د.عبد الودود الزبيري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د.عبد الودود الزبيري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د.عبد الودود الزبيري
تعويم أسعار المشتقات النفطية تشريع للنهب
تحالف صالح والحوثي وخطر الحرب الطائفية
شهيد التوافق المفقود...!!!
شهيد التوافق المفقود...!!!
فريق التنمية المستدامة ووهم التأسيس للتنمية المستقبلية ...!!!
وزارة التخطيط والتحول الاقتصادي في ظل غياب الرؤية وشكل الدولة ...!!!!
الفساد المنظم المسكوت عنه.. شركة السلامة للفحص الدوري للسيارات نموذجاً ...!!!
الفساد المنظم المسكوت عنه.. شركة السلامة للفحص الدوري للسيارات نموذجاً ...!!!
نفط الكلفة والنهب المنظم للثروة اليمنية..!!
نفط الكلفة والنهب المنظم للثروة اليمنية..!!
الوقوع في حضن القبيلة لإدارة وتسيير الدولة ..!!


  
إعادة إنتاج التهميش في المؤسسة العسكرية..!!
بقلم/ د.عبد الودود الزبيري
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام
الأحد 16 يونيو-حزيران 2013 12:24 ص


في ظل غياب وجهل-أو تغييب وتجهيل-ليس فقط بالمعايير الفنية والأكاديمية العسكرية وألف باء الوطنية وتعزيز الانتماء الوطني بين أوساط المجتمع، وخاصة في ظل المخاض العسير الذي تشهده اليمن وحراك الحوار الوطني المتوقع أن يأخذنا نحو بناء الدولة اليمنية الحديثة وما يعتمل من فعاليات تسعى إلى الوصول بالمجتمع إلى بر الأمان بعيداً عن الاقتتال وإنتاج المزيد من الأحقاد بين أبنا الوطن وخاصة بعد ثورة فبراير الشبابية، فاجأتنا وزارة الدفاع –ما ورد في صحيفة الشارع الصفحة الثانية العدد 541 السبت 8 يونيو 2013- باعتماد معايير مناطقية للقبول في الكليات العسكرية، وزعمها-أو هكذا نعتقد- بأنها تعتمد مبدأ المساواة بين المحافظات اليمنية بتخصيص 57 مقعداً لكل محافظة ، وهي في الحقيقية تنتهج أسلوب ذر الرماد والتحايل على حق المواطن اليمني وحرمانه من تكافؤ الفرص المتساوية في الالتحاق بهذه الكليات العسكرية، بعيداً عن اعتماد معايير علمية وفنية واجتماعية لذلك، وهي بهذا الأسلوب تحابي المحافظات صغيرة العدد وعلى حساب تلك المحافظات الكبيرة التي حرمت في السابق من التحاق أبنائها في الجيش عموماً والكليات العسكرية خصوصاً، وهي الآن تسلبْ حقوق هذه المحافظات مجدداً وتحرم أبنائها من المساواة ومن المشاركة في بناء جيش وطني جديد ، بالمحاصصة وحجة المساواة بين المحافظات في القبول بأعداد متساوية من المتقدمين ، دون اعتبار للمعايير الفنية والمؤهلات العلمية والقدرات البدنية وغيرها من المعايير التي ينبغي أن يتم الإعلاء من شأنها وتستهدف إعادة بناء العقيدة العسكرية لمنتسبي القوات المسلحة والأمن على أسس وطنية وتشرك كل المواطنين في تحمل المسئولية، بعيداً عن المحاصصة والمناطقية والجهوية وإعادة بناء ولاءات فردية وضيقة اتبعها النظام السابق وربط الجيش ببعض عناصر القبيلة الموالية لرأس النظام وحاشيته وبعض المقربين بعيداً عن الانتماء الوطني والولاء للوطن.

وما انقسام الجيش اليمني وغياب هيبته ومكانته في المجتمع ، وتعدد ولاءاته ليس فقط على مستوى المحاور العسكرية أو المناطق بل وعلى مستوى الوحدات والمعسكرات ، إلا نتاج سيئ وخطير لهذه الولاءات التي أوجدت الكثير من القوى العسكرية والقبلية والمناطقية المرتبطة بالنظام السابق المتصارعة حيناً والمتآلفة حيناً في وحدة مصالحها ، وفي غياب سافر للعقيدة الوطنية للمؤسسة العسكرية التي تم السيطرة عليها بالكثير من الامتيازات والعطايا لتكون أكثر ولاءً لرأس النظام وحاشيته وعلى حساب نهب ثروات البلد ، بعيداً عن توجيهها نحو مسئولياتها الوطنية في الذود عن سيادة الوطن وحماية مكتسباته وحماية حدوده وتأمين أمنه وسلامة أراضيه ومياهه الإقليمية من العابثين ..!! بل تم اختزال مهامها في حماية النظام وتأجيج الصراعات بين بعض القوى المحلية القبلية والمدنية من جهة وبينها والجيش من جهة أخرى، وفي استعداء المجتمع وقمعه حال مطالبته ببعض حقوقه في الأمن والاستقرار وتحقيق التنمية ورفع المستوى المعيشي لأفراد المجتمع .

إن ما افصح عنه رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي في فترة سابقة من نهب منظم لثروات المجتمع في بعض وحدات الجيش، ومن أن هناك حوالي 70 ألف جندي وهمي يتبعون الحرس الجمهوري الحامي الرئيسي للنظام السابق تؤول كل مخصصاتهم المالية والمادية من الدعم والأنفاق والحوافز إلى جيوب قيادة الحرس الجمهوري، إلا نموذجاً للخلل السائد في بنية الجيش ومن سيطرة بعض العناصر الموالية للنظام السابق على مقدرات الجيش، وهي تعد من الوحدات عالية الإنفاق والتجهيز والإعداد الفني العسكري والقتالي، ومرتبطة بحماية الرئاسة والحاشية وابتعدت في مهامها عن دورها الرسمي في حماية المجتمع وممتلكاته إلى الحفاظ على رأس النظام وفي مواجهة المجتمع ..!!

وهناك من الأخبار التي تفيد بوجود معسكرات وهمية بمكوناتها من العتاد والتجهيزات والقوى البشرية من آلاف الجنود المنتسبين وهمياً إلى المؤسسة العسكرية وتتبع بعض شيوخ القبائل الرئيسيين المواليين للنظام السابق ويتقاضون هؤلاء المشايخ مخصصات هذه المعسكرات الوهمية من ميزانية الدولة وأموال الشعب ، دون وازع من ضمير أو دين أو أخلاق وبتواطؤ سافر من النظام السابق وفي شراكة قذرة لنهب ثروات الشعب، الذي كان يغط في طمأنينة وسبات عميق من اللامبالاة بحقوقه وثرواته وكرامته وسلبية علاقته مع النظام السابق، طوال عقود من اعتماده لسياسات الإفقار الرسمي والنهب المنظم لثروات الشعب ومن التسول الدولي بمعاناته ، ونماذج النهب هذه في المؤسسة العسكرية تكاد لا تستثني وحدة أو منطقة عسكرية بل يعد النهب المنظم بأسماء وهمية لمنتسبي القوات المسلحة والأمن القاسم المشترك بين قياداتها والنظام، وتحت مسميات مشوهة للانتماء الوطني ولحماية الأمن والاستقرار ...!!

 وها هي المأساة تتكرر من جديد في نظام ما بعد ثورة فبراير الشبابية وبنفس الآليات والأدوات وفي ظل المحاصصة بين القوى والأطراف المتصارعة-المتصالحة ليس في تحمل المسؤوليات والقيام بواجبها نحو المجتمع بل بتوسيع دوائر الفساد والنهب المنظم للثروة واللامبالاة المتبادلة وعدم المحاسبة والتنافس على الفوز بأكبر قدر من الفساد والنهب وبشتى الطرق والأدوات المشروعة أو المشرِّعة للفساد ..!!

وما ابتداع هذا الأسلوب في القبول في الكليات العسكرية إلا للإبقاء على تركيز مناطق معينة يراد لها السيطرة على الجيش والاستئثار بالمخصصات واستيعاب مناطق وإفقار مناطق أخرى باسم المساواة ..!!

يا هؤلاء إن تمرير هذه الأساليب التي تنتهك حقوق المجتمع وخاصة في المحافظات كثيفة السكان هو انتهاك صارخ لما نسعى إليه من تأسيس لبناء الدولة المدنية التي تضمن المساواة والحقوق والمسؤليات المشتركة، وبالتالي نرفض تمرير هذه المحاصصات الغبية ويجب أن تنال المحافظات المحرومة حصتها في بناء الجيش على أسس وطنية وبنسبة ثقلها السكاني وهي الأجدر بأن تتحمل المسئولية المدنية المستقبلية لمدنية الدولة ولا لتفريخ الجيش بعناصر تخريبية تفتقر إلى المعايير الوطنية وإلى الانتماء إلا لشيوخها ومواليها ... فليكن الانتماء للوطن بعيداً عن المناطقية والجهوية والمحاصصة ..!!!!

wadod2008@gmail.com

  
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
عام هجري جديد ..لا عام تهجير جديد. ولاعام ترحيل لمشاكلهم ..!
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
قادري أحمد حيدر
صباح الراتب
قادري أحمد حيدر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
مدارات
خالد الهمداني
البحث قي ذاكرة 13يونيو1974م عن خارطة طريق لبناء الدولة المدنية الحديثة
خالد الهمداني
محمد الحاج سالم
نكون أو لا نكون .. المجهول قادم لا مفر منه
محمد الحاج سالم
محمد مسعد الرداعي
ضيق الأفق السياسي وأنتكاسات الوطن
محمد مسعد الرداعي
د. محمد الظاهري
أُباة وطغاة: من وحي ذكرى يونيو
د. محمد الظاهري
عبدالملك المخلافي
المؤتمر القومي العربي والزوبعة اليمنية
عبدالملك المخلافي
محمود شرف الدين
كذاب وغير صالح
محمود شرف الدين
المزيد