عادل عبدالمغني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عادل عبدالمغني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عادل عبدالمغني
اليمنية.. فساد عابر للحدود
ريف مكتظ بالنازحين والعاطلين عن العمل
رد اعتبار للثورة..
رصاصات الموت
د. عبدالرشيد: الدستور المرتقب حجر الزاوية للدولة اليمنية الجديدة
د. عبدالرشيد: الدستور المرتقب حجر الزاوية للدولة اليمنية الجديدة
الشهيد علي عبدالمغني.. الشاب الذي قاد ثورة سبتمبر ورافق شباب ثورة فبراير
الشهيد علي عبدالمغني.. الشاب الذي قاد ثورة سبتمبر ورافق شباب ثورة فبراير
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
شرارة الجنوب وسيناريو إحراق اليمن
البحث عن «الثروة» في اليوبيل الذهبي ل«الثورة»
الانفلات الأمني يربك المرحلة الانتقالية


  
جمالة البيضاني: قهرت الإعاقة واستسلمت للموت
بقلم/ عادل عبدالمغني
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 28 يوماً
السبت 22 ديسمبر-كانون الأول 2012 11:12 م


  (أنت وحدك من يستطيع الوصول إلى قدراتك اللا محدودة).هكذا قال زيج زيجلار، وهكذا صنعت جمالة البيضاني، التي قهرت الإعاقة منذ طفولتها وقهرها الموت في مقتبل العمر..

وجمالة لمن لا يعرفها, كانت القوة التي يندر أن تراها، والكم الهائل من الإرادة الممزوجة بالتحدي,التي لو وزعت على جيل كامل لحمته من محبطات الحياة ومنغصاتها..

جمالة كانت العطاء الذي لا ينضب، الحب المنشور في مختلف الاتجاهات, هي الكائن الذي اختزل كل مفردات الخير وسمو الهدف، وهي باختصار معاقة يمنية اختلفت عن كل النساء.

ولجمالة حكايتها الخاصة مع الإعاقة، فالطفلة التي ولدت عام 1974م ، أصيبت وهي في السابعة من عمرها بحمى شوكيه شلت نصفها السفلي، وسلبتها قدرتها على الحركة ، لكنها عجزت عن هزيمتها.

ومثلما كسرت جمالة منذ نعومة أظافرها, تقاليد المجتمع المتخلفة، التي كانت تنظر للفتاة المعاقة كـ(عار يجب مداراته) واجهت قدرها بكل شجاعة وإيمان، وجعلت من هذا (العار) طريقا نحو المجد الذي لم يكن يوما مبتغاها حين كانت أهدافها تتخطى إعاقتها, لتصل إلى مثيلاتها من المعاقات اللائي حكمت عليهن أسرهن بالسجن مدى الحياة، دون ذنب اقترفنه، سوى وجودهن في مجتمع ينظر إليهن ككائنات زائدات عن الحاجة, جئن عن طريق الخطأ,ولا يحق لهن البقاء، ما شكل لهن عزلة اجتماعية ونفسية غاية في البشاعة والألم.

ومن قرية " العيوف" بمحافظة البيضاء النائية حطمت جمالة القيود التي تكبل بها المرأة الريفية في اليمن, وتحرمها من حقها في التعليم، فأنهت المرحلة الأساسية وانتقلت إلى العاصمة صنعاء لإكمال تعليمها الثانوي ومن ثم الجامعة, التي ترافقت مع اقتحامها سوق العمل كموظفة بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.

وكما هي أحلامها دوما, كانت الطالبة الوحيدة التي تأتي إلى المدرسة بكرسي متحرك تحرز المراكز الأولى في مختلف مراحلها الدراسية.

المعاقة اليمنية استمرت في المضي قدما, بإرادة نادرة دون أن تلتفت لنظرة المجتمع القاصرة, ولا لقيوده المتحجرة، كما لم تعر نظرات الاستهزاء ومفردات الشفقة والعطف التي رافقتها طوال رحلتها نحو التميز والنجاح - أي اهتمام.

المرأة القعيدة تخطت بكرسيها المتحرك كل العقبات، رغم وعورة الطريق وصعوبة تضاريس الواقع. وهاهي تحصل على لقب أول معاقة في العالم في مجال التربية البشرية. كما تم تكريم جمالة - الحاصلة على مؤهلات عليا في البرمجة اللغوية إلى جانب شهادتها الجامعية في علم الاجتماع - في المهرجان الخليجي الأول لرواد العمل الاجتماعي الذي احتضنته إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة العام 2008م، وكرمت أيضا في دبي كأفضل امرأة عربية وتنموية, فضلا عن تكريمها من قبل عديد مؤسسات ومنظمات عربية ودولية.

وقبل ذلك بأعوام كانت جمالة قد انخرطت بالعمل في مجال الإعاقة, وأسست جمعية التحدي لرعاية المعاقات،ومن خلالها فتحت نوافذ الضوء على الغرف المظلمة والمغلقة على مئات المعاقات اليمنيات من مختلف المحافظات.

وبين أروقة ومعامل جمعية التحدي, خرجت قرابة (3000) معاقة من ضيق الإعاقة وظلمها, إلى أفق واسع ملئته جمالة بالأمل الجديد وحلم الحياة, وبدلا من انتظار المعاقات للموت , أصبحن ذوات مهن رفيعة ورسالة سامية، فضلا عن مئات المعاقات الطفلات التي ترعاهن الجمعية.

وتبنت جمعية التحدي التي تأسست عام 1998م قضية تمكين شريحة المعاقات من ممارسة حقوقهن في كافة مجالات الحياة التي كفلها الدستور, وتقوم بتدريبهن على مختلف المهارات كالخياطة والتطريز والكمبيوتر وغيرها من المهن الخدمية والتنموية.

وتستقبل الجمعية المعاقات من سن السادسة, ورغم صعوبة التعامل مع أطفال هذه الشريحة, إلا أن جمالة البيضاني - رئيسة الجمعية - اعتمدت سلسلة من الأنشطة الخاصة بالأطفال المعاقين, إلى جانب التعليم والعناية الصحية, أثبتت فاعليتها, وهو ما دفع بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عام 2003 إلى إسناد مركز ذوي الاحتياجات الخاصة لرعاية الأطفال الصم والبكم وذوي الإعاقة الذهنية إلى جمعية التحدي.

وحين تدخل جمالة البيضاني صفوف الدراسة أو التدريب التابعة للجمعية يتسابق الأطفال نحوها أيهم يمسك بكرسيها أولا.. قد لا يكون من المبالغة القول أنهم يحبونها أكثر ربما من أمهاتهم, مثلما هي ترى فيهم أولادها الذين لم يأتوا بعد.

قالت جمالة ذات يوم أنها تصحو كل صباح وتسأل نفسها: ترى ما الذي يمكن أن اصنعه اليوم كي ازرع أملا جديدا داخل إنسان فقد الرغبة في الحياة؟ وكيف ارسم على وجهه ابتسامة تغير ملامح حياته؟.

 وعن السر وراء قصة نجاحها المتواصل ترد المرأة القعيدة, بكلمة واحدة تحدث وقعا بالغا في أعماقك, وتشعرك بالعجز: "هو الحب".

قصة النجاح لم تكن لتنتهي لو لم يباغتها الموت السبت الماضي. فجمالة كانت عكفت خلال السنوات الأخيرة من عمرها القصير على الإعداد والتجهيز لمشروع حياتها وكل المعاقات في اليمن, المتمثل بإنشاء مدينة التحدي , والذي يعد حسب التصاميم الهندسية الأول من نوعه في الشرق الاوسط..

عزمت جمالة على تنفيذ هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته قرابة ملياري ريال , بعد أن وجدت أن جمعيتها لن تستطيع استقبال كل المعاقين, لضيق مساحتها. وهي حين فكرت بالمشروع لم تكن تعرف من أين ستغطي نفقاته ولا حتى كيف ستحصل على الأرض الذي سيبنى عليها المشروع.

 الطريق إلى تحقيق الحلم بدا شاقا وطويلا غير أن جمالة كانت عازمة على خوضه لإيمانها بان مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة. ولان إيمانها بالله تعالى قويا مثلما هو كذلك بأهدافها النبيلة حصلت جمالة على أربعة آلاف متر من الأرض لبناء المشروع بمساعدة من وزارة الشؤون الاجتماعية وصندوق رعاية وتأهيل المعاقين.

اقتربت جمالة من تحقيق الحلم ووضعت حجر الأساس وشرعت بالبناء الذي لا يزال مستمرا على قدما وساق, ومع كل لبنة توضع وجدار يشيد, كان الحلم يكتمل شيئا فشيئا. وكانت جمالة موعودة عما قريب بإيقاف عجلات كرسيها المتحرك لتتأمل من أعلى, مدينة التحدي ساعة الافتتاح.. قد تعود حينها بشريط الذكريات إلى الوراء لتقارن بين ما كانت عليه قبل سبعة وعشرون عاما وما هي عليه اليوم.. لا بأس إن بكت كثيرا, فرحا وشكرا لله الذي جعل منها نقطة الضوء التي قهرت الإعاقة وبعثت الحياة من جديد في أرواح ألاف المعاقات في اليمن. وحتما كانت ستتذكر مرة أخرى ما قاله زيج زيجلار ذات يوما بعيد:(أصل إلى أقصى مراحل الموت أو الفشل فأصبر لأجد الأمور تنفرج وبشكل غير متوقع ).

قصة جمالة اليمنية صرخة في وجه الأصحاء البائسون, المتخاذلون, ومسلوبي الإرادة في العالم اجمع: انتم المعاقون عن فهم الحقيقة. رحمها الله وجزئاها خير الجزاء والهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
د. عبدالله سعيد الذُّبحاني
دستوريات (1)
د. عبدالله سعيد الذُّبحاني
محمود شرف الدين
مشاعر ثائر في الذكرى الاولى لمسيرة اليمن نحو حياة كريمة
محمود شرف الدين
صالح المنصوب
في ذكرى التأسيس التنظيم الناصري تأريخ من نضال
صالح المنصوب
محمد شمسان
قرارات الهيكلة:افاق جديدة لمشهد سياسي يكتنفه الكثير من الغموض
محمد شمسان
سامية الأغبري
مشاهد من مسيرة ذبحت على أعتاب صنعاء
سامية الأغبري
انتصار العُمري
المتسولون دولياً
انتصار العُمري
المزيد