د. عيدروس النقيب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. عيدروس النقيب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. عيدروس النقيب
لاتهينوا الربيع العربي
عن الأزمة الخليجية الراهنة
الإرهاب الأكبر والإرهاب الصغير
عن إفادة ولد الشيخ الأخيرة
الموت يختار فرائسه بعناية
كيري يودع خيباته
فحوى مشروع كيري
جامعة صنعاء عند ما تثور
خارطة طريق كيري
خارطة بلا طريق


  
في ذكرى محرقة ساحة الحرية بتعز
بقلم/ د. عيدروس النقيب
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 14 يوماً
الجمعة 31 مايو 2013 07:29 م


نعم ما زلنا نتذكرها،. . . إنها الأيام الأخيرة من شهر مايو في العام 2011م عندما اقتحمت قوات النظام ساحة الحرية بمدينة تعز الثائرة، مستخدمة الدبابات والمشاه والغازات الحارقة والسامة والجرافات فضلا عن البلاطجة بعصيهم وكلاشنيكوفاتهم ومسدساتهم وسلاحهم الأبض، وكل أدوات القتل والدمار، . . . هجم القتلة على الساحة ليلا ومن جهات مختلفة ليفاجئوا الشباب والشابات المرابطين هناك بمهارات القتل وكفاءات العدوان وفنون الإجرام التي تلقنوها على أيدي أساتذتهم الكبار، الذين يحظون اليوم بالحصانة من أية محاسبة، بفضل المبادرة الخليجية التي أعدت في قصر النهدين بصنعا.

ما زلت أتذكر السيد عبده الجندي وهو يصر من على قناة الجزيرة بأن الشباب انسحبوا طوعيا لأنهم اقتنعوا بحبهم للزعيم الرمز وإنهم كانوا مخدوعين، وأنهم تعرضوا للتضليل، ولم يفته أن يؤكد أنه لم يتم استخدام أي نوع من أنواع الأسلحة وبالتالي فلا جرحى ولا قتلى ولا متضررين، . . .لكن المعلومات الواردة من هناك كانت تقول شيئا آخر، . .شيئا مختلفا كليا عن كل أقوال عبده الجندي وطارق الشامي وأحمد الصوفي وبقية الجوقة المعروفة، . . .وهو أن عملية غادرة ومجزرة مرعبة صممت بإتقان قد جرى الإعداد لها لتستهدف وأد الثورة والقضاء عليها، وتوقع معدو الخطة أن إطفاء شمعة الثورة في تعز سيعني انطفاء بقية الشمعات في بقية مدن الجمهورية.

شخصيا لم تكن تراودني أي ريبة بأن الثورة ماضية في طريقها إلى تحقيق غاياتها التي استشهد من أجلها الشباب وإن النصر في الأخير سيتحقق إن لم يكن اليوم ففي الغد القريب وربما البعيد، لكن لا يمكنني أن أخفي أن لحظة من الحزن واليأس أصابتني وأنا أسمع عن اختفاء المخيمات واضمحلال الحضور الشبابي و(عودة الهدوء) إلى تعز التي منذ ليلة فقط كانت تغلي كالبركان الهائج، فكلنا نعرف أن الحرب تدور بسلاحين مختلفين ومتناقضين، أخلاقيا وتأثيرا نفسيا ومعنويا وماديا، سلاح القتل والحرق والدمار والفتك المرعب الذي لا يستهين به إلا أناس نادرو الشجاعة والاستبسال وكلنا بشر لنا نقاط ضعفنا وقوتنا وليس فينا من يحب الموت مهما كان إخلاصه لمبادئه، وسلاح العزيمة والإرادة والرهان على انتصار الحق في وجه البغي والظلم والإجرام، وبالتالي فإن من حق الشباب المقبلين على الحياة أن يدخروا حياتهم للمستقبل أمام هذه الحرائق التي لا ترحم، موقنا أن هذا إن جرى، وقد اقتنعت أنه ربما يكون قد جرى، فإنما سيكون بثمن باهظ وهو مئات الضحايا من القتلى والجرحى، وهذا بالفعل ما تبين فيما بعد.

مضت الأيام وأطمأن القتلة وخلدوا إلى السكينة، لكن إرادة الثورة لا يطفئها نفخ الخفافيش والحرباوات، ولا حتى جرافات القتل وغازات الحرائق، كما إن سيل الحرية لا تصده صخور وأحجار المتربصين، فما إن مضت أيام قليلة حتى عادت الحياة إلى شريان الثورة في تعز، وعاد الشباب يتجمعون في ساحات صغيرة هنا وهناك ما لبثت أن تقاربت وتلاحمت لتعيد ساحة الحرية إلى ما كانت عليه قبل 29 مايو بل وأكثر اتساعا وأعلى إرادة وأشد عزيمة على إكمال المشوار، . . .ولسنا بحاجة إلى استكمال ما جرى بعد ذلك، فالقضية غدت معروفة للقاصي والداني، لكن المهم هنا هو ما هي العبر والدروس التي يمكن أن نتعلمها من مدرسة تعز: تعز الثورة، . . تعز الثقافة ، . . تعز المدنية. . . وتعز الإرادة الصلبة التي لا تصدها الرياح ولا تطفئها العواصف ومعها، بطبيعة الحال، مدرسة الثورة في كل اليمن بشماله وجنوبه؟

 لا أزعم لنفسي القدرة على وضع الاستخلاصات النهائية لدرس الثورة فذلك ربما يتطلب أطنانا من الورق وبركا من المداد، لكن ما يمكن تسطيره في هذه العجالة هو ما يلي:

•          أن الإرادة الحرة أقوى من المدافع والدبابات والجرافات والغازات السامة وفيالق القتلة ومعهم كل أدوات القتل والإجرام والفتك.

•          إن الأكاذيب والادعاءت والافتراءات قد تنطلي ساعات وربما أيام أو أسابيع على بعض أو حتى كل الناس لكن الزمن كفيل بإزالة غبار الزيف عن الحقائق لتنجلي ناصعة للعيان ويذهب الزيف والكذب مع أصحابه إلى أسوأ مكان في سجل التاريخ.

•          إن الحصانة هي جريمة لا تقل عن جريمة محرقة تعز ومحرقة مصنع الذخيرة ومجزرة جمعة الكرامة وبنك الدم، والمدينة الرياضية ومذابح المنصورة والمعلا والهاشمي ومنصة ردفان، وحروب صعدة الست ومعها كل جرائم هذا النظام الاقتصادية والمالية والإخلاقية على مدى ثلث قرن، لأنها ببساطة تعفي هذا النظام المجرم من كل تلك الجرائم، ومن هنا فإن على مؤتمر الحوار الوطني أن يطرح قضية إسقاط قانون الحصانة باعتباره واحدا من شروط تحقيق العدالة الانتقالية المنشودة.

•          لقد فشل الراغبون في جر الثورة إلى العنف، في تحقيق غايتهم، وإن تسببوا في إزهاق مئات الأرواح وإراقة سيول من الدماء ومع كل ذلك سيبقى الشعب أقوى من الواهمين بأنهم فوقه أو أنهم أعلى منه وسيبقى أذكى من المتذاكين ومحترفي الخداع والغدر.

•          على الذين يعتقدون أنهم قد أخمدوا شعلة الثورة أو احتووا مدها أن يعلموا أن يومهم قادم فهم قد يستطيعون فقط تأجيل موعد الطوفان وإعاقة عجلة التغيير مؤقتا وتكبيد الشعب بعض الخسائر المادية والبشرية بفعل إتقانهم تسخير الشرور لحماية مصالحهم لكنهم لم ولن يستطيعوا التصدي لتيار الزمن الذي لا تصده رياح ولا توقفه عواصف ولا تتصدى له بعض الأعاصير العابرة.

برقيات:

*   ظاهرة دراجات الموت وملثميها القتلة، تترك أسئلة عدة أهمها: من يقف وراء هذه الظاهرة بما تمتلكه من احترافية ومهارة؟ ومن يمولها ويمونها ويحميها؟ ولماذا تتخذ الساحة الجنوبية ميدانا لها دونا عن بقية المحافظات؟ والأهم من هذا ماذا تفعل أجهزة التجسس والتنصت، التي لا نعرف منها إلا ملاحقة وإيذاء الشرفاء من أبناء الوطن إذا لم تكشف لنا ولو حالة واحدة من تلك الحالات؟؟

*   قال الشاعر أبو الطيب المتنبي:

ذو العَقلِ يَشقَى في النّعيمِ بعَقْلِهِ    وأخو الجَهالَةِ في الشّقاوَةِ يَنعَمُ

وَمِنَ الــــعَداوَةِ ما يَــــــنَالُكَ نَفْعُهُ     وَمِنَ الصّداقَةِ ما يَضُرّ وَيُؤلِمُ

aidnn55@gmail.com

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
قبائل اليمن ورسائلها القوية..!
د. علي مهيوب العسلي
مدارات
سميرة عبدالله
حكومة الدفاع الوطني
سميرة عبدالله
نقولا ناصر
كيري يرشو الفلسطينيين بمشروع إسرائيلي
نقولا ناصر
خالد الصمدي
تعز والطاقات المهدرة والكوادر المهاجرة..!
خالد الصمدي
صبحي غندور
الأمل بجيلٍ عربيٍّ مثقّف وملتزم
صبحي غندور
حمدي دوبلة
الكهرباء.. المعضلة الكبرى
حمدي دوبلة
عارف أبو حاتم
ضمير كثلاجة موتى..!
عارف أبو حاتم
المزيد