عبدالله محمد الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالله محمد الدهمشي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالله محمد الدهمشي
رثاء المناضل فيصل ردمان.. ومضات من رحلة فارس النور
أكتوبر في ذاكرة النضال العربي
عن حريق البوعزيزي وحرائق لم «تُطفأ»
جديد التصفية المحتملة للقضية الفلسطينية
سوريا..من أكاذيب الثورة إلى حقائق المؤامرة
حماس.. الخطايا والمآلات
الوكلاء المحليون لأعداء سوريا


  
قراءة متأنية في مرامي وحواشي العدوان الإسرائيلي على السودان
بقلم/ عبدالله محمد الدهمشي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 11 ديسمبر-كانون الأول 2012 01:51 ص


ديباجـة :

هو عدوان علي السودان ، الدولة الإفريقية العربية الإسلامية المتلمسة لمدارج المنعة ومنطلقات النهضة ومضامين التصالح مع الذات رغبة في حجز مكانها الطبيعي المستحق واللائق بين الدول والأمم .
مصنع اليرموك هو مصنع سوداني خالص ، من حيث الفكرة والتمويل والإدارة والإستخدام ، ينتج المصنع أنواعاً وأشكالاً من الأسلحة والمعدات والذخائر لتلبية حاجات القوات المسلحة السودانية وقوات الشرطة والأمن التي تقوم عقيدتها القتالية علي الدفاع عن النفس والذود عن الوطن ومصالحه ومقدراته والمواطن وسلامته وممتلكاته ، وبهذا فإن مصنع اليرموك لم يُؤسّس لصناعة أسلحة محظورة أو محرمة دولياً ، ولو عاد الناس بالذاكرة للوراء لاسترجعوا مشهد المسيرات والعروض العسكرية الإستعراضية في الإحتفالات السنوية عند حلول ذكري ثورة 30 يونيو ، وكيف أن تلك العروض تضمنت إستعراض أنواع وأشكال من الدبابات والمدرعات والمدافع التي أسهم في إنتاجها مصنع اليرموك ، ولو كان المصنع سرياً أو كان إنتاجه مخالفاً للقانون الدولي لما بادرت قيادة الدولة وحرصت علي إستعراض إنتاجه على مرأى ومسمع من الناس كل عام بل والفخر والإعتزاز به كواحد من تروس النهضة الوطنية ومحاور المنعة المطلوبة ، كم ظلت العديد من الوفود العربية والإسلامية والأجنبية الزائرة للسودان في مناسبات مختلفة تحرص علي أن تكون زيارة مصنع اليرموك ومنتجاته ضمن برنامجها المصاحب .
وقـوع الإعتـداء وإعـلانه :
وقع الإعتداء الإسرائيلي علي مخازن مصنع اليرموك جنوب الخرطوم في وقت متأخر من مساء الثلاثاء 23/10/2012م واستمرت آثار العدوان حتى الساعات الأولى من صباح الأربعاء 24/10 حيث أخذت بعض القذائف والذخائر المحترقة تتفاعل وتتطاير علي الطرقات ومنازل المواطنين بالمنطقة المحيطة ، الأمر الذي أدى لإستشهاد ثلاثة مواطنين وجرح بضع وثلاثين آخرين ووقوع خسائر كبيرة في الأبنية والسيارات وغيرها من الممتلكات العامة والخاصة .

شهود عيان كُثُر تحدثوا للصحف ومراسلي الفضائيات والوكالات المحلية والأجنبية عن مشاهدتهم لطائرات وأضواء وإنفجارات مما جعل حالة واسعة من الرعب والهلع تسود وسط المواطنين وتدفع بعضهم للتصرف بإرتباك ملحوظ ، خاصة وأنهم كانوا يعدون أنفسهم لإستقبال عيد الأضحى المبارك الذي صادف يوم الجمعة 26 أكتوبر ، فإذا بالعدوان الإسرائيلي الآثم يُبدِّل أمنهم خوفاً وعيدهم مأتماً .

التصريحات الابتدائية التي صدرت عن المسئولين الذين خفوا إلى مكان المصنع المعتدى عليه ، ذهبت إلى أن الإنفجارات قد تكون ناتجة عن إلتماس كهربائي أو نحوه ، لكن الحقيقة إتضحت لاحقاً بعد إجراء السلطات المختصة ما يلزم من تحقيقات ميدانية وفنية حيث أعلن السيد وزير الإعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة في مؤتمر صحفي أن سرب طائرات إسرائيلية (أربع طائرات) قام بمهاجمة وقصف مصنع اليرموك دون أن يفصح الوزير عن تفاصيل أوفى كالجهة التي قدمت منها الطائرات المعتدية ؟ ولماذا لم تستطع الرادارات وأجهزة الإلتقاط الفني رصد تلك الطائرات ؟ ولماذا لم تقم الدفاعات الجوية السودانية بالتصدي قبل أو بعد الإعتداء ؟ وربما يعود السبب إلى أن الإجابات تنتظر المزيد من التدقيق والإستيثاق ، خصوصاً وأن بعض تلك التفاصيل قد تمس بنحو أو آخر ببعض الدول الجارة المفترض أنها صديقة للسودان .

المـوقف الإسـرائيلي :

لزمت دولة الكيان الصهيوني (إسرائيل) الصمت الرسمي ، وحتى بعض التصريحات القليلة التي نُسبت لبعض مسؤوليها إتسمت بالغموض والمواربة حيث لم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن العملية الإجرامية بل تركت الأبواب مواربة ومتاحة لكافة التفسيرات ، بيد أن بعض الكُتَّاب الصحفيين المرتبطين بإسرائيل أو المحسوبين عليها عمدوا لتكرار الرواية الممجوجة التي تدمغ السودان بأنه دولة إرهابية ترتبط بإيران وتصدر الأسلحة إلى قطاع غزة ، ومن الواضح أن تلك الرواية الإسرائيلية المزعومة ترمي لدفع السودان بتسليح (منظمة إرهابية) هي حماس والتعامل مع (دولة إرهابية) هي إيران وذلك حسب التصنيفات الغربية ، بحيث يتم تبرير العدوان الغاشم على السودان وإستهداف مقدراته تأسيساً علي هذه الفزاعات المتوهمة !

يمكن منطقياً وموضوعياً ربط الإعتداء بالعديد من التصريحات المنشورة لمسئولين إسرائليين والمؤكِّدة على إستهداف دويلتهم الصهيونية للسودان وتوجهاته ومواقفه ، ومنها تصريح رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (افى ديختر) الذي أشار عام 2008م إلى الأهمية التي يحتلها السودان في نظرية الأمن القومي للكيان الصهيوني حيث قال بالتحديد (السودان بموقعه الجيو إستراتيجي والإمكانات الكامنة فيه يمكن أن يكون عمقاً إستراتيجياً لمصر وعموم الدول العربية ، ولذلك فإن إسرائيل تعمل علي إستغلال التناقضات الإثنية والعرقية والطائفية لتفكيك السودان وإضعافه ، وبالتالي منعه من بناء قدرات ذاتية خاصة في المجال العسكري) ! .

آراء بعض المـراقبين :
صحيفة التايمز اللندنية وصفت الغارة الإسرائيلية علي مصنع اليرموك جنوب الخرطوم بأنها بروفة لضربة إسرائيلية منتظرة للمواقع النووية الإيرانية ! المحلل روبرت فوكس بمجلة (The Week) الأمريكية إعتبر أن الغارة الإسرائيلية على المصنع السوداني تستبطن رسالة إلى حاكم البيت الأبيض الجديد مفادها أن الوقت قد أزف لمواجهة فعلية حاسمة مع إيران ! الكاتب الأمريكي ماكس فيشر إعتبر أن هذه الغارة يمكن أن تكون تعبيراً واضحاً عن مدى إستعداد إسرائيل للصراع مع إيران وحماس وقدرتها علي توجيه ضربات موجعة لهما ! أما الكاتب والمحلل الأمريكي آدمن روز فقد رأى أن الهجوم الإسرائيلي على الخرطوم في هذا التوقيت بالذات يمثل إنتصاراً مسرحياً علي حركة حماس وحكومتها خصوصاً بعد زيارة أمير قطر لقطاع غزة وتقديمه دفعة معنوية ومادية كبيرة لحركة حماس .

تفاصيل عملية الإعتـداء :
الحكومة السودانية إكتفت بإعلانها الأول عبر الناطق الرسمي بإسمها من أن الإعتداء نفذته أربعة طائرات إسرائيلية تركزت قذائفها علي مخازن المصنع وبعض مبانيه وخلفت خسائر كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة جاري حصرها (65 بلاغاً تلقتها الشرطة من مواطنين متضررين ولا تزال البلاغات تتوالى) ذلك فضلاً عن ثلاثة شهداء من بين المواطنين راحوا ضحايا العدوان الآثم ، وإثنين من المفقودين و(33) من الجرحى والمصابين وخسائر مادية جسيمة .
شهود عيان من المواطنين تحدثوا عن طائرات أضاءت قنابلها وقذائفها سماء المصنع والمنطقة المحيطة به ، وتقول إحدى الروايات المنشورة أن إحدى الطائرات رمت بقنبلة ضوئية ، وطائرة ثانية تكفلت بقنبلة إلكترونية هدفها التشويش علي كافة الأجهزة الفنية والمضادات الأرضية ، فيها قامت الطائرتان الأخرتان بقصف بعض مباني المصنع ومخازنه .
منطلق الطائرات المعتدية ومسارها :
بعض الروايات المنشورة ذهبت إلى إنطلاق بعض الطائرات المعتدية من جزر (دهلك – دهلك الكبير – حالب وفاطمة) في الجنوب الغربي من البحر الأحمر ، وهي جزر أريترية تستأجرها إسرائيل منذ عام 1995م ! فيما إنطلق الجزء الآخر من الطائرات المعتدية – حسب ذات الروايات – من جزيرة (سنتيان) المواجهة لباب المندب وجزيرة (جبل الطير) الإثيوبية التي كانت تستأجرها الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن تسلمها لربيبتها إسرائيل ! وتحدثت بعض الروايات عن أن الطائرات قدمت من إتجاه الجنوب وتحديداً من دولة كينيا لكن أولئك الرواة لم يقدمون تفاصيل كافية ومقنعة .

الـرواية الإسـرائيلية :

الجنرال عمير إيشل قائد سلاح الطيران الإسرائيلي – بحسب تقرير للمركز العربي للدراسات والتوثيق – وضع النقاط فوق الحروف وسلط الضوء علي تفاصيل العملية وذلك لدى تنويره يوم 25 أكتوبر الماضي لوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ! الجنرال إيشل قال أن العملية التي أطلقوا عليها (عملية زينوك) نفذتها طائرات من نوع (F15) و(F16) وأنها إنطلقت من قاعدتي (عوفدا) (وريمون) في النقب الجنوبي ، ومرت فوق خليج سليمان (خليج العقبة) مروراً بشرم الشيخ ثم خليج السويس ثم البحر الأحمر ! أي أنها مرت بالقرب من الساحل الغربي الذي يخضع للسيطرة المصرية والساحل الشرقي الذي يخضع لسيطرة المملكة العربية السعودية ، وقد قطعت كل تلك المسافة (حوالي 1800 كلم) دون الحاجة للتوقف للتزود بالوقود ! قائد سلاح الطيران الإسرائيلي - والحديث لا يزال لتقرير المركز العربي للدراسات والتوثيق - قال أن العنصر الإستخبارتى كان حاضراً وحاسماً في نجاح العملية حيث أنه تم الترتيب بدقة لمرور الطائرات دون إكتشافها بواسطة المنظومة الإلكترونية أو إعتراضها بواسطة الطائرات ، سواءً كان ذلك بمصر أو السعودية أو السودان !

الجنرال إيشل إختتم تنويره لوزير الدفاع الإسرائيلي بأن العملية إستهدفت المجمع الصناعي العسكري السوداني الذي يرجحون أنه يطور أنواعاً من الصواريخ منشؤها إيران ! وأن العملية ستكون مفتاحاً للهجوم علي المنشآت النووية الإيرانية برغم الفارق الكبير بين القدارت الإيرانية والسودانية وبخاصة منظومة الدفاع الجوى والقدرة علي إستخدام وسائل التشويش الإلكتروني .

التصـدي للطائرات المعـتدية :

مقالات عديدة نُشرت وتساؤلات كثيرة طُرحت حول دور منظومة الدفاع الجوى السودانية في التصدي للطائرات الإسرائيلية المعتدية ولماذا لم يتم رصدها إبتداء ؟ والإجابة علي هذه الأسئلة بالتأكيد فنية بحتة تختص بها المؤسسات العسكرية والإستخبارية والأمنية والفنية التي ربما لا تزال تتحقق في الأمر أو أنها تفضل عدم الإفصاح عما إنتهت إليه ، لكن بعض ما ورد في تنوير قائد سلاح الطيران الإسرائيلي لوزير دفاعه حول ترتيباتهم المحكمة لمرور سرب الطائرات المعتدى دون أن يُكتشف أو يُعترض .

قد يقدم إجابة منطقية مفهومة للتساؤلات المطروحة ، وقد تحدث بعض المراقبين عن منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية (S.300) التي مُنحت لسوريا ، وهي منظومة متكاملة وفعالة في الدفاع الجوى والتصدي للصواريخ البالستية ، ومجهزة برادارات حديثة معدة لرصد وتتبع مائة هدف في وقت واحد ، لكن ما يجب الإنتباه إليه أن تلك المنظومة تبلغ قيمتها (39) مليار دولار !

الفـرقاطتين الإيرانيتين :

رسوء الفرقاطتين الإيرانتين (حاملة المروحيات "خارك" والمدمرة "الشهيد نقدي") لمدة أربعة أيام بميناء بورتسودان أثار موجة واسعة من التصريحات والتعليقات حول طبيعة الزيارة ولماذا تمت في هذا التوقيت بالذات ؟ لكن من الواضح أن الأمر لم يكن مرتباً حيث كانت الفرقاطتان ترسوان في المياه الدولية بالبحر الأحمر غير بعيد من ميناء بورتسودان ، وربما قدرت إيران أنها فرصة مناسبة لخدمة بعض سياساتها وأهدافها إستغلالاً لحادثة العدوان الإسرائيلي علي السودان التي رأى الكثيرون إلى أنها بروفة للهجوم علي المفاعلات النووية الإيرانية ، وقد أعلنت إيران أنها قصدت إرسال رسالة في مواجهة الإرهاب البحري والقرصنة وضمان سلام الدول المجاورة ، ولم تشر إيران مطلقاً إلى أن سفنها جاءت للتعبير عن تضامنها مع السودان الذي تربطها معه علاقات طبيعية ، لكن بعض المسؤولين السودانيين أكدوا بوضوح أن زيارة الفرقاطتين الإيرانين هي زيارة عادية لم تكن مرتبة أبداً ولا تستدعى كل هذا اللغط والغبار المثار ، واستطردوا أن السودان كدولة عربية وإسلامية عضو في جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي موقفه واضح وقاطع تجاه جزر (أبو موسى – طنب الكبرى والصغرى) الإماراتية المُسيطر عليها بواسطة إيران ، وأن السودان رفض ويرفض أي تهديد أو مساس بدولة البحرين الشقيقة وسيادتها الوطنية .

الإجـراءات القانونية لمواجة العـدوان :

منذ الوهلة الأولى ، شرعت وزارة العدل السودانية في حصر الخسائر البشرية والمادية (عبر النيابات وأقسام الشرطة) ودراسة الحالة وتكييفها علي ضوء القوانين الدولية ، وجمع وترتيب البيانات اللازمة والمضي في إتجاه شكوى ومقاضاة إسرائيل أمام المؤسسات الدولية المعنية ، ذلك بصرف النظر عن القناعة بمدى حيادية تلك المؤسسات وجديتها في مساءلة ومحاسبة ومعاقبة إسرائيل . وكما هو معلوم فإن العدوان جريمة مُصنّفة ومعرّفة دولياً ، وإعتداء دولة علي دولة أخرى مُحرَّم ومُجرَّم بموجب القانون الدولي وبصفة خاصة ميثاق الأمم المتحدة وإتفاقية قوانين وأعراف الحرب البرية لعام 1899م وإتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949م بشأن حماية المدنيين وإتفاقية 1976م حول منع إستخدام تقنية تعديل البيئة لغايات عسكرية أو معادية ، وقد أكدت اللّجنة الوطنية للقانون الدولي والإنساني على سلامة موقف السودان من الناحية القانونية وأن تصنيع أسلحة تقليدية حق مشروع ومباح ولا قيود عليه وأن السودان صادق علي كافة الإتفاقيات الدولية المتعلقة بالأسحلة المحرمة وإلتزامه قائم ومستمر دون وصاية من أحد ، وأن من حق السودان إتخاذ مايراه مناسباً للدفاع عن نفسه ورد العدوان والحفاظ علي سلامة مواطنيه وممتلكاتهم والحفاظ علي سلامة أرضه ومطالبة إسرائيل بالتعويض عن كافة الأضرار الناتجة عن العدوان الغاشم .

خـلاصـة :

كافة الشواهد العقلية والموضوعية والمادية ، تؤكد علي مسؤولية إسرائيل عن واقعة العدوان الغاشم علي مصنع اليرموك وما ترتب علي ذلك من خسائر في الأرواح وأضرار معنوية ونفسية ومادية ، سواء في مخازن المصنع وبنيته أو في ممتلكات المواطنين القاطنين بالمنطقة المحيطة ، وربما لجأت إسرائيل إلى تسريب بعض المعلومات المفبركة التي تصرح وتلمح إلى ضلوع بعض الدول الجارة والصديقة للسودان في عملية الإعتداء وذلك بغرض الوقيعة وإثارة الفتنة وقطع أواصر العلاقات المتينة التي تربط السودان بتلك الدول وصرف الأنظار عن الجاني الحقيقي ! ومما يُحمد للقيادة السياسية والإستخبارية والعسكرية في السودان ، إنتباهها المبكر لتلك الجوانب وتوجيه تركيزها نحو دويلة إسرائيل دون غيرها.

أخـيراً :

فإن الحادثة المُفزعة المُرعبة ما ينبغي لها أن تكون مدخلاً أو دافعاً لهزيمة أهل السودان نفسياً وزعزعة إيمانهم وشل إرادتهم وهز ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم وإمكانية نهوضهم وبلوغهم المعالي والنيْل من عزمهم وخططهم وخطواتهم المتقدمة نحو مرافئ المنعة والنهضة والتطور ، وما ينبغي لها أن تكون كذلك مدخلاً لجّرهم ودفعهم نحو الخضوع والخنوع وتبني مواقف إستسلامية وسلبية تجاه قضايا أمتهم وهمومها الكبرى وعلي رأسها حقها المشروع في المقاومة لإسترداد كامل أرض فلسطين المحتلة وثرواتها مهما يكن ثمن ذلك باهظاً ومكلفاً .

إن الأمم الكبيرة والعظيمة لا تُولد إلا في رحم المعاناة والكَبَد والحصار ، ومهما انتفشت إسرائيل وانتفخت واعتدت وتكرر عدوانها على السودان أو لبنان أو غزة فإن العدوان يبقى فعلاً باطلاً ممقوتاً وسلوكاً مرفوضاً وفعلاً منبوذاً ومداناً بموجب كافة القوانين الشرعية والإنسانية الدولية العادلة.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
سعاده علاية
أخلاقيات العمل الصحفي
سعاده علاية
محمد شمسان
الموت هو النتيجة الطبيعية حين نصر على الاحتكام للماضي
محمد شمسان
فاطمة الاغبري
ذكرى قتل الابرياء تحت حجة مكافحة الارهاب
فاطمة الاغبري
الرائد / المنذر أحمد علي شرف الدين
مقترحات في طريق هيكلة جهاز الشرطة
الرائد / المنذر أحمد علي شرف الدين
محمد شمسان
الحوار الوطني وتحديات المرحلة الانتقالية
محمد شمسان
توفيق الشعبي
مؤتمر حقوق الانسان الاول- امآل وتخوفات
توفيق الشعبي
المزيد