنحيازات قد لانقبلها في الحالات العادية، وتمتلئ جنباته بالوسائل الحديثة والطرائق المدروسة، الكفيلة بإيصال الخبر إلى كل أذن وبث الإشاعة في كل ركن. 

 مثل هذه الخواطر تدور في ذهني، كلما شاهدت نشرات الأخبار على شاشات التلفزيون أو سمعتها من محطات الإذاعة أو قرأتها على صفحات الصحف، أو سمعت إشاعة تتردد على ألسنة الناس. فكم من خبر تناول الأحداث بطريقة مثيرة، فسبب للناس القلق والخوف، ثم ينكشف الأمر ويتضح أن الوقائع لاتبلغ مبلغ تلك الإثارة. وكم من إشاعة أثارت في النفوس الهلع، ثم تبين أنها مجرد إشاعة مصنَّعة. إن الحروب هي الوجه الأكثر بشاعة للشر. وقد ذاق اليمن مرارتها، في كل مراحل تاريخه. ولكن ألا تمارس بعض مطابخ الإشاعات وتلفيق الأخبار عملاً لايقل بشاعة عن الحرب؟.

لو أن المرء عمد إلى جمع الأخبار الملفقة والإشاعات المبثوثة، التي ازدهر سوقها هذه الأيام، وقام بتحليلها، أولاً بأول، لتبين أموراً كثيرة. فوراء كل تلفيق لخبر وتصدير لإشاعة هدف وقوى مستفيدة. إنها أدوات حرب يُستخدم فيها الذكاء والمكر والخبرة، كوسائل تحل محل الرصاص إذا توقف، وتكمل فعله إذا انطلق. ولا شك أن أجهزة الإستخبارات، العالمية والإقليمية والمحلية، لديها دوائر متخصصة في تصنيع الأخبار والإشاعات وتسويقها، وفي إجراء التحليلات اللازمة لما يصنِّعه ويطلقه الخصوم، والرد عليه، بالتوضيح أو بالخبر أو بالإشاعة المضادة. وقد أفترض أن بعض الحركات السياسية الكبيرة لديها أيضاً مثل هذه الدوائر، التي تعتمد عليها، في توجيه الرأي العام والتأثير على خياراته. مستخدمة أحدث ماتوصلت إليه نظريات علم النفس، في هذا المجال.

إن تلفيق الأخبار وتصنيع الإشاعات ونشرها، أمور لن تختفي من حياتنا، فهي تضعف حيناً وتزدهر حيناً آخر. ومع إدراكنا أننا، نحن المواطنيين، ضحاياها وجمهورها، الذي تتوجه إليه، وتسعى للتأثير فيه، تأثيراً يتجاوز في كثير من الأحيان تشكيل القناعات، ليصل إلى حد الترويع، فإننا نقف عاجزين إزاءها، لانملك الوسائل الكفيلة بإيقافها. فلا يبقى أمامنا، والحال هذه، إلا أن نتعلم كيفية التعامل معها. بحيث لانسمح لها بأن تروعنا وتشل قدرتنا على التفكير الهادئ. وأفضل طريقة لذلك هي أن نسمع الخبر الملفق والإشاعة المصنَّعة، وندخلهما فوراً في دائرة التفكير بدلاً من دائرة الإنفعال. علينا أن نفكر بهدوء ونستحضر جغرافية الصراعات السياسية والمصالح المتضاربة، والقوى المتجابهة، ونسأل أنفسنا: من المستفيد من هذا الخبر أو هذه الإشاعة؟ وماهو الهدف المتوخى، من إطلاقهما؟.

ولكن ما السبب في كثرة الأخبار الملفقة والإشاعات المصنعة وتزاحمها في هذه الأيام؟ أظن أن السبب واضح ومعروف. فقد توقفت المعارك العسكرية، لتتواصل معارك الأخبار والإشاعات. وكأنها امتداد للمواجهة المسلحة، بأسلوب آخر. إن المعارك العسكرية بين اليمنيين، لايمكن أن تنتهي بانتصار أحد طرفيها. فالكل مهزوم لامحالة. وهذا مايقوله العقل، لا ماتصوره العواطف المشبوبة. وقياساً على هذا، فإن تلفيق الأخبار ونشر الإشاعات لايمكن أن يحققا نصراً لأحد على أحد. ومن الصواب دائماً أن يقاس النصر والهزيمة بمقاييس المصالح العليا لليمن واليمنيين، لابمقاييس المصالح المحدودة للأحزاب والجماعات السياسية، أياً كانت. ولو اعتمدنا مقاييس المصالح العليا، لانتفت الحاجة إلى ترويع المواطنين وإقلاقهم بالأخبار الكاذبة والإشاعات السقيمة.

ومادمنا في هذا السياق، فلنقل إن النصر الحقيقي، الذي أحرزه الحوثيون، في مايمكن أن نسميه بصراع الأخوة الأعداء، هو تلك اللحظة، التي أفلحوا فيها بدفع كل الأطراف السياسية إلى طاولة التوقيع على وثيقة الشراكة الوطنية، التي تشكل، إذا نُفذت، مخرجاً من أزماتنا وضبطاً لأدائنا السياسي والإداري والإقتصادي والأمني. ولأن هذا هو النصر الحقيقي، فإن على القوى السياسية جميعها أن تتمسك به، من خلال تمسكها ببنود تلك الوثيقة، وأن تحرص على تنفيذها، كل الحرص. ولأن الأخوة الحوثيين كانوا أبرز صناعها، فإننا ننتظر منهم أن يكونوا مثالاً وقدوة، في التمسك بها وتنفيذ مضامينها والإنتصار لها. فهل ستتمسك القوى السياسية بهذا النصر، الذي تمثله وثيقة الشراكة الوطنية، أم ستفرط به، كما هي عادتنا، فتهدر بذلك فرصة تاريخية أخرى أمام الشعب اليمني، قد لاتتكرر؟ سؤال أوجهه للقوى السياسية كلها. فإذا أخطأت هذه القوى في الإجابة عليه، فإن الكارثة، التي ستحل باليمن، ستكون أكبر من قدرتها على تحمل مسؤوليتها أمام الله والتاريخ. وإن أحسنت الإجابة، كما نأمل، فإن ملفقي الأخبار ومصنعي الإشاعات، الهادفة إلى إذكاء نار الفتنة بين أبناء الشعب الواحد، سوف تخيب آمالهم وتكسد تجارتهم ويربح اليمن وينتصر شعبه.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
د. عبدالعزيز المقالح
عن إجازة العيد
د. عبدالعزيز المقالح
سلطان القايفي
ياقائد التنظيم والنهج الحكيم
سلطان القايفي
د. أحمد قايد الصايدي
الطائفية خطر يهدد التعايش الإجتماعي
د. أحمد قايد الصايدي
عبدالحليم قنديل
ظل جمال عبد الناصر
عبدالحليم قنديل
صالح المنصوب
في ذكرى رحيل القائد عبدالناصر..
صالح المنصوب
محمد شمسان
مصادرة الاحلام
محمد شمسان
المزيد