محمد الحاج سالم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد الحاج سالم
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد الحاج سالم
وإنا على فراقك لمحزونون أيها الفقيد والشاعر المناضل الوطني عمر نسير
وإنا على فراقك لمحزونون أيها الفقيد والشاعر المناضل الوطني عمر نسير
ماذا أبقيتم للوطن والشعب أيها المعرقلون ؟
الرئيس هادي وبيان الاشتراكي
غباء شيوخ السياسة
اليمن أصل العرب وحق إنساني وتاريخي
حتى في ظل الفصل السابع ما زال الابتزاز شاهراً سيفه
احترموا قرار مجلس الأمن الدولي
الانتصار لليمن. . ولضمان تنفيذ المخرجات
مخرجات وثيقة الحوار الوطني و( قرار مجلس الأمن )
اشهدي أيتها الدنيا


  
الرئيس هادي : لنجعل عيد الاستقلال عاماً للتغيير وللتحرر من الظلم والاستئثار بالسلطة والثروة
بقلم/ محمد الحاج سالم
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 10 أيام
الأربعاء 04 ديسمبر-كانون الأول 2013 10:48 ص


 تهل علينا الذكرى ال 46 لعيد الجلاء والاستقلال الوطني في الثلاثين من نوفمبر 1967م واليمن يعيش تحديات غير مسبوقة , ولكن آه من لكن – هذه – التي تثير العجب والعتب في آن واحد , ذلك أن الأيادي الآثمة والدموية لا تزال تنخر كالسوس وتحاول أن تخمش بمخالبها في لوحة وحدة اليمن الجديد الذي بدأ يرسم معالمه ويبشر به عهد الرئيس التوافقي المشير عبدربه منصور هادي . . تلك الأيادي التي تمارس تلك الألاعيب غير الشريفة تحاول أن تعيد العربة التي انطلقت نحو المستقبل, وهيهات لهم ذلك مهما حاولوا الاحتيال خاصة أن غالبية القوى الوطنية والحية وفي مقدمتهم الشباب الواعد يثقون بقدرة الرئيس هادي على الانطلاق باليمن الجديد نحو المستقبل .

· تأتي هذه الذكرى في ظل أوضاع معقدة وصعبة وللأسف الشديد نرى اللاعبين في المشهد اليمني يتنافسون على قلب رجل واحد بالرغم من اختلاف الوانهم وأشكالهم والسنتهم وألبستهم وأدواتهم وأدوارهم وأجنداتهم . . إنه لشيء عجيب ( والله ) , وتلك النماذج الآدمية الدموية في اليمن الجديد اليوم وذلك لوأده ووقف مسيرة التغيير والتطور التي فجرها وقادها شباب الثورة .

 هذه القوى التقليدية ومراكز النفوذ داست على دماء وتضحيات شهداء ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين لإفراغ مضامينها وأهدافها وعلى تضحيات مرحلة التحرير ضد المستعمر البريطاني وعبثوا بنضالات الشرفاء من أبناء هذا الوطن بل وقتلوا ونكلوا وشردوا وهجروا الأبرياء من هذا الشعب بينما يتغنون بأهداف الثورتين ليل نهار على مدى ما يقارب الخمسين عاماً دون حياء وهي لا تعمل إلا لمصالحها فقط ولم تلتفت إلى مآسي الشعب وعذاباته وآلامه التي تتزايد كل يوم . 

واليوم لا تخطئ هؤلاء أي عين فهاهي جرائمهم شاهدة عليهم , ونهبهم للثروة تتجسد أمام كل عين بصيرة , فبالأمس كانوا لا يملكون شروى نقير ولم يورث لهم أجدادهم ولا آباؤهم دينار ولا درهم , فمن أين تراكمت وجاءت هذه الثروات الطائلة التي أصبحوا بسببها من أساطين أهل المال والثروة.

· وتهل هذه الذكرى العزيزة والشعب يهان والثوار الحقيقيون يهانون رغم ما قدموه من تضحيات لهذا الوطن والشعب . . تلك التضحيات الجسام التي قدموها لوجه الله والوطن والشعب إلا أن هؤلاء الأحرار ينظرون بأسى وحزن كيف أن هؤلاء الآثمين والمتسلقين وسارقي الثورات والثروات يلعبون بعقول وبمشاعر البسطاء المقهورين الذين طحنتهم قوى السلب والنهب برحاها .. هؤلاء البسطاء فقدوا حقوقهم ما قبل الوحدة وفي ظل الوحدة والمحتالون من ذوي النفوذ يحاولون أن يتصدرون المشهد السياسي من جديد وبعد كل هذه التضحيات يريدون أن يقنعوا الشعب أن لا حياة ولا مستقبل إلا بهم , وإنهم هم الوحيدون فقط الذين يستطيعون أن يقودوا البلد ( أي يخربونها ) وتلك هي الحقيقة فهم الذين خربوا البلد ولا يزالون ينهشونها ولن يكفوا أن لم يفيق الشعب والقوى الشبابية والحية بالتصدي لهم والوقوف إلى جانب الرئيس التوافقي هادي , نراهم اليوم كيف يرتكبون جرائمهم وكيف ينهبون ثروات اليمن ؟ وكيف تفننوا في نسج الألاعيب التي ضللوا بها العامة من بسطاء الناس ؟ وكيف استقاموا على طريقة الثراء الفاحش ؟ وكيف أقاموا إمبراطوريات الثروات في الخارج ؟ .

· وفي هذه الذكرى العزيزة حدثني صديق قديم من بقايا مرحلة حرب التحرير قائلاً لي يا أخي : هذا زمن (الهيك ) وهذا زمن (البوار) هؤلاء أصبحوا يلعبون بعقول المظلومين ( المقهورين ) الذين فقدوا حقوقهم المشروعة للأسف في ظل الوحدة وما قبل الوحدة هاهم هؤلاء الذين يتاجرون اليوم بمعاناة الناس ويتاجرون بتراب الوطن ودماء الشهداء الأبرار ,وما نعتقد من هؤلاء اليوم الذين يملكون العقارات العملاقة في أوروبا وعواصم أخرى ولديهم أرصدة في البنوك العالمية وفجأة تراهم بين ليلة وضحاها يبكون ويتبنون مظالم ضحاياهم الذين نكلوهم وشردوهم وأستولوا على ممتلكاتهم وولوا هاربين غير أنهم اليوم ينفذون مهاماً جديدة للغير على حساب هؤلاء المقهورين المعدمين .

· هؤلاء العابثون بالوطن والمواطن والذين ملكوا في الداخل والخارج العقارات والشركات لا يزالون دون حياء أو وازع من ضمير . . يتاجرون بآلام الشعب وأثروا في الماضي بتلك المآسي والآلام ويريدون اليوم أن يثرون من جديد كمدافعين ومنقذين جدد لضحاياهم , فيا للعجب لكن أن كنت لا تستحي فأصنع ما شئت !! .

·      نعم أن المناخ الذي جاء بفضل الوحدة والذي فتح المجال واسعاً بعد سقوط الأيديولوجيات والأفكار المستوردة في زمن الصراعات الدموية عادوا اليوم ووجدوا في ساحات الحوار وفي ساحات التصالح والتسامح وفي ساحات الوطن للجميع من أجل الانتقام من ضحاياهم هذه المرة بأسلوب جديد يتعاملون مع اليمن كسكن وليس كوطن وكم سالت من أجله أنهر من الدماء , وهاهم يحاولون اليوم النفوذ من جديد والقفز إلى الواجهة لكي يعبثوا من جديد بثروات ومقدرات البلد , ولكن نقول لهذا الشعب المعطاء والكريم أن العابثين لا يمكن أن يكونوا هم المصلحون أبداً .
فهل سمعتم يوماً أن ابليس قد عاد إلى رشده وإيمانه أم انه ملعون دنيا وآخره ولا يأت منه غير الشر .
· التاريخ يبين لنا أن الاستعمار اذا خرج من الباب عاد من النافذة , وما نحن فيه اليوم قريب من ذلك وما نسمع عن حق تقرير المصير, نعم أن حق المصير حق مشروع ولكن لمن ؟ هل هو لشعب واحد ووطن واحد ؟! . انه السيناريو المعد في الخارج والذي يحاولون تحقيقه على حساب معاناة الناس , نعم هناك أخطاء كبيرة وجسيمة ارتكبت بحق الناس في ظل الوحدة , فإذن يجب علينا أن نحاسب أولئك المجرمين وهم معروفون وموجودون بين ظهرانينا , ولا يجوز أن نحمل الوحدة خطايا وأخطاء المجرمين ونتركهم يسرحون ويمرحون ويلعبون في ساحات التصعيد .
·      الرئيس هادي اليوم سعى ويسعى جاهداً لإزالة المظالم وإيقاف الظلم والخطوات التي أقدم عليها خير شاهد ونعتقد بل نجزم انه في طريقة لاتخاذ خطوات جريئة وشجاعة وعلينا الوقوف معه وإعانته , فلنستفيد من التعاون الدولي والإقليمي الذي يتجه لبناء يمن جديد تحت قيادة الرئيس هادي في مرحلة تأسيسيه يناط بها إنجاز مخرجات الحوار الوطني الشامل , ولعل الحوار الوطني الذي قارب على نجاحه لهو دليل ملموس على القصاص والحساب بدعم دولي وإقليمي ووطني .
· يكفي يا هؤلاء متاجرة بالوطن ووحدته وبالمواطن والجراحات التي صنعتموها بأيديكم انتم وليس سواكم , في متاجرة بمعاناة الناس فالعالم كله والإقليم قد قالوا كلمتهم ولعلكم سمعتموها .
· أخيراً كلمة أوجهها لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ونحن نعيش احتفالات ذكرى الاستقلال بأن هناك أبطال وقادة قادوا معارك بطولية ضد الاستعمار البريطاني لم ينالوا حقوقهم المشروعة نظراً للأوضاع السياسية السابقة وأبرزهم القائد الوطني الكبير محمد علي قاسم   ( أبو جلال ) قائد التنظيم الشعبي للقوى الثورية وهو أحد أعضاء لجنة الحوار مع الرئيس جمال عبد الناصر منتصف عام 1967 م ونظراً لمعرفة الشهيد الرئيس سالم ربيع علي بهذا القائد العملاق محمد علي قاسم فقد دعاه ( سالمين ) من القاهرة إلى عدن إلا أن قوى الشر في الأجهزة الأمنية آنذاك سبقت لقاءه بسالمين فاختطفته في الطريق البحري خور مكسر - المنصورة وتم إعدامه في نهاية 1969م ولم يعرف أين قبر , وكذلك السفير عبد الوكيل أسماعيل محيى الدين السروري أحد القادة العسكريين في مرحلة حرب التحرير وسعيد سالم الخيبة قائد منظمة طلائع حرب التحرير في مرحلة حرب التحرير عضو اللجنة المركزية للحزب والذي أعدم عام 1986م خلال الكارثة المشؤومة والدكتور احمد عبد الله القاضي خبير القانون الدولي وأمين عام هيئة مكافحة الفساد سابقاً وعضو مجلس إدارة المناطق الحرة سابقاً وهو أحد قادة التنظيم الشعبي والسفير التربوي الكبير عبد الله عبودة همام أبرز قادة العمل الفدائي في عدن والله الموفق والمستعان.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
خالد الهمداني
عن تفجير مجمع الدفاع وصراع القوى التقليدية
خالد الهمداني
محمد مغلس
الإرهاب كوسيلة لإفشال الحوار وإجهاض حلم الدولة
محمد مغلس
عبدالوهاب الشرفي
ماذا يعني ان الفاعل "القاعدة "؟!!
عبدالوهاب الشرفي
أحمد عبدالمغني
أنا وحدوي..
أحمد عبدالمغني
عارف الدوش
ألفية (الوحدوي).. دعوة لوحدة اليسار
عارف الدوش
توفيق الحرازي
رحلة الألف عدد.. تبدأ بموقف!!
توفيق الحرازي
المزيد