مختار مجاهد القدسي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed مختار مجاهد القدسي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
مختار مجاهد القدسي
أين هم أبطال حركة 15 أكتوبر الناصرية


  
الشباب العربي والفكرة الناصرية
بقلم/ مختار مجاهد القدسي
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 5 أيام
الثلاثاء 21 مايو 2013 11:59 ص


  ( لهم على اساس النظرة المستقبلية الزعيم جمال عبد الناصر في ظل ثورات الربيع العربي )

لقد قامت العلاقة بين القائد المعلم الخالد جمال عبدا لناصر والشباب المصري والعربي على أساس نظرة ثورية تحررية وعلمية تقدر تظهر دور الشباب الهام في كافة مناحي الحياة العلمية والعملية والسياسية وخاصة ذلك الدور الذي لعبة حركة الشباب العربي في نيل الاستقلال والتحرير من الاستعمار والتحرير من الرجعية والملكية .

لقد كانت نظرة المعلم الراحل عظيمة حيث صاحب فكر وموقف أصيل فتح للشباب افاقاً واسعة للمشاركة في عملية البناء الأوطان وفي عملية أعطاهم حقهم السياسي .

ولم يكن ينظر إليهم كقوة قاصرة او قوة ليست ناضجة ينبغي أن توضع تحت الوصاية او كقوة ينظر لها وينبغي قمع حركتها او تمسه نضالها تحت اي ظرف من الظروف .

وكان يؤكد دائماً أيمانه بالله سبحانه وإيمانه العميق والمطلق بالشباب العربي وبدوره الاخلاقي وطاقة الشباب العظيمة في بناء المستقبل الذي يتطلع اليه الشباب في مصر وآلامه العربية .

حيث كانت كلمة القائد المعلم جمال عبدا لناصر التي ألقاها في اعقاب المظاهرات في شهر نيسان 1964 م هي من اصدق وأكثر الكلمات او الخطب التي وضعت النقاط والخطوط العريضة على الحروف والكلمات حيث كانت الكلمات تعبيرا صادقاً عن الايمان با مقتدرات الشباب حتى اذا كان موقف بعض إخواني الشباب مخالفة لى او متحفظ في بعض الخطاب لذالك اعتبره عدم رضا السلطة الشعبية المتماثلة بيد الشعب والقوي العاملة حيث وضعنا امام العنوان العريض وذالك بسبب تفكير الشباب حيث الشباب هم المستقبل ويضع إماما تسال هوا ؟ .

هل نترك الشباب يعبر عن تخوفه وقلقه المشروع والمنطقي وينتج منه مشاركة الشباب مشاركة إيجابية فعالة وتنتج عنها قوه خلاقة فاعليه في اصدار القرار .

أم يتم قمع وصد الشباب اما عبر سجن الشباب او قمعهم الثقافي والسياسي ما يدفع لشباب ورح والشباب العظيمة الي طريق اليأس ومما يجعلنا ننحرف عن اهداف ثورة يوليو نصاب بمرض الدكتاتورية والسلبية لا أخلاقية ومما لا يترك خيار لشباب في حالة القمع والاستبداد والانحراف الحضارة الحديثة التي ينشدها ألشباب

ولكن كان القائد العظيم المعلم جمال عبد الناصر له نظره عظيمة للمستقبل الذي يمثله هولا الشباب حيث يري ان التقدم وطموح الشباب الشروع يفرض نفسه من خلال الأجيال الجديدة التي تفرض علينا ان يؤهلها الي طريق النضال الشعبي الذي يمهد لهم لتولي المسؤولية التاريخية .

والقيادة والإبداع الشباب في جميع مجالات الحياة حيث تكون لهؤلاء الشباب والأجيال القادمة اكثر وعياً وأكثر روائي بطبيعة قضايا عصرها وتكسب الشباب الصلابة في مواجهة  تحدياته .

اما القائد المعلم جمال عبدا لناصر يؤكد على هذه الحقيقة الطبيعية الناتجة من مسيرة النضال ضد الظلم والاستبداد حيث له مقولة مشهورة حيث قال (((( إن إيماني لا يتزعزع بأن كل جيل جديد في شعبنا أقدر من الجيل الذي سبقه على الوفاء بمسؤولية عصره, وإني لأرفض رفضاً مطلقاً ذلك القول الذي يردد في بعض الأحيان إعزازاً للماضي واسترجاعاً لذكرياته , يقول أن الأجيال السابقة خير من الأجيال اللاحقة .. لقد كان جيلنا هو جيل تحدي اليأس والتغلب عليه , والجيل الجديد هو جيل تحدي الأمل والوصول إليه , هذا الفارق الكبير بطبيعة الظروف يضع خلافاً بين الجيلين , وأقول من غير تردد (إن هذا الاختلاف من أجل التطور .. إنه اختلاف إلى الأحسن )

ومن ينظر الى افكار القائد المعلم جمال عبد الناصر يلاحظ نظرة واضحة للمستقبل بحيث ينتج عنها عملية تلقائية وعملية إدارية بالأساس ولذلك نجده يحدد ويرسم يوضح المسؤولية التاريخية والثورية إزاء الجيل والأجيال القادمة واضعاً نقاط ومسارات واقعية من خلال ذلك أسس العلاقة الطبيعية التي ينبغي ان تقوم بين الأجيال المتعاقبة على طريق النهضة الوطنية و العربية الشاملة وعلى طريق التقدم حيث قال الزعيم المعلم جمال عبدا لناصر في احدي خطاباته (((( لسنا نستطيع القول بأن جيلنا قد أدي واجبة ألا اذا كنا نستطيع قبل كل المنجزات وبعدها ان نطمئن الي استمرار التقدم و الإ فإن كل ما حققتاه مهدد بأن يتحول مهما كانت روعته الي فورة لمعت ثم انطفأت الي بداية تقدمت ثم توقفت إن الأمل الحقيقي هو في استمرار النضال ويتأكد استمرار حين يكون هناك في كل وقت جيل جديد على أتم الاستعداد للقيادة ويحمل الأمانة ومواصلة التقدم بها ..... أو كثر وعلينا من جيل سبق ....أكثر صلابة من جيل سبق.... أكثر طموحا من جيل سبق )

وفي خطاب اخر للقائد المعلم جمال عبد الناصر يدرك ان الشباب وطاقاتهم لا تقمع او يت سحلها وسجنها مهنا كانت الظروف او المراحل التي تمر بها الامة حيث حث على ان يم تسليم المسؤولية الي الشباب لقولة الاكثر شهرة يبدأ بالخطاب كما يالي (وينبغي أن ندرك أن التمهيد لهذا الجيل واجبنا , وأننا نستطيع بالتالي والجمود أن نصده , ونعقده وبالتالي نعرقل تقدمه وتقدم أمتنا .. إن علينا بالصبر أن نستكشفه دون منٍّ عليه ودون وصاية وعلينا بالفهم أن نقدم له تجاربنا دون أن نهضم حقه في تجربته الذاتية , وعلينا برضى أن نفسح له الطريق دون أنانية تتصور غروراً أنها قادرة على شد وثاق المستقبل بأغلال الحاضر , وعليتا أن نتيح له بفكره الحر أن يستكشف عصره دون أن نفرض عليه قسراً أن ينظر إلى عالمه بعيون الماضي ))))

هذه هي روائي ونظرة القائد المعلم جمال عبدا لناصر حيث يعلمنا هذا المعلم العظيم يعلم القيادة التي مازالت متمسكة بالسلطة والتي تشبث بمصالحها وأيضا يعلم الأجيال القادمة اين كانت طموحها في بريق السلطة حيث عمل القائد على تأسيس نظرية وراية الصائب في الشباب الذي يدرك ان التقدم وبناء الحضارات بيد الأجيال وجيل المستقبل ولابد ان يوضع في مكانة الطبيعي والمشروع حيث يكون تحقيقاً الاكبر اهداف العظيمة للقائد جمال عبد الناصر وهي ثروة الامة العربية هم الشباب بكل انتماؤهم . وقال في خطابة

(ان تقدم هذا الجيل الي مكانة الطبيعي والشرعي سوف يكون تحقيقاً لأكبر امالي لقد كان شرفاً لي وان اصل العلم لكن أؤكد أمامكم بان الشرف الاكبر يوم اسلم العلم الي طلائع جيلنا الجديد )

انظروا الي نظرة فكر القائد ليست نظرة شاب من شباب ثورات الربيع العربي هذه خطاباته قبل 40 سنة ما يؤكد ان الناصرية ليست نظرة الي السلطة بل نظرتها هو ان يتم تأهيل الأجيال الناصرية لالتزام بروح الثورة التي من اول أهدافها مبدأ ان لكل زمان رجالة وشبابه ألمواهلين وان رسم ملامح التغير الشباب العربي كانت ومازالت من قيم وأهداف الناصرين والأمة العربية ......... هذا وللحديث بقية

المراجع كتاب خطابات الزعيم الرحل جمال عبد الناصر لصحيفة الوحدوي

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. أحمد محمد قاسم عتيق
26سبتمبر 1962م تاريخ إنقشاع الظلام
د. أحمد محمد قاسم عتيق
مدارات
د. عبد الكريم القدسي
ثور القبيلة في مهمة خاصة
د. عبد الكريم القدسي
حسن العديني
عيسى محمد سيف
حسن العديني
د. علي مهيوب العسلي
آخر الألغاز..!
د. علي مهيوب العسلي
توفيق الشعبي
الى فريق العدالة الانتقالية بمؤتمر الحوار الوطني
توفيق الشعبي
د. سامي الاخرس
حكاية معبر رفح
د. سامي الاخرس
عبدالرحمن بجاش
رحمة بالثيران
عبدالرحمن بجاش
المزيد