عارف الدوش
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عارف الدوش
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عارف الدوش
طربوش فارساً اشتراكياً رحل عن دنيانا
علي عبدالمغني.. الشهيد الذي اغفلته حكومات الثورة
علي عبدالمغني.. الشهيد الذي اغفلته حكومات الثورة
التلفزيون السعودي اساء لليمنيين .. ما العمل
المحبة طريق الترقي والخلاص
أنتهى النظام فهل يتكلم الصامتون وتظهر حقيقة مقتل الحمدي؟
أنتهى النظام فهل يتكلم الصامتون وتظهر حقيقة مقتل الحمدي؟
الرئيس هادي.. ذكّرنا بالحمدي لو سمحت


  
ألفية (الوحدوي).. دعوة لوحدة اليسار
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 21 يوماً
الإثنين 02 ديسمبر-كانون الأول 2013 01:12 ص


الوحدوي صحيفة التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ذاقت ويلات القمع والتضييق والملاحقات والمحاكمات الكيدية والملاحقات لطواقمها الصحفية والفنية والإدارية فقط لآنها الوحدوي وناطقة باسم الناصريين اليمنيين الذين اراد النظام السابق تصفيتهم واضعافهم ، منذ ان انتقلت الوحدوي من مجلة تصدر خارج الوطن الى صحيفة اسبوعية بعد اعادة تحقيق الوحدة اليمنية المنكوبة بقيادات لا هم لها إلا كيف تكون هي الوطن والوطن هي وهي الوحدة والوحدة هي وبدونها لا وطن ولا وحدة .

 " الوحدوي " استهدفت وطوردت هيئات تحريرها وقمعت بالتضيق وجرجتها الى المحاكم ليس انصافا لمظلوم منها أو احقاقاً لحق وإنما لترويعها وللتضييق عليها لإسكات اقلامها وتدجين محرريها وطاقمها ،ولأنها " الوحدوي " تعرضت لضربات قوية وموجعة من النظام السابق منذ ان بدأت بالصدور كصحيفة اسبوعية بعد اعادة تحقيق الوحدة في 27سبتمبر1990م .

 ثلاث سنوات واضيف عليها شهور هي الفترة الذهبية لحرية الصحافة والتعبير والتعددية الحزبية في اليمن كانت فيها "صحيفة الوحدوي" نجمة في سماء التعددية وحرية التعبير وظلت ولازالت نبراساً يضيء الطريق للمناضلين الناصريين وللحركة الوطنية اليمنية ولليسار اليمني عموماً ، صحيح إنها لسان حال التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري لكنها ظلت ولازالت تفتح صفحاتها لكل الوطنيين من مختلف فصائل اليسار اليمني .

 "الوحدوي "رحلة طويلة من النضال والصمود في وجه جبروت القمع والملاحقة والتضييق لانها كانت تذكر اركان النظام السابق بعملاق اليمن الشهيد إبراهيم الحمدي الذي حاولوا بكل الطرق طمس تاريخه والاعتداء على منجزات فترته وشطب ذكراه من عقول الجماهير فكانت "الوحدوي" الصحيفة تفاجئهم بصمودها وبتذكيرهم بتاريخ ونضالات وابداعات وتجربة الشهيد الحمدي ورفاقه فكان اركان النظام السابق يزدادون حقداً وتجبرا وصلفاً بممارساتهم القمعية ضد كتابها وطاقمها.    

كصحفي أحمل لصحيفة " الوحدوي "ديناً وكرماً فعلى الصعيد الشخصي وبعد صدورها كصحيفة اسبوعية منذ ان كان مقرها في شارع الزراعة بصنعاء ورئيس تحريرها الأستاذ عبد الملك المخلافي توجهت الى مقرها فكانت أول صحيفة تبنت قضيتي ونشرتها في صفحتها الثانية عندما تعرضت للمضايقات وتم ايقاف راتبي كنقابي برغم اني لم اكن منتمياً للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري.

 استقبلني رئيس التحرير الأستاذ عبد الملك المخلافي وبمجرد ان بدأت اشرح ما تعرضت له من مضايقات وايقاف راتبي كان رده حاسماً وصارماً اكتب ما تريد وسأنشره لك دون تدخل و لم يقل لي لماذا لا تذهب الى صحيفة الثوري باعتباري" اشتراكياً" وحزبنا مشارك بنصف الحكومة والدولة يومها بل قبل بنشر ما راه ظلما واقعاً ضد صحفي ينتمي الى اليسار.

لقد ظلت ولازالت صحيفة "الوحدوي" منبراً للفكر الناصري القومي والقيم والتجارب الخلاقة منذ تجارب الزعيم الخالد جمال عبد الناصر مرورا بتجارب القادة الناصريين في العالم العربي واليمن كما ظلت ولازالت منبرا اعلاميا تقدمياً لليسار اليمني الى جانب صحف اليسار الأخرى " الثوري والأمل والشعب " وتميزت بذلك تميزا ملحوظاً وبارزا في فترة رئاسة تحرير الأستاذ المناضل القيادي الناصري المرحوم احمد طربوش سعيد .

وصحيفة "الوحدوي" كانت ولازالت تقارع الظلم والفساد وظلت وفية لمبادئ الناصريين اليمنيين الذين قدموا ارواحهم فداء لليمن ورووا بدمائهم شجرة الحرية بشجاعة نادرة وتحملوا المسئولية ولم يركعوا أو ينحنوا او يساموا أو يتسلل الخوف الى قلوبهم فقد كان مطلوباً منهم طلب العفو والسماح لكنهم أبوا ان يعيشوا اذلاء ومن منا لا يتذكر كوكبة شهداء الناصريين بقيادة "عيسى محمد سيف ورفاقه " كيف استقبلوا الشهادة بفرح وتصفيق وكرامة وهامات مرفوعة.

ومثلما أغاض القادة الناصريون مافيات الفساد وعصابات الحكم واستشهدوا بفرح وتصفيقاً حاراً استخفافا بالحكم الجائر ظلت صحيفة " الوحدوي" تغيض تلك العصابات والمافيات وتعرضت للمحاكمات الجائرة والتضييق ومطاردات هيئات تحريرها ومحاولات اختراقها واختراق طواقمها ومحرريها المستمرة كونها لسان حال الناصريين وصوت من اصوات اليسار الذي يقلق مضاجع الفاسدين والمستبدين والظالمين ويقف مع الغلابى والمستضعفين وينادي بالاشتراكية والعدالة الاجتماعية.

 فإذا كانت الوحدوي قد وقفت ضد الظلم والاستبداد منذ أول عدد لها صدر في 27 سبتمبر 1990م كصحيفة اسبوعية رأس تحريرها يومها الأستاذ عبد الملك المخلافي فإنها واصلت مسيرتها وتألقت أكثر في عهد رئاسة تحرير الأستاذ والقائد الناصري بل واحد ابرز قادة اليسار اليمني بعد الوحدة الأستاذ أحمد طربوش سعيد ذلك القائد الناصري الذي لم يكن ناصرياً فحسب بل يسارياً جامعاً استطاع مبكراً ان يلتقط خيوط " المشترك" بين فصائل اليسار اليمني فحبه كل اليسارين اليمنيين .  

وجاءت فترة رئيس التحرير" الحكيم" الأستاذ المربي والقائد الناصري المفكر والباحث عبد العزيز سلطان المنصوب زاخرة بالفكر والهدوء والتثقيف وكانت كل فترة رئاسة تحرير تأخذ سمات الرجل الأول في صحيفة "الوحدوي" وهذا ملمح يشاطرني فيه الرفاق الناصريين لكن ابرز ما كانت تلاقيه وتعانيه صحيفة الوحدوي انها الأكثر اضطهادا وملاحقة وتضييقيا من قبل اركان النظام السابق وأجهزته القمعية وهذا بشهادة كل اليساريين اليمنيين . 

لم تصل صحيفة "الوحدوي" الى العدد (1000) إلا بعد تضحيات ومعاناة وتكبدت خسائر كبيرة ونهبت وحوصرت ومنعت من الطباعة وحوكمت وطوردت هيئات تحريرها فعاشت (1000) عدد من التحدي والنضال والصمود فكان اغلب مشوارها الصحفي المهني والسياسي مع الاعتداءات والقمع والمحاكمات والتضييق.

 وها هي "الوحدوي" تبدا رحلة الـ (1000) عدد الثانية بهيئة تحرير متجددة نتمنى لها البدء بممارسة اعلام جديد يجسد " المشترك" بين فصائل اليسار اليمني على طريق التنسيق والتكامل وصولاً الى وحدة اليسار اليمني التي لن تتحقق إلا على يد اعلاميين وسياسيين وحدويين ومن هنا تكمن اهمية البدء بعمل اعلامي مكثف للترويج لوحدة اليسار اليمني عبر منابر اليسار الإعلامية وفي مقدمتها صحيفة الوحدوي.  

هي دعوة مني لـ "الوحدوي" بتبني فكرة" وحدة اليسار اليمني" على قاعدة البرنامج النضالي المشترك الذي يلغي الاستقلالية السياسية والتنظيمية للقوى المعادية للظلم والطغيان الاستبداد والاستغلال والمؤمنة بالحرية والوحدة والعدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية والدولة المدنية الحديثة لتشكل " تجمع اليسار اليمني الديمقراطي " من خلال توحيد " سياسي وتنظيمي على قاعدة مهام استراتيجية " بمنظور يلغي التمايزات السياسية والتنظيمية داخل مكونات اليسار اليمني.

 وأخيراً : مليون تحية للوحدوي في عددها الـ ( 1000) ومزيداً من الإبداع الصحفي المهني وتقديم اعلام جديد يفارق الصنمية الايدلوجية ويعزز ويمجد قاعدة المشترك النضالي الوطني الوحدوي لقيم اليسار بما يخدم كافة القوى الاجتماعية المؤمنة بقضايا الحرية والعدل والاجتماعي والوحدة .

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
أحمد عبدالمغني
أنا وحدوي..
أحمد عبدالمغني
محمد الحاج سالم
الرئيس هادي : لنجعل عيد الاستقلال عاماً للتغيير وللتحرر من الظلم والاستئثار بالسلطة والثروة
محمد الحاج سالم
خالد الهمداني
عن تفجير مجمع الدفاع وصراع القوى التقليدية
خالد الهمداني
توفيق الحرازي
رحلة الألف عدد.. تبدأ بموقف!!
توفيق الحرازي
محمد ناجي آغا
تحية للوحدوي
محمد ناجي آغا
فائز عبده
ألفية "الوحدوي"
فائز عبده
المزيد