صالح المنصوب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed صالح المنصوب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صالح المنصوب
مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز
الطفل الذي ابكاني..!
ثورة فبراير ستبقى حلمنا
الخطر الأول والعدو الحقيقي للشعب اليمني!!
عندما تكون مجرداً من الشفقة
أحلام مبعثرة..!
في ذكرى رحيل القائد عبدالناصر..
التنظيم الناصري.. تنظيم الموقف
ترميم الضمائر!!
المؤتمر العام الحادي عشر يؤكد صلابة واستمرار النضال الناصري


  
في ذكرى التأسيس التنظيم الناصري تأريخ من نضال
بقلم/ صالح المنصوب
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً
الأربعاء 26 ديسمبر-كانون الأول 2012 09:50 م


ظل ومازال وسيبقى التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري وطنيا عربيا وحدويا أصيل يغرس بذور العزة والكرامة والحرية وسط الشعوب ،بفكرة وبرنامجه الأصيل الذي سعى ولازال يواجه بقوه عن قضايا الأمة العربية ولم يتخلى يوما عن قضية عربية،وإنني في البداية وفي ذكرى تأسيس التنظيم في25 ديسمبر 1965م في اليمن أوزع ألف قبلة لكل المخلصين في التنظيم الذين لم يتغيروا ولم يتبدلوا ولم تغيرهم المواقف أو الخوف أو يشدهم جاه السلطان لهم ألف تحية وسيبقون وسام شرف على صدورنا،وأنا اشعر بالفخر والعزة إنني انتمى إلى هذه المدرسة العربية القومية الذي استمد منها فكراً عربياً أصيلاً ،منها شربت منهل الحرية والثقافة واستمد منها شرف الدفاع عن قضايا ألامه ومواجهات صلف الرجعية ومصاصي دماء الشعوب ،منذ لحظات انتمائي للتنظيم تعلمت الكثير ومن خلال الغور في أعماق التنظيمات السياسية وجدت في الناصرية ما لا أجد ه في التيارات الأخرى من قيم وأخلاق وحرية رأي وتعبير وتوجيه النقد ،تعلمت أيضا ثقافة الحوار والكتابة إلى أن أصبحت اسماً سطع في كل الصحف ،إنها مدرسة متجددة

ومن خلال قرأتي للتأريخ اتضح لي جلياً وبلا مزايدة أن عظما ألامه العربية هم من ينتمون للناصرية وهم من لم يسقطوا أو يرتهنوا للعمالة للخارج مقابل حفنه من الريالات ولم تأتي مرحله من المراحل لينجروا وراء مواقف تتآمر على ألامه ،إننا وكعضو عادي في التنظيم اشعر بالفخر ولا يشرفني الانتماء إلى غيره ولو في سلم القيادة

في هذه الذكرى يجب أن يدرك الجميع أن التنظيم هو الحزب السياسي الذي أسس أول الأحزاب وكان أول الأحزاب أثناء التعددية السياسية الذي فتح مقره وقد طلب للجنة الأحزاب عام 90م هذا إذا دل فإنما يدل على عراقة ونضال التنظيم الناصري بالرغم من المعاناة الذي ظلت تلاحقه طوال سنيين حكم المخلوع صالح الذي اعدم وسجن ونكل بهم لكنهم ظلوا أقوياء لم يتراجعوا عن مشروع نضالهم ،انهم صاعدون من دمائهم فعلا

أنني كأحد المنتمين لهذه المدرسة الناصرية منها تعلمت الكثير عرفت معنى الوطنية والعزة والكرامة كنت لاشيء قبل ذلك جامد مع بعض رفاق تيارات تتناقض مع ما تقول ، ولا تؤمن بالتجديد والتغيير ،ترفض النقد ،حينها قبل أن اعرف معنى الناصرية أدركت أن موقعي ليس بين هؤلاء

من الناصرية تشربت زلال الحق والفكر منها دونما إكراه ومنها رسوت إلى مرفاء القيم والأخلاق أبحرت في ثقافة تحررية تحب البسطاء وتمقت الظلم وتناصر المظلومين،وهكذا انطلقت مناصرا لقضايا البسطاء والمقهورين ،

الحديث عن المشروع الناصري والتنظيم الناصري بشكل خاص مر بمراحل ومخاض كبير ،احدث تغيرات في الواقع واليمن ،لم يستطع المواطن ان ينسى مرحلة وحقبة هي الأروع بالنسبة لهم ،منه انطلق المناضلون ضد الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن كالمجعلي ولبوزه ،ومنهم في الشمال ثاروا ضد الحكم الأمامي البائد ،إنها مراحل نضالية لا تنسى من تاريخ اليمن ،

الناصريون ضلوا يناهضون الرجعية والاستعمار ويوجهون صفعة تلو أخرى على المتآمرين ،وهذا ضل سلوكهم إلى اليوم

شاءت الأقدار أن يحكم مشروعهم اليمن في فتره من الفترات إبان حكم الشهيد الراحل إبراهيم الحمدي الذي أحب الوطن أكثر من نفسه ،هذه الفترة ظلت إلى اليوم شواهدها والحديث عن تميزها بالرغم إنها كانت قصيرة لم تكتمل سنوات ثلاث،لكنها لم تغادر ذاكرة اليمنيين وظلت تضرب بتلك الفترة الأمثال :فمن لا ينسى حركة التصحيح حينها :إنهم فتية أرادوا للبلد الخير:كن المتربصون كثر والمتآمرين على هذا المشروع لم يرق لهم بقائه لما يمثل من رقي مشروع الدولة المدنية الحديثة ،هذا المشروع الناصري الذي بزغ نورة إرادة القوى المتآمر هان تطفي نور الخير والحق بإغتيال هذا المشروع

بعدها حاول الرفاق أن يواصلوا المشوار إلا أن المتآمرين ظلوا يلاحقونهم تحت اسم العلمانية تارة والتشويه تارة أخرى ،فقد تعرضوا في عام1978م للإعدام والتعذيب والتنكيل والسجن بين المؤبد وغيره /لكنهم ظلوا صامدين بالغم من الجحيم الذي طالهم :إنها دروس عظيمة نستلهم منها العزيمة أمام صمود هؤلاء الذي لم يتعرض تيار للتنكيل ا كثر مما تعرضوا له والـتأريخ خير شاهد على ذلك،لان هناك محاولات حثيثة لضرب هذا المشروع الناصري لما يحمل من قضية للامه منها قضية فلسطين ودعم فكر المقاومة والوقوف معه

لم يستطيعوا أن يضعفوا من تبقى بالرغم من الإخفاء القسري والإقامة الجبرية وفي المنفى إبان حكم المخلوع صالح الذي ظلوا إلى اليوم تلصق بهم تهم لا ناقة لهم بها ولا جمل لكنه دفع ثمن استبداده وظلمة وتلطخه يده بالدما من ينسى الشهيد عيسى محمد سيف وسالم السقاف وعبد السلام مقبل وعلي قناف زهرة ومحسن فلاح والمرزوقي وغيرهم من لا استطيع أن اسرد أسمائهم الطاهرة والنظيفة الذي رحلت عنا لأنها قالت لا للظلم والاستبداد إرادة للوطن الخير وارد لها الفاسدون والطغاة الموت ،لكننا اليوم نفرح أن جيلا ثار وخرج ضد الطغاة والحاكم المستبد ورفعة صور هؤلاء في الساحات وطالبوا بالمحاكمات لان دمائهم لازالت تلاحق القتلة ،الذي قال لهم الشعب ارحلوا إنكم قاتلون ومجرمون

يحق للناصريين أن يفخروا ويحتفلوا بتأريخهم العريق وبذكرى تأسيسهم فهم من أسسوا لمجلس التنسيق الأعلى للمعارضة وهم وراء مشروع اللقاء المشترك ،ظلوا اقويا صامدون لم يتعرض أي تيار سياسي لما تعرضوا له لكنهم لم يساوموا أو يتراجعوا عن نضالهم الكبير،

أنني أبارك لكل الناصريون في اليمن وكل مؤمن بحركة التحرر ومشروع القائد المعلم الزعيم جمال عبد الناصر،واشعر بالفخر أنني انتمي لهذه المدرسة ،فهي مدرسة تاريخية فكرية عظيمة تهتم بالأوطان وترفض الأتجار بدماء الشعوب،وسيظل ويبقى التنظيم الناصري الفكر المتجدد الذي يدعوا إلى تعزيز التحالفات السياسية دائما وكذا الدفاع عن حرية وكرامة الأمة

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
ما العمل إذا أفشل الحوثة المحددات الدولية للمشاورات في السويد...؟!
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي أحمد العمراني
السلام الذي ما يزال بعيدا ..!
علي أحمد العمراني
مدارات
توفيق الشعبي
القتل خارج القانون في اليمن (بين تواطؤ السلطة وصمت المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية)
توفيق الشعبي
م/ نبيل عبد الله سعيد أحمد
شركة البترول الوطنية لبنة أساسية لصناعة البترول اليمنية
م/ نبيل عبد الله سعيد أحمد
د. عبدالله الخولاني
إلى الأفاقين: الناصريون أكبر من مشاريعكم الطائفية والمذهبية الضيقة
د. عبدالله الخولاني
محمود شرف الدين
مشاعر ثائر في الذكرى الاولى لمسيرة اليمن نحو حياة كريمة
محمود شرف الدين
د. عبدالله سعيد الذُّبحاني
دستوريات (1)
د. عبدالله سعيد الذُّبحاني
عادل عبدالمغني
جمالة البيضاني: قهرت الإعاقة واستسلمت للموت
عادل عبدالمغني
المزيد