عبدالله محمد الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالله محمد الدهمشي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالله محمد الدهمشي
رثاء المناضل فيصل ردمان.. ومضات من رحلة فارس النور
أكتوبر في ذاكرة النضال العربي
عن حريق البوعزيزي وحرائق لم «تُطفأ»
جديد التصفية المحتملة للقضية الفلسطينية
سوريا..من أكاذيب الثورة إلى حقائق المؤامرة
الوكلاء المحليون لأعداء سوريا
قراءة متأنية في مرامي وحواشي العدوان الإسرائيلي على السودان


  
حماس.. الخطايا والمآلات
بقلم/ عبدالله محمد الدهمشي
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر و 18 يوماً
الأربعاء 30 أكتوبر-تشرين الأول 2013 07:18 م


حركة المقاومة الفلسطينية " حماس " مثل غيرها من حركات التحرر الوطني  من الاحتلال , محكومة بقضيتها الكبرى , أي القضية المركبة من جدل المعادلة بين الاحتلال والتحرير , وهي , وفقاً لهذه المعادلة , ترسم علاقاتها في خارطة لا تخرج عن إطار برنامج تحرير الوطن ومقاومة الاحتلال .

وبعبارة أوضح , لا تستطيع حركة حماس تحديد علاقاتها بالقوى الاخرى من دول ومنظمات , إلا وفقاً لمواقف هذه الاطراف ممن قضية فلسطين والحق المشروع لشعبها في تحرير الارض بكل وسائل التحرير المتاحة لهذا الشعب بما فيها الكفاح المسلح ضد جيش الاحتلال الاستيطاني .

ولهذا كان من الطبيعي أن توجد ممثليات لحركة حماس في عواصم الاقطار التي تؤيد وتؤمن بحقها في مقاومة الاحتلال الصهيوني , ومنها , أي من هذه العواصم , كانت دمشق الحاضن والداعم العسكري والسياسي لحماس ضمن محور يمتد من بيروت الى طهران .

كانت دمشق البعثية تعرف طبيعة حماس الإخوانية , لكنها انحازت للمشترك الجامع بين حماس وسوريا في مقاومة المحتل وتحرير الأرض ورفض الخضوع والاستسلام , ولما جاء العام 2011م , وما تلاه من تغيرات حين تصدرت المشهد السياسي في أقطار ما يسمى " الربيع العربي " جماعة الاخوان , انزلقت حماس إلى الخطايا القاتلة , اولاً , بالانخراط في الشأن الداخلي للأقطار العربية , وثانياً بالانحياز الكامل لجماعة الاخوان , انحيازاً قام على اسس طائفية وأوهام صنعتها الاغراءات المالية لدولة قطر وغوايات تركيا .

ذهب مشعل الى انقرة والقاهرة والدوحة , وهي عواصم يرتفع فيها علم الكيان الصهيوني الذي يزعم مشعل أنه يتزعم المقاومة ضده , متجاهلاً , أن انقرة والدوحة مرتبطتان عسكرياً بحلف الناتو , الضامن لأمن الكيان الصهيوني , والحامي لوجوده وأطماعه , ثم دارت الدائرة , فإذا بحماس بعد غدرها بدمشق , وانخراطها في المؤامرة العدوانية ضدها , تجد نفسها في عداء سافر مع القاهرة , وهنا تكون الحركة قد اقترفت خطيئة إقامة علاقات بناء على اهوائها وأوهامها بعيداً عن مرجعية القضية وحاكمية الدور , وكان بمقدورها تعزيز دعم دمشق بجديد الدعم في القاهرة , لكنها تحصد الآن خطايا الحسابات الواهمة والتقديرات المتوهمة , ليكون مآلها المحتوم التفكك والاندثار.

albadeel.c@gmail.com

 
تعليقات:
1)
العنوان: الناصريه والتحرر
الاسم: الذماري
يا سيد دهمشي اريد ان اعرف ما هو الجزء من الاراضي المحتله الذي حررتوه بعدما سلمتوه بدون حرب او على الاصح اعلنتو الحرب وما اطلقتوش طلقه كي تسلموه بدون خسائر للعدو الصهيوني ولكن بذبح الجنود المصريين في سينا وحاولتوا تحميلها الملازم عبدالحكيم عامر وان اسرائيل كانت تريد قتل عبد الناصر فقط اما الجنود مش مهم يا جماعه انتم الزم الناس باسكوت عن التنظير في قضايا الامه فانتم اكثر الناس انتهازيين
الأربعاء 30/أكتوبر-تشرين الأول/2013 07:48 مساءً
2)
الاسم: المهندس أمين شمسان
أقول للمسمى نفسه ذمارى. هل كنت موجود هناك فى سيناء؟ هل الذى أعطى لك الخبر كان موجود فى سيناء؟
هل هناك حرب بدون إطلاق رصاس؟
هل اسرائيل دولة بدون حلفاء. أكيد تسمع وترى الحلفاء؟ ثم ان بعض حلفاء حماس هم حلفاء اسرائيل.
طيب اذا كانت مصر لاتحارب فى سبيل الله. جماعة حماس تحارب فى سبيل الله، فلما لم تنتصر على اسرائيل وعمر حماس مايقارب 33 عاما، وهو أكبر من عمر دولة الرسول صلى الله عليه وسلم. بمعنى إنه لافرق بين حماس ونظام مصر، الا فى شئ واحد بأن نظام مصر يعترف بموضوعية الشئ، أما حماس فلاتعترف وتنسب إخفاقها لله تعالى. اذا، اذا كان فى معتقدكم إن الله ينصر من ينصره، فلما لاينصر الله حماس وينصر اسرائيل.
الجمعة 01/نوفمبر-تشرين الثاني/2013 07:33 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
عام هجري جديد ..لا عام تهجير جديد. ولاعام ترحيل لمشاكلهم ..!
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
قادري أحمد حيدر
صباح الراتب
قادري أحمد حيدر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
مدارات
محمد الحالمي
شياطينُ السياسة
محمد الحالمي
د. أحمد أمريبط
الجزائر و قصة الجمل الذي لا يرى سنام ظهره
د. أحمد أمريبط
نقولا ناصر
الصهيونية اختراع غير يهودي
نقولا ناصر
د. عيدروس النقيب
عن العزل السياسي . . .عن العدالة الانتقالية
د. عيدروس النقيب
عمر الضبياني
مصر.. الحوار هو الحل
عمر الضبياني
د. أحمد أمريبط
الجزائر على المحك.. برلمان الاتحاد الأوروبي ناصر المغرب
د. أحمد أمريبط
المزيد